ناطق حركة أنصار الله يروي أسباب المواجهات بين الحماية الرئاسية واللجان الشعبية

أكد ناطق حركة انصار الله في اليمن السيد محمد عبد السلام، إن الرئيس هادي وعد بأن يعيد النظر في كل المطالب التي قدموها له وفتح باب النقاش فيها, وهي إعادة النظر في النظام الداخلي للهيئة الوطنية للرقابة على مخرجات مؤتمر الحوار, واستيعاب الملاحظات المقدمة على مسودة الدستور الجديد في ما يخص المرحلة الانتقالية وغيرها من الملاحظات, وإيجاد آلية واضحة لتنفيذ الشراكة الوطنية بناء على ما نصت عليه مخرجات الحوار واتفاق السلم والشراكة.

ناطق حرکة أنصار الله یروی أسباب المواجهات بین الحمایة الرئاسیة واللجان الشعبیة

و حذر السيد عبد السلام في تصريح نقلته صحيفة السياسة الكويتية ، من أنه إذا لم يتم تحقيق مطالب اللجان الشعبية واللجان الثورية فستكون هناك سلسلة إجراءات تصعيدية.

و قال عبد السلام : "تلقينا بلاغات عن أن الرئيس هادي يريد إقحام قوات الحماية الرئاسية في مواجهات مع اللجان الشعبية ، فنصحناه أن لا يدخل في مواجهات مع الشعب, لأن هذا لن يؤدي إلى تحقيق أهدافه ولا يمكن له أن يمرر الدستور الجديد".
و أضاف عبد السلام : تحركت في الصباح الباكر مجموعة من قوات الحماية الرئاسية إلى جولة المصباحي فسقط جريحان من اللجان الشعبية, فحدث تبادل لإطلاق النار ما اضطر اللجان إلى إسكات مصادر النيران والسيطرة على جيل النهدين المطل على دار الرئاسة".
و كان هادي دعا إلى عقد اجتماع عاجل لموقّعي اتفاق السلم والشراكة واللجان الأمنية والميدانية لحل الخلافات المطروحة كافة، وفقاً لما هو منصوص عليه في الاتفاقات الموقعة . وأكد هادي عقب ترؤسه اجتماعاً ضم هيئة المستشارين من القوى السياسية والحزبية واللجنة الأمنية ضرورة تخطي الخلاف والارتفاع فوق المماحكات وتغليب المصلحة الوطنية على ما عداها.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة