"هيومن رايتس ووتش" تدعو الملك السعودي الجديد إلى تحسين وضع حقوق الانسان في المملكة

دعت منظمة (هيومن رايتس ووتش) الملك السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز إلى"العمل على وقف اضطهاد النشطاء والتمييز بحق النساء والشيعة داخل المملكة"؛ وذلك وفق ما جاء في تصريحات مساعد مدير فرع المنظمة في الشرق الاوسط "جو ستورك"،ان "على الملك سلمان أن يدفع قدما بالبلاد بوضع حد للتعصب في مجال حرية التعبير باستئصال التمييز بين الجنسين والتمييز العقائدي وتشجيع اقامة نظام قضائي منصف وغير منحاز".

"هیومن رایتس ووتش" تدعو الملک السعودی الجدید إلى تحسین وضع حقوق الانسان فی المملکة

واعتبر ستورك، أن على الملك الجديد أن يتخذ اجراءات "تمنع التمييز ضد حقوق النساء والاقليات الدينية وحماية حرية التعبير" داخل المملكة؟.

وبحسب تقارير المنظمة الحقوقية الدولية، تعتبر اللملكة العربية السعودية"البلد الوحيد في العالم الذي لا يحق فيه للنساء قيادة السيارات، كما يتعين على السعوديات الحصول على اذن من احد اقاربهن الذكور كي يتمكن من العمل والزواج والسفر".

هذا، وأرجأت السلطات السعودية امس الجمعة عملية جلد المدون والناشط الحقوقي "رائف بدوي" بعد تنفيذ اولى جلسات الجلد الجمعة الماضي؛ وذلك على خلفية انتقادات عالمية واسعة صدرت عن دول غربية ومنظمات حقوقية تندد بهذه العقوبة؛ واعتقل بدوي (31 عاما) في 17 حزيران 2012 وحكم عليه في ايار 2014، بالسجن عشر سنوات والف جلدة موزعة على 20 اسبوعا واستمرت اولى جلسات الجلد ربع ساعة الجمعة الماضي.

وفي هذا الاطار، قال ستورك انه "ستكون خطوة كبيرة ان يسحب القانون الغامض المستخدم لملاحقة السعوديين امام القضاء وصياغة قانون جنائي يحمي حقوق الانسان.. واجراء اصلاحات سياسية" في المملكة.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة