السجن لثلاثة فرنسيين ارادوا القتال في اليمن والصومال

اصدرت محكمة الجنح في باريس احكاما بالسجن من 4 الى 10 سنوات ضد ثلاثة شبان فرنسيين متهمين بمحاولة التوجه الى اليمن او الصومال في 2012 للمشاركة في القتال الى جانب العصابات الارهابية ، والمحاكمة التي اجريت الاثنين الماضي كانت الاولى في مجال الارهاب بعد هجمات باريس الاسبوع الماضي.

السجن لثلاثة فرنسیین ارادوا القتال فی الیمن والصومال

وكان هؤلاء الثلاثة الذين يتحدرون من الهافر في عداد مجموعة من ستة اشخاص منهم خمسة من الرعايا الفرنسيين اعتقلوا في جيبوتي في 4 نيسان 2012، وقد استغل المتهمون الثلاثة الذين ابعدوا الى فرنسا توقفهم في القاهرة للتوجه الى الصومال. وكان اثنان منهم اوقفا على ذمة التحقيق لدى عودتهما الى فرنسا اما الثالث فلا يزال البحث جاريا عنه وحوكم غيابيا.

ونص الاتهام على ان جيبوتي كانت ستستخدم "منصة" للوصول الى اليمن وتنظيم "القاعدة" او الالتحاق بحركة الشباب في الصومال. واعلنت القاعدة في اليمن  الاربعاء مسؤوليتها في شريط فيديو عن اعتداء السابع من كانون الثاني على صحيفة شارلي ايبدو.

وصدر حكم غيابي بسجن عبد المجدي (32 عاما) 10 سنوات، وكان معروفا من اجهزة الاستخبارات الداخلية الفرنسية بتطرفه، كما ان لديه اتصالات مع خلية مجموعة في نيس، وشوهد من جهة اخرى في عداد "الشرطة الدينية" في تمبكتو بمالي.

اما شقيقه سليمان (27 عاما) الذي وصفه المدعي بأنه "اكثر انقيادا لعملية التطرف"، فحكم عليه بالسجن ست سنوات، وقد اعتقل لدى عودته من السنغال. والموقوف الاخير الذي يبلغ الثلاثين من عمره، حكم عليه بالسجن اربع سنوات منها واحدة مع وقف التنفيذ، وخلافا لطلب المدعي، لم ينقل الى السجن بعد صدور الحكم واستعاد حريته.

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة