شمخاني : المقاومة سترد بحزم وقوة على ارهاب الصهاينة

أستنكر أمين المجلس الاعلي للامن القومي الاميرال علي شمخاني اليوم الاثنين ، عدوان كيان الاحتلال الصهيوني علي الاراضي السورية واستهداف مجاهدي حزب الله في منطقة القنيطرة ، و قال ان هذا الاجراء يصب في اطار التعاون مع الارهابيين التكفيريين ، مؤكدا ان حركة المقاومة اللبنانية سترد بقوة و بحزم ثوري علي الممارسات الارهابية للكيان الغاصب ، في الوقت و المكان اللذين تختارهما .

شمخانی : المقاومة سترد بحزم وقوة على ارهاب الصهاینة

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن الاميرال شمخاني اضاف خلال استقباله اليوم وزير الداخلية العراقي ، ان الاجراء الصهيوني يهدف الي أكمال الاجراءات السياسية لحكام تل ابيب الرامية الي استخدام الارهاب بهدف ايجاد منطقة عازلة علي حدود الكيان الصهيوني المزيفة.
ووصف شمخاني العملية الاخيرة للكيان الصهيوني وانزال المساعدات التسليحية الامريكية للجماعات الارهابية في المناطق المحتلة من قبل داعش في العراق ، بانها سلسلة حلقات متواصلة تكشف عدم مصداقية مكافحة الارهاب ، وقال ان التجارب السابقة اظهرت ان حركة المقاومة سترد بقوة و بحزم ثوري علي الممارسات الارهابية للكيان الصهيوني في الوقت والمكان اللذين تختارهما . وهنأ أمين المجلس الاعلي للامن القومي ، الانتصارات المتواصلة للجيش والحشد الشعبي بالعراق في محاربة الارهاب التكفيري ، و قال ان عملية التدمير الكامل للجماعات الارهابية وترسيخ الامن والاستقرار مستمرة وبسرعة في العراق، رغم المساعدات الاستخباراتية والتسليحية والمالية الخفية التي تقدمها بعض دول المنطقة و خارجها لزمرة داعش الارهابية.
و قال شمخاني ان نجاح الحكومة العراقية في اقرار الامن خلال زيارة الاربعين الحسيني، يعتبر اختبارا فريدا في تقييم قوة وسلطة الجيش والقوي الامنية في احلال الامن دون الحاجة الي تدخل القوي الاجنبية ، و صرح بان المشاركة المتزايدة للقوي الشعبية بمختلف الطوائف والاديان في محاربة الارهاب ودعم المرجعية الدينية لهذه الحركة، من اهم ضروريات تحقيق الامن المستدام في العراق.
وأعلن شمخاني ان تطوير التعاون الستراتيجي بين ايران الاسلامية والعراق ، اوسع من المجالات الدفاعية والامنية والسياسة واشار الي عزم وجهود الحكومتين لتعزيز التعاون الاقتصادي الشامل بين البلدين وقال : سيقام قريبا معرض لتقديم فرص التعاون الاقتصادي بين ايران والعراق بمشاركة واسعة من الشركات الايرانية في بغداد، وستتاح الفرص لدخول البلدين في مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي الشامل.
من جانبه أشار وزير الداخلية العراقي محمد سالم الغبان الي الاوضاع الامنية في العراق، وقال ان الاوضاع الامنية باتت أكثر مناسبة في غالبية المحافظات العراقية سيما مدينة بغداد في ظل التدابير الامنية المتخذة.
واشار الغبان الي قدرات الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجالات الامنية المختلفة داعيا الي تطوير التعاون بين البلدين في مجال تدريب الكوادر الامنية العراقية.

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة