أجواء الغدر تخيّم على آل سعود .. الأمراء يستنفرون والملك في موت سريري

رمز الخبر: 628993 الفئة: دولية
امراء السعودیة

افادت شبكة "المنار" المقدسية الاخبارية ان العاهل السعودي الملك السعودي الغائب عن الانظار قرابة الشهر بسبب مرضه العضال ، يمر في حالة موت سريري وهو فاقد الوعي ؛ و بذلك فقد يحظر على شخص زيارته أو دخول الجناح الطبي الذي يرقد فيه، كما لم يسمح لشخصيات غربية بالدخول اليه.

وجاء في التقرير الذي اعدته المنار نقلا عن مصادر خاصة من الرياض ، ان ردهات المستشفى الذي يقبع فيه الملك السعودي تشهد "كولسات" بين أمراء آل سعود؛ مما يشير وبكل وضوح الى "اصطفافات المحاور؛ حيث الجميع ينتظر ماذا بعد رحيل عبدالله بن عبدالعزيز".

وقالت المصادر أن "الملك السعودي فاقد الوعي، ويحظر على شخص زيارته، أو دخول الجناح الطبي الذي يرقد فيه، ولم يسمح لشخصيات غربية بالدخول اليه، مع أن سفراء أجانب بعثوا تقارير الى دولهم بأن عبدالله بن عبدالعزيز بات قاب قوسين أو أدنى من لفظ أنقاسه الأخيره".
وأضافت أن "توقيت مرض الملك السعودي قد يستغل كسلاح في أيدي الأمراء المتصارعين على الوراثة، لتقلد المناصب الأكثر حساسية التي تمسك بزمام الأمور في مملكة آل سعود" .
وبحسب تقارير ذات صلة، فإن أجواء الغدر تخيم على المحاور المتصارعة داخل الأسرة الحاكمة، وكل من هذه المحاور يفرض حوله اجراءات أمن مشددة؛ في مظهر تسليحي واضح، يثير قلق الدوائر الغربية التي أوفدت مبعوثين لها الى المملكة، لمنع الأمور من الانفلات في حال أعلن عن وفاة الملك ذي التسعين من العمر.
وتضيف التقاير :هناك خشية من أن يستغل أحد المحاور المتصارعة تعرض مملكة آل سعود لعمليات على أيدي مجموعات مسلحة، ليقوم بتنفيذ تفجيرات ضد محور منافس لتخلو له ساحة الصراع، والامساك بالحكم فالغدر سيد الموقف بين الأمراء.
وفي السياق، ذكرت مصادر المنار الخاصة من الرياض، ان طاقما أمريكيا ينتقل بين المتصارعين على الحكم بغية الوصول الى "هيكلة النظام" بعد رحيل الملك عبد الله؛ مؤكدة المصادر ذاتها، أن "ترتيبات تجري بكتمان شديد تتعلق بجنازة الملك المريض بدأ العمل بها منذ أكثر من أسبوع".
وتوقعت المصادر أن تشهد مملكة آل سعود حالة من عدم الاستقرار وربما الصدامات الدموية بين أفراد الاسرة الحاكمة غداة رحيل الملك عبدالله، وهذا ما يزيد من قلق واشنطن وعواصم غربية، التي استقبلت مؤخرا عددا من الامراء، كلا على حدة؛ في زيارات تسويق وتقديم الولاء والطاعة للفوز بالنصيب الأكبر من كعكة الحكم الذي أصيبت قواعده بشروخ واسعة وكبيرة قد تؤثر سلبا على النظام برمته.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار