أصداء الرسالة التأريخية الخالدة لقائد الثورة الإسلامية التي وجهها لشباب أوروبا وأمريكا في وسائل الإعلام العالمية

حظيت الرسالة التاريخية الخالدة التي بعثها قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي إلى شباب أوروبا وأمريكا ودعاهم فيها لمعرفة الإسلام الحقيقي عن طريق القرآن الكريم وحياة خاتم الأنبياء (ص) في الوقت الذي حذرهم فيها من المحاولات الخبيثة لأعداء الإسلام لتشويه صورته النزيهة ، بأصداء واسعة النطاق لدى وسائل الاعلام العالمية .

أصداء الرسالة التأریخیة الخالدة لقائد الثورة الإسلامیة التی وجهها لشباب أوروبا وأمریکا فی وسائل الإعلام العالمیة

فقد نشرت قناة CNN الاميركية في صفحتها على الانترنت : ان آية الله الخامنئي طلب من الشبان الغربيين ان لا يحكموا على الاسلام متاثرين باحداث شارلي ايبدو ودعا شباب اوروبا وامريكا الشمالية ان ينظروا الى الاسلام حسب فهمهم وفطرتهم . واضافت : ان آية الله الخامنئي طلب من هؤلاء الشباب ان لا يغرر بهم ولا يعتبروا الارهابيين الذين أنشأهم الغرب ، بانهم الوجه الحقيقي للاسلام وعليهم ان لا ينخدعوا بما تنشره وسائل الاعلام الغربية حول الاسلام . كما نشرت قناة BBC البريطانية تقريراً خاصاً حول هذه الرسالة جاء في جانب منه : ان آية الله الخامنئي طلب من الشباب ان لا يقعوا في الفخ ، فيصبحوا ضحية للاكاذيب التي تنشر ضد الاسلام وعليهم ان يعرفوا حقيقة الاسلام من مصادره الاساسية لان الغربيين يروجون للاسلام فوبيا ولا سيما بعد الاحداث الاخيرة التي وقعت في فرنسا.
من جهتها ذكرت وكالة الانباء الفرنسية بعض فقرات هذه الرسالة التاريخية وقالت ان قائد الثورة الاسلامية الايرانية طلب من الشباب الغربيين في رسالته ان لا يسيؤوا الظن بالاسلام على اساس هذه الاحداث التي لا تمت بصلة له ، وان لا يتاثروا بالاغراض الدنيئة التي يطمح اعداء الاسلام الى تحقيقها ، ولا بد لهم من الاطلاع على الاسلام من مصادره الاصيلة.
من جانبها ، اوردت وكالة "بلومبورغ" تقريرا حول رسالة قائد الثورة الاسلامية الى شباب اوروبا واميركا الشمالية وقالت: ان المرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران دعا الشباب الغربي لعدم الحكم مسبقا حول الاسلام .
اما صحيفة "فورين بوليسي" الاميركية فقد كتبت في هذا الصدد : ان قائد الجمهورية الاسلامية اكد مراراً وتكراراً على ان ايران لا تكن العداء للشعب الاميركي ، و معظم خطاباته تنتقد الساسة الاميركان ومخططاتهم فحسب .
من جانبها نشرت صحيفة "نيويورك ماغازين" الاسبوعية الرسالة كاملة واعتبرت ان القائد الخامنئي رجل محنك يعرف كيف يدافع عن الاسلام الحقيقي وكيف يعتمد على شبكات التواصل الاجتماعية لايصال كلامه الى الشبان الغربيين واطلاعهم على حقائق الامور.
وفي روسيا اكدت الاذاعة والتلفزيون فضلا عن مختلف الصحف والمجلات ان فحوى الرسالة هو ان الغرب يعمل على تشويه صورة الاسلام و المسلمين وحذر الشباب الغربيين بان لا يصبحوا فريسة سهلة للمتصيدين في الماء العكر وان لا يقعوا في فخ الكذب الذي راح يروج ضد الاسلام كما دعاهم الى الاطلاع على الاسلام من المصادر الاساسية المعتبرة .
من جهتها ساقت وكالة انباء "الاناضول" التركية تقريراً مفصلاً تحت عنوان "رسالة قائد الثورة الى الشبان الغربيين" و كتبت : ان قائد الثورة الاسلامية الايرانية دعا الشبان الغربيين الى معرفة حقائق الدين الاسلامي والقرآن الكريم وحياة النبي محمد (ص) وحذرهم من الانخداع بما تروج له وسائل الاعلام المعادية للاسلام وان يعتبروا الارهابيين الذي رباهم الغرب بانهم ممثلون للاسلام النزيه منهم ومن افعالهم الشنيعة.
كما اشارت العديد من وسائل الاعلام التركية بمختلف توجهاتها الى الرسالة التاريخية واشادت بمضمونها لكونها تدعو العالم باسره وليس الشباب فحسب ، الى التعامل مع الاسلام من منطلق تعاليمه الحقيقية السمحاء وعدم الانخداع بما يروج له الاعداء وما يفعله الارهابيون الذين هم في الواقع اعداء للاسلام وقد انشاتهم المخابرات الغربية لاجل ضرب الاسلام .

وكان القائد الخامنئي دعا شباب اوروبا وأمريكا في رسالته الى معرفة الإسلام الحقيقي عن طريق مصادره الاساسية و الرئيسية القرآن الكريم و حياة خاتم الأنبياء (ص) وليس من مصادر اعدائه الحاقدين ، في الوقت الذي حذرهم فيها من المحاولات الخبيثة لأعداء الإسلام لتشويه صورته النزيهة ، كما حذرهم من  الانجرار وراء الاخبار المشوهة التي تنشر ضد الاسلام النزيه وطالبهم التحري عن الحقيقة لمعرفة هذا الدين .

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة