نبيه بري: قيادة حزب الله تقرر طبيعة الرد ومكانة وزمانه

ندد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري بالعدوان الصهيوني الذي استهدف ثلة من مجاهدي وكوادر المقاومة الإسلامية في القنيطرة السورية، وأسفر عن استشهاد ستة منهم ، معلنا أن قيادة حزب الله هي التي تقرر طبيعة الرد علي هذا العدوان ومكانه وزمانه.

نبیه بری: قیادة حزب الله تقرر طبیعة الرد ومکانة وزمانه

ورأي بري في تصريحات أدلي بها أمام زواره ونشرتها الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الأربعاء، أن رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو "يقترع بدم اللبنانيين الذين استشهدوا في القنيطرة، بعدما اقترع بدم اليهود الفرنسيين عندما استثمر الهجوم الذي تعرضت له باريس ليطلب منهم العودة الي «إسرائيل»".

وقال بري أمام زواره:"من الواضح ان نتنياهو قرر ان يخوض الانتخابات النيابية بالدم ليحسن فرص فوزه فيها ومن المفارقات، انه تظاهر في باريس ضد الارهاب ثم عاد ليمارسه في القنيطرة".

وحول الرد المحتمل لـ"حزب الله" علي العدوان، شدد بري علي انه "ليست «إسرائيل» من يحدد للمقاومة توقيت الرد ومكانه"، وقال: "في تقديري أن الحزب لن يقدم ورقة سياسية او امنية للعدو، وفي كل الحالات قيادة الحزب هي التي تقرر طبيعة الرد ومكانه وزمانه".

وأكد بري أن الاعتداء الصهيوني علي القنيطرة "لن يترك تداعيات علي الحوار بين "حزب الله" و"تيار المستقبل"، موضحا أن الحوار في جلسته الرابعة سيواصل التركيز علي تنفيذ المزيد من الإجراءات لتنفيس الاحتقان المذهبي وتحصين الوضع الأمني. لافتا إلي أن هذا الحوار حقق نجاحات حتي الآن.

وأشار بري إلي أن البحث في الجولة الثالثة من الحوار بين "حزب الله" و"المستقبل" استمر حول الخطة الأمنية، مؤكدا أنه "لا انتقال إلي بنود أخري إلي حين إنجاز هذا الموضوع". معلنا  أن "الخطة الأمنية ستنفذ في البقاع الشمالي بحذافيرها".

أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة