السيد خسروشاهي: حرية الرأي في الغرب انما يتم استخدامها للاساءة للمسلمين فقط

أشار سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية السابق في الفاتيكان السيد هادي خسرو شاهي الي تشدق الغرب بالدفاع عن حرية الرأي وأكد انما يتم استخدام هذه المفردة للاساءة للمسملين فقط ولذا فإن علي المسلمين الوقوف بوجه هذه المؤامرة القذرة التي اطلقتها مجلة شارلي ابيدو الفرنسية لدي اساءتها لنبي الرحمة خاتم الانبياء وسيد المرسلين المصطفي (ص) ودعا الي تعاون علماء شيعة أهل البيت عليهم السلام مع الاوساط العلمية للاخوة السنة بإعتباره ضرورة مصيرية في الوقت الحاضر.

السید خسروشاهی: حریة الرأی فی الغرب انما یتم استخدامها للاساءة للمسلمین فقط

و أفادت وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء‌ أن السيد خسروشاهي أكد ذلك في مذكرة لدي اشارته الي العمل الارهابي الذي شهدته باريس مؤخرا ودان هذا العمل الاجرامي المقيت. وشدد سماحته علي أن نشر مجلة فرنسية صور كاريكاتيرية مسيئة للنبي (ص) انما يعتبر اهانة لمقدسات مليار ونصف المليار مسلم في العالم موضحا أن نشر هذه الصورة بمختلف اللغات انما يظهر خبث سريرة هذه المجلة وطبيعتها الارهابية والامبريالية والغربية والصهيونية الدولية لمواجهة المسلمين في جميع أصقاع الأرض. وأشار سماحته الي محاكمة المفكر الاسلامي الكبير الراحل روجيه غارودي في فرنسا التي تزعم بأنها مهد الحرية وأكد أن هذا العالم الكبير انما دفع ثمن تحقيقه في اكذوبة الهولوكوست. وقال السفير السابق للجمهورية الاسلامية الايرانية في الفاتيكان " ان ضلوع قاتل الاطفال بنيامين نتانياهو في هذه المؤامرة واضحة حيث أنه ملأ مكان الارهابيين أبو بكر البغدادي وايمن الظواهري ". ودعا سماحته المسلمين كافة الي توحيد صفوفهم أمام هذه المؤامرة الخبيثة القذرة بأية وسيلة كانت ورأي أن تعاون علماء شيعة أهل بيت الرسول الاكرم (ص) مع الاخوة السنة وحضورهم في الاوساط العلمية وخاصة الازهر الشريف يعتبر من الضروريات في الوقت الحالي.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة