موقع "أوول جوف": تحقيقات الكونغرس تثبت تورط الملك سلمان بن عبد العزيز في أحداث 11 سبتمبر

أفاد موقع "أوول جوف" الأمريكي عن أن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الذي تولى حكم السعودية يوم الجمعة الماضية بعد وفاة أخيه الملك عبد الله يواجه دعاوى قضائية من قبل الناجين من هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ، واضاف أن اسم الملك سلمان وضع في قضايا تتهم السعودية بالمساعدة في هذه الهجمات.

موقع "أوول جوف": تحقیقات الکونغرس تثبت تورط الملک سلمان بن عبد العزیز فی أحداث 11 سبتمبر

وتحدث الموقع عن أن تحقيقا تابعا للكونغرس حول هجمات سبتمبر أصدر تقريرا أخفت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما جزء منه، ويعتقد أن أسماء عدد من أفراد الأسرة الحاكمة السعودية وردت كمساعدين للمشاركين في الهجمات والذين كان عددهم 19 مهاجما بينهم 15 سعوديا.
وأضاف الموقع أن هناك دعوى قضائية رفعها مكتب في لندن تطالب عدة أطراف بدفع تعويضات لأسر ضحايا هجمات سبتمبر ومن بين المطلوب منهم دفع تعويضات الملك سلمان.
ووفقا للدعوى المرفوعة فإن الملك سلمان متهم بكونه راع بشكل شخصي للقاعدة خاصة بعد قيادته للجنة الإغاثة السعودية العليا للبوسنة والهرسك،والتي صنفت كواجهة أساسية لدعم عمليات القاعدة في دول البلقان.
وأشار تحقيق للأمم المتحدة إلى أن الملك سلمان حين كان أميرا ورئيسا لإغاثة البوسنة والهرسك نقل 120 مليون دولار من حساباته الشخصية وحسابات لجنة الإغاثة لوكالة إغاثة العالم الثالث والتي صنفت كجبهة تابعة للقاعدة لتزويدها بشحنات الأسلحة من أجل مقاتلي التنظيم في البلقان.
 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة