ايران الاسلامية تؤكد عجز مجلس الامن عن حل القضية الفلسطينية

اكد مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى الامم المتحدة السيد حسين دهقاني ان مجلس الامن الدولي برهن من جديد انه عاجز عن القيام بمهامه وتسوية الازمات والمشاركة الفاعلة في حل قضايا الشروق الاوسط بل وحتى عن تنفيذ القرارات الصادرة عنه

ایران الاسلامیة تؤکد عجز مجلس الامن عن حل القضیة الفلسطینیة

واشار بصفته ممثل عن حركة عدم الانحياز خلال جلسة حرة لمجلس الامن حول اوضاع الشرق الاوسط بما فيها الوضع الراهن في فلسطين الى ان القضية الفلسطينية هي في جدول اعمال الامم المتحدة منذ اكثر من سبعة وستين عاما وللاسف وكما جرى في التصويت الذي تم الاسبوع المنصرم في مجلس الامن فاننا شاهدنا من جديد ان مجلس الامن فشل في اداء مهامه وحرم الشعب الفلسطيني من اي بصيص امل في اقرار حقه في تقرير مصيره وتحرير نفسه كما حرم من السلام والعدالة التي كان يتطلع اليهما على مدى اعوام.

وافاد بان مجلس الامن برهن من جديد انه عاجزعن اداء مهامه في تسوية هذه الازمة والمشاركة الفاعلة في حل قضايا الشرق الاوسط وحتى انه عاجز عن تنفيذ القرارات الصادرة عنه . وتابع ان التصويت الاخيرة برهن انه على الرغم من الاجماع الدولي الكامل حول قضية فلسطين بما فيها 180 دولة شاركت في تصويت الجمعية العامة للامم المتحدة لدعم حق  الشعب الفلسطيني في تقرير مصيرة وانهاء الاحتلال ولكن مجلس الامن في الاجمال ليس لديه الرغبة في اداء مهامه في هذا المجال. ومن هنا فان حركة عدم الانحياز تطالب مجلس الامن من جديد اداء مهامه وفقا لميثاق الامم المتحدة والقيام بخطوة حاسمة لدعم حقوق الشعب الفلسطيني.
وردا على اتهامات السفير الصهيوني ضد الجمهورية الاسلامية قال دهقاني انه لمن المضحك جدا ان الكيان الغاصب الذي تؤكد الوثائق الموجودة في الامم المتحدة جرائمه وسياساته العنصرية وانتهاكاته للمقررات الدولية وارتكابه جرائم حرب ضد الانسانية ويهاجم ويهدد دول الجوار وسائر الدول الاخرى ويملك ترسانة من اسلحة الدمار الشامل ، ان يتحدث عن السلام والسيادة الشعبية وسيادة القانون والحرية فلاينبغي ان نسمح لهذا الكيان ان يستهزء بالمنظمة الدولية اكثر من هذا.
وشدد دهقان في الختام على ان الجمهورية الاسلامية وضمن تاكيدها من جديد على حق المقاومة الفلسطينية واللبنانية في الوقوف بوجه العدوان والعمل على ازالة الاحتلال واستعادة الاراضي المغتصبة ، تتطلع الى اقرار السلام والعدالة في الشرق الاوسط وهذا يستلزم احترام الجميع للقوانين الدولية دون ادني تمييز.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة