صحف بريطانية : لندن تواطئت مع القذافي علي المعارضة الليبية

ذكرت صحيفتا "ذي غارديان" و"ديلي ميل" البريطانية في تقرير لهما امس الجمعة، ان لندن سمحت لعناصر من المخابرات الليبية بالعمل على اراضيها في عهد الديكتاتور المقبور معمر القذافي؛ مستدلتان بـ "وثائق مصدرها ارشيف القذافي عثر عليها بعد الاطاحة بنظامه عام 2011"؛ ومشيرة الى ان العناصر المذكورة سمحت لها بفرض الضغوط على المعارضة الليبية والنشطاء المناهضين لعهد القذافي .

صحف بریطانیة : لندن تواطئت مع القذافی علی المعارضة اللیبیة

وهذه الوثائق - بحسب الصحيفتان - افادت بها 12 شخصية من اصول ليبية ملاحقة من قبل القضاء البريطاني، واكدت بانهم كانوا عرضة تدابير تعسفية مثل تجميد ارصدة وعمليات توقيف حين كانوا في المملكة المتحدة.

وبحسب الوثائق القضائية، فان هؤلاء الذين تقدموا بشكوى كانوا في تلك الفترة متهمين بان لهم صلة بتنظيم الجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة والتي حاولت الاطاحة بنظام القذافي.

ويقول المشتكون : ان لندن وطرابلس كانتا تتبادلان معلومات بشأن المعارضين وان الاتهامات الموجهة لهم تم انتزاعها من عناصر الجماعة الاسلامية تحت التعذيب؛ فيما رفض القاضي طلبا من الحكومة لحفظ القضية.

وهذه الشكوى هي آخر تطور في قضية "اتفاق الصحراء" بين القذافي ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، والذي ادى الى اعادة العلاقات بين البلدين.

وفي عام  2012 وافقت الحكومة البريطانية على دفع 2.2 مليون جنيه استرليني (2.7 مليون يورو) للمعارض الليبي سامي السعدي الذي اتهم لندن بانها ساهمت في القبض عليه وتسلميه في 2004 للسلطات الليبية التي اخضعته للتعذيب.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة