المركز العالمي لحقوق الانسان ينشر تقريرا عن انتهاكات حقوق الإنسان في بريطانيا في عام 2013 2014

نشر المركز العالمي لحقوق الانسان تقريرا عن انتهاكات حقوق الإنسان في بريطانيا من عام 2013 الي 2014 بثلاث لغات وهي الفارسية والعربية والانجليزية حيث تمت تلاوة هذا التقرير في مراسم خاصة اقيمت في قاعة الشيخ الانصاري بكلية الحقوق والعلوم السياسية التابعة لجامعة طهران صباح اليوم الاثنين بكلمة سعيد جليلي أحد أعضاء مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

المرکز العالمی لحقوق الانسان ینشر تقریرا عن انتهاکات حقوق الإنسان فی بریطانیا فی عام 2013 2014


تمهيد
مسألة حقوق الإنسان باعتبارها حقوق ذاتية للبشر على الرغم من أنه في العالم المعاصر وبعد تشكيل
منظمة الأمم المتحدة وصياغة وإقرار حقوق الإنسان أصبح لها قدر من الأهمية. لكن الدين الإسلامي
المبين ومنذ بداية تشكيل الحكومة كانت محلاً لاهتمام واحترام القادة والحكام المسلمين. ولقد أكد
الرسول الأكرم )ص( دائما على أهمية رعاية حقوق الإنسان أيّاً كان دينه أو معتقدة حتى في ميادين
الحرب وأزمنة الإنتصارات والفتوحات للأراضي المختلفة ولم يختص بهذه الحقوق الإنسان فقط بل شملت
أيضا الحيوانات والنباتات. وبناء على هذا فإن الإهتمام بحقوق الإنسان فضلاً عن القرآن الكريم أكدَّ
على ذلك وعموماً فإن حقوق الإنسان في الإسلام كهدف وتاريخ تعد اقدم من حقوق الإنسان في
الدول الغربية وبالتالي فإن مقاييسها ومعاييرها تختلف أيضا عنها في حقوق الغرب لدي الغرب.
اليوم إصطلاح حقوق الإنسان باعتباره اصطلاحاً مرغوب اً له مضمون إيجابي أصبح محل اهتمام لدى
الدول الغربية باعتباره عنون مؤشر من اجل قياس الدول محل الاستفادة وهكذا فإن أهمية الإمتثال
والإنتهاك لهذه الحقوق في الدول المختلفة يمث أحد أهم المعايير التي لها أصول وطبيعة غربية بحتة.
وبالتالي فإن لها تطابق مع قيم تلك الدول نفسها من ناحية أخرى فإن سيطرة الق وى الغربية على
وسائل الإعلام أدى إلى أن تقوم هذه الدول بطرح نفسها لدى الدول المختلفة كمهيمنة في قضية
اوضاع حقوق الإنسان من ناحية أخرى فإن سلطة الإعلام والإستخدام الواسع النطاق للدعاية من
قبل وسائل الإعلام الغربية أدى إلى أن تتسع الفجوة بين بين أذهان عموم الناس وحقوق الإنسان في
الدول الغربية والحقيقة ) أبعد ما تكون عن الحقيقة( بالصورة التي تجعل اهتمام واحترام هذه الدول
المفترضة لحقوق الإنسان محلاً للشك. التقرير الحالي يعتبر خصوة صغيرة في مسير مواجهة هذه المعطيات
وجذب الرأي العام للإلتفات إلى موضوع لم يلاقي حتى اآنن إلا قليل من الإهتمام. انتهاك حقوق
الإنسان في المملكة المتحدة البلد الذي جعلت من قضية حقوق الإنسان أداة للحرب الدعائية والتدخل
في شؤون الدول التي لا تسير على نهجها ووفقاً لمصالحها.
مكتب نائب إدارة العلاقات الدولية في منظمة قوات التعبئة في مسير أداء رسالته في التوضيح والتنوير
قام بتدوين هذا التقرير الحالي حول إنتهاك حقوق الإنسان في بريطانيا. ويستند في كتابة هذا التقرير
على المعايير الدولية بما في ذلك ميثاق الأمم المتحدة حول حقوق الإنسان وميثاق الحقوق المدنية
والسياسية وميثاق الحقوق الإجتماعية والثقافية والإقتصادية والإتفاقيات المتعلقة بحقوق الإنسان: الذي
اقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة والبيانات المقدمة في هذه الورقة استخرجت من التقارير التي نشرتها
هيون رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية ومجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية
الأخرى العاملة في هذا المجال وإلى جانب المؤسسات الوطنية في انجلترا مثل اتحاد الحريات المدنية والمثير
للإهتمام هو أن تقرير الحالي يستند على نفس المعايير والمقاييس التي تم إعدادها ووضعها والتي تستغلها
المملكة المتحدة كمؤشر لقياس حقوق البشر في الدول الأخرى. فضلاً عن أن البيانات والإحصائيات
المستفاد منها في هذا التقرير تم نشرها من قبل المؤسسات والإتحادات والتي تقع وتتمركز أغلبها عام
3102 م في انجلترا.
ونأمل أن يكون هذا العمل مقدمة لاهتمام أكثر بأوضاع حقوق الإنسان في انجلترا) الأقليات والأطفال
والمهاجرين والمساجين والمساجين( والتي لم يتم ملاحظتها في ظلام الدعاية الإعلامية إلى اآنن، كما
نأمل أيضاً أن يكون هذا العمل بداية للتعاون ولإهتمام أكثر من قبل المؤسسات المستقلة التي تهتم
بحقوق الإنسان.
مكتب نائب العلاقات الدولية لقوات التعبئة
خريف 3131 ش
مقدمة
تعتبر قضية حقوق الإنسان من المواضيع الحساسة جداً في عالمنا اليوم كما تعتبر مجالاً لاهتمام الرأي
العام العالمي. حيث تعطيها وسائل الإعلام العالمية المختلفة مساحة واهتماماً كبيرا وتتمركز حولها. قضية
حقوق البشر لا سيما منذ نصف القرن العشرين لعبت دوراً محوريا في خطاب ) ليس في الواقع(
العلاقات الدولية. وعلى مدى العقدين الماضيين اكتسبت قضايا حقوق الإنسان مكانة متميزة في
الحقوق العامة والأساسية في الساحتين الوطنية والدولية. تعتبر بريطانيا من ضمن الدول الغربية التي
تدعي دائما أن قضية حقوق الإنسان أحد أولوياتها الهامة في سياستها الخارجية مع مختلف الدول
الأخرى ومع هذا فهي آخر دولة في اوربا أدخلت حقوق الإنسان في نظامها القانوني الحقوقي الداخلي.
حقوق الإنسان في بداية الألفية الثالثة في حالة تغيير سريع تبدل إلى عنصر محوري للنظام الحقوقي.
البرلمان البريطاني بعد سنوات من البحث والنقاش قام أخيرا عام 0991 م بتصويب قانون )) جلب
الحقوق إلى الوطن(( إلا أن هذا التشريع معقد جداً ولا يبدوا فعالاً. السلطات البريطانية على الرغم
من وضع التشريع السابق في 03 اكتوبر 3111 م ) 0239 من التاريخ الشمسي( حيِّز التنفيذ فإنها
وضعت حقوق الإنسان وسيادة القانون واستقلال القضاء وحرية التعبير والإحتجاجات القانونية مع
أنها عناصر رئيسية في الحياة السياسية بذريعة الأمن القومي ومحاربة الإرهاب(( تحت أقدامها.
وعلى أساس المعلومات السرية وبذريعة )) تهديد الأمن القومي(( تعرض الكثير من الناس البشر
للتعذيب أدت إلى نتائج مدمِّرة على الضحايان وأسرهم. لقد انتهكوا قانون حضر التعذيب في الداخل
والخارج وجعلوه تحت أقدامهم ويوجد لدى بريطانيا أسوأ الإحصائيات المتعلقة بحقوق الإنسان على
مستوى اوربا كما أنها خضعت مرة للمسائلة نتيجة عدم امتثالها لقرارات المحكمة الاوربية تحت مسمى
قانون مكافحة الإرهاب وكانت النتيجة أن بريطانيا لم تستطع أن تقدم إيضاحات مناسبة لعدد من
الحالات بلغ عددها 011 حالات فالتضحية بحقوق الإنسان تحت مسمَّى قانون مكافحة الإرهاب
وهذا ليس أمراً جديداً في بريطانيا فتشريعات الضرورة الملحة في بريطانيا مثلت مصدر قلق كبير على
مدى عقود من ال زمن فمنذ وقت مبكر أي من أوائل السبعينات أي عندما بدأت بريطانيا بتنفيذ
التدابير اللازمة أثناء نزاعها مع ايرلندا الشمالية تم التضحية بحقوق الإنسان بذريعة الجانب الأمني. من
ضمن إساءة الإستفادة من التدابير اللازمة يمكن الإشارة إلى التعذيب والأنواع المختلفة لسوء المعاملة
والمحاكمات الغير قانونية والغير عادلة.
قوانين مكافحة الإرهاب تعتبر من أهم الوسائل الرئيسية لانتهاك حقوق الإنسان في بريطانيا
يوجد في بريطانيا قلق عميق إزاء التجاهل الخطير لحقوق الإنسانية في التفسيمات الحقوقية والسياسية
لبريطانيا بعد حادث 00 سبتمبر.
السلطات الإنجليزية قامت بتصويب سلسلة من القوانين الجديدة مع أن بريطانيا كانت من قبل أيضاًأحد
أصحاب القوانين الصارمة " لمكافحة الإرهاب" في اوربا. هذه القوانين تضمنت تصنيفات واسعة
وضعت قوانين حقوق الإنسان تحت الأقدام وتنفيذها يؤدي إلى الإستغلال والإنتهاك الخطير لحقوق
الإنسان.
من ضمن هذه التصنيفات الإعتقال بدون تهمة و محاكمة الأشخاص الذين الصقت بهم السلطات
البريطانية لاصق )) أرهابيون دوليون مشتبه بهم((. إلصاق تهم الإرهاب غالباً ما يكون مبنياً على
معلومات سريَّة تمتنع السلطات التنفيذية عن ذكرها للأشخاص أو المحامين القانونيين.
وعلاوة على ذلك فأن المسؤولين الإنجليز سعت إلى تجاهل حضر التعذيب أو سوء المعاملة. أيضا لقد
تجاهلت بريطانيا القوانين الإنسانية طوال حربها على العراق في ظروف إحتلال هذا البلد من قبل الجيش
الإنجليزي.
في فبراير عام 3112 م أوضحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تقرير قدمته إلى قوات الإتلاف أن
انتهاكات خطيرة ضد القانون الإنساني الدولي من قبل القوات المحتلة في العراق.
للأسف فإن الحكومة الإنجليزية ما زالت تعمل على إضعاف الحقوق الإساسية للإنسان والحكومات
القانونية واستقلال القضاء وقامت بتصويب قوانين تتعارض مع الحقوق الإنسانية الأساسية. وأعلنت
هيومن رايتس ووتش في تقرير 32 يناير عام 3111 م. أن خطة بريطانيا القائمة على اعتقال المشتبه
بهم بالإرهاب لمدة 1 أشهر كحد أكثر وبدون محاكمة يعتبر إنتهاكاً للحقوق الأساسية للحرية. سيكون
له نتائج سيئة حيث سيؤدي إلى كراهة مسلمي بريطانيا هذه الخطة قُدِّمت للبرلمان الإنجليزي تحت
عنوان خطة جديدة ضد الإرهاب.
منذ تفجير لندن عام 3113 م أعلن كبار المسؤولين الإنجليز ومن ضمنهم رئيس الوزراء في بصورة
تهديدية في أنهم سيتابعون سياسة إصلاح " قانون حقوق الإنسان" 33 إذا لم تهتم المحاكم بالسياسة
المعلنة للحكومة.
الإحترازات التي اتخذها المسؤلون الإنجليز لمكافحة الإرهاب أدت إلى إنتهاكات خطيرة فيما يتعلق
بحقوق الإنسان واتسعت المخاوف من تأثير هذه الإحترازات على المهاجرين المسلمين وعلى سائر
مجتمعات الأقليات، المفوضية العلياء للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومفوضية المجلس الأوربي لحقوق
الإنسان، الرابط الخاص للأمم المتحدة حول التعذيب، ولجنة الأمم المتحدة لمناهظة التعذيب ولجنة
الأمم المتحدة الخاصة بمناهضة التمييز العنصري وأيضاً اللجنة الأوربية لمناهضة التعذيب من جملة اللذين
أعربوا عن قلقهم الشديد إزاء الأحصائيات المتعلقة بإنتهاكات حقوق الإنسان في بريطانيا.
في بريطانيا نفسها هناك العديد من اللجان مثل لجان الدستور، والشؤون الخارجية وحقوق الإنسان في
البرلمان، وأعضاء السلطة القضائية والمتخصصين القانونيين والحقوقيين وكذلك منظمة العفو الدولية
والكثير من المؤسسات والمنظمات الغير حكومية الأخرى عبّرت عن قلقها الجدِّي حول هذا الموضوع.
هذا التقرير يتناول بالبحث المسؤولية الأعلى من جميع مستويات المسؤوليات الرئيسية لإنجلترا والتي
تدعي دفاعها عن معايير حقوق الإنسان وحكومت القانون والعمل على تحسينها. هذا التقرير تناول
أيضاً ما هو أبعد من ذلك وقام بالبحث والتحقيق حول القضايا التالية الذكر:
- الإنتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان من قبل بريطانيا في حربها ضد الإرهاب
- مشاركة بريطانيا للولايات المتحدة الأمريكية في إحتلالها للعراق
- مسؤولية بريطانيا عن إرهاب جميع المسلمين في المجتمع البريطاني والتممر لإيجاد شراكة في المعى  بين
الإسلام والإرهاب وكذلك بين المسلم والإرهابي
- السجون البريطانية
- اللاجئين والمهاجرين
- العنف ضد المرأة
- حرية التعبير
المواد القيِّمة لهذا التقرير تستند بشكل أساسي على المعاهدات الدولية، وتقارير مفوضية حقوق الإنسان
في المجلس الأوربي، المفوضية العلياء للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، تقارير منظمة العفو الدولية
) والمنظمات الوطنية الغير حكومية وتقارير الصحفيين محل الثقة ) 5
مفهوم حقوق الإنسان:
الإهتمام بالإنسان ومخاوفه من عواقب الحياة الإجتماعية كانت منذ القدم محلاً للبحث والحديث
والتوضيحات المتعددة في آداب المجتمعات بثقافاتها وحضاراتها المختلفة. فالإبادة الجماعية، والتمييز
العنصري، والفقر، وانتشار الفساد والدعارة، والإتجار بالمواد المخدرة، والمتاجرة بالبشر و.... تشير إلى
أن المجتمعات البشرية تكون دائما عرضة لإنتهاكات أساسية لحقوق الإنسان وأن الحفاظ على كرامة
الإنسان تحتاج إلى آليات عملية من اجل تحقيق التطلعات البشرية المشتركة والتي تتمثل في السلام،
والأمن، والقضاء على التمييز العنصري واحترام كرامة الإنسان.
إصدار الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في ديسمبر 0921 م وميثاقه والبروتوكولات ذات الصلة وإيجاد
المؤسسات الحقوقية الإنسانية تعتبر خطوات للمجتمع العالمي في هذا الإتجاه الإرتباط الوثيق بين السلام
وحقوق الإنسان، وأيضاً السلام والتنمية والتي عرفت بواسطة ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمة هذه
الميثاق تم إعلان ما يلي: نحن شعب الإمم المتحدة قررنا أن نقوم بإنقاذ الأجيال القادمة من ويلات
الحروب )....( ونؤكد مجدداً إيماننا بحقوق الإنسان.
وقد تم الإضافة إلى المادة 55 في هذا السياق: أنَّ إيجاد ظروف استقرار ورفاهية ضرورية لقيام علاقات
سلمية بين الأمم وأن على الأمم المتحدة أن تهتم بتحقيق ظروف التقدم الإقتصادي والإجتماعي
والتنمية متزامنة مع الإلتزام العالمي لاحترام حقوق الإنسان والحريات السياسية، في تحليل الوثائق الدولية
لحقوق الإنسان فإن إلزام المجتمع الدولي قائم على أساس التجارب المأساوية للحرب العالمية الثانية، هذا
الموضوع أي احترام حقوق الإنسان بإعتباره أساساً للسلام، تم التأكيد عليه في هذ الوثائق وبناء عليه
فإن عبارت)) معرفة القيمة الذاتية والحقوق المتساوية وعدم انفصال جميع أعضاء الأسرة الإنسانية(( في
ديباجة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 0921 م تم ذكرها في صورة قاعدة وفي مقدمة الميثاق
الدولي الحقوق المدنية والسياسية وأيضاً تم تكراره في مقدمة الميثاق الدولي للحقوق الإقتصادية،
والإجتماعية، والثقافية عام 0911 م. في عدد من الوثائق تم التأكيد على أنَّ انتهاك حقوق البشر
) خصوصاً الفصل العنصري أو التمميز العنصري قد تعرض السلم والأمن الدوليين للخطر ) 0
الأهمية العملية لقضايا حقوق الإنسان
من أهم خصائص النظام الدولي في عالم اليوم ، الحماية الدولية لحقوق الإنسان حيث أن الإلتزام بها
من عدمه له تأثير مباشر ومهم على هيبة ومصداقية الدولة لدى الجهات الدولية الفاعلة الأخرى هذه
المسألة أدت بالكثير من الدول إلى أن تجعل قضية حقوق الإنسان محلاً لاهتماها في سياساتها الخارجية،
الأمر الذي أدى إلى أن تعمل الكثير من الدول على إيجاد إدارات لحقوق الإنسان في وزاراتها الخارجية
وأدى أيضاً إلى أن تنظر الدول بجدية لقضية حقوق الإنسان وتجعلها محلاً للبحث والدراسة، كذلك
عملت الدول بصورة جديَّة للإنظمام إلى الإتفاقات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان وقد أدى بالبعض
حتى إلى إقتراح عقد اتفاقيات فيما يتعلق بالدفاع عن حقوق الإنسان ولهذا قيل أن حقوق الإنسان
ارتقت من
من مستوى الدرجة الثانية Low profile
في السياسة الدولية إلى مستوى الدرجة الأولى
high profile
طبعاً مايجب التأكيد عليه هو أن النشاطات السياسية للدول في مجال العلاقات الدولية فيما يتعلق
بالدفاع عن حقوق الإنسان لا يتطابق مع إلتزاماتها الحقوقية والقانونية فيما يتعلق بالمعايير الدولية لحقوق
الإنسان سواء الإتفاقيات والمواثيق والعهود أو إعلانات حقوق الإنسان والذي يعكس مستوى إلتزام
الدول فيما يتعلق بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان، لكن ما يمكن تأكيده في هذا القرن هو أن الإلتزام
العملي وحتي الحقوقي للدول في عمليات دراسة ديمقراطياتها كانت مؤثرة وأن سير تزايد الحساسية
الدولية لهذه المقولة أدت إلى أن تسعى كل دولة في الساحة العالمية على أن تعرف نفسها على أنها
المدافع والداعم الرئيسي لحقوق الإنسان. التدخل المتنامي للمجتمعات الدولية في إعلان اسماء الدول
التي تنتهك حقوق الإنسان الأساسية وإصدار قرارات الإدانة الواسعة الإنتشار في هذا الخصوص أدى
) إلى أن تجد الحكومات نفسها تواجه بشكل دائم تحدياً باسم )) حقوق الإنسان الدولية(( ) 3
تعريف حقوق البشر
مع الأخذ في الإعتبار الوثائق الدولية الإنسانية والنصوص الحقيقية ذات القيمة لحقوق الإنسان نستطيع
أن نقدم تعريفاً لهذه الحقوق في هذه الصورة )) حقوق الإنسان هي مجموعة من القواعد والأحكام
الحقوقية الدولية التي تدافع عن كل الأفراد والمجموعات في مقابل جميع الحكومات في كل زمان ومكان
فقط لأنهم بشر((
الوثائق الدولية الهامة لحقوق البشر
-0 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
-3 المعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق المدنية والسياسية
-2 المعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية
-2 اتفاقية حظر جريمة الإبادة الجماعية وعقوبتها
-5 اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة
-1 اتفاقية رفع جميع أشكال التمييز ضد المرأة
-3 اتفاقية حظر التعذيب وضروب سوء المعاملة او العقوبات الشديدة، الغير إنسانية والمذلة
-1 اتفاقية حقوق الطفل
-9 الإتفاقيات المتعلقة بأوضاع اللاجئين
ب( المعاهدات الإقليمية الهامة
-0 الإتفاقيات الأوربية للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات السياسية
-3 الإتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان
-2 الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب
) -2 الإعلان العالمي الإسلامي لحقوق الإنسان – القاهرة ) 2
مفهوم انتهاك حقوق الإنسان:
عندما تقوم الحكومة أو المؤسسات المرتبطة بها أو المؤسسات الغير حكومية بإنكار وإنتهاك الحقوق
الأساسية للإفراد مثل الحقوق المدنية، والسياسية، والثقافية، والإجتماعية، والإقتصادية فإنها في هذه
الحالة قد قامت بإنتهاك لحقوق الإنسان. إنتهاك حقوق الإنسان يتضمن عدم رعاية، الإنتهاك والممانعة
للبشر من التمتع بالحقوق اللازمة والضرورية لهم فقط لكونهم بشر والتي تضمنتها الوثائق الدولية.
انتهاك حقوق البشر في انجلترا عام 3102 م:
-0 انتهاك حقوق الأقليات:
ادعى وزير الخارجية البريطاني الفعلي ويليام هيغ عام 3102 م أن حقوق الإنسان تقع في )) قلب
السياسة الخارجية لبريطانيا(( ولهذا السبب فإن الوزراء والدبلوماسيين الإنجليز، يعربون دائما عن قلقهم
على حقوقهم الإنسانية في كل مكان.
ويُلاحظُ أن السلطات الإنجليزية أهدرت كل مخاوفها على حقوقها الإنسانية في الساحة الدولية وهي
فقط تهتم بإنتهاكات حقوق الإنسان في الدول الأخرى. الأمر الذي أدى إلى أن تتعامى السلطات
الإنجليزية عن حقوق الشعب البريطاني في جوانب مختلفة داخل بريطانيا أضف إلى ذلك أن رجال
السياسة الإنجليز وبأساليب مختلفة لم تعر حقوق الإنسان داخل بريطانيا أي اهتمام جدّي ولم تبال
بها. هذا التقرير يقدم توضيح جانباً من هذه الإجراءات الغير إنسانية للحكومة الإنجليزية حتى تتضح
أساليب سلطات لندن في عدم الإهتمام بما تسميه حقوق الإنسان. وهناك حالات كثيرة عن
الإنتهاكات الصارخة لحقوق مواطنة الشعب في مملكة بريطانيا والتي تحاول حكومة هذا البلد أن تؤطر
) هذه الإنتهاكات في أطر حفظ الأمن ومحاربة الإرهاب و... ) 1
التعامل العنصري للشرطة الإنجليزية مع السود
0-0 قتل جندي بريطاني في لندن وزيادة الحملات العنصرية على المسلمين:
في يوم 33 من شهر مايو عام 3102 م ) اول خرداد( هزَّ مقتل جندي إنجليزي في منطقة وولويتش
الواقعة في الجنوب الشرقي للعاصمة لندن المجتمع البريطاني كما أدت هذه الجريمة إلى إرتفاع نسبة الخوف
من الإسلام وكذلك زيادة الهجمات العنصرية على المسلمين. المتَ هَمَين بالقتل والذين لهما أصل نيجيري
في يوم الحاديث، هجما على الجندي" لي ريجبي" والذي كان يرتدي ملابسه الغير رسمية ومتجهاً إلى
معسكر ولوويتش حيث قاموا بدهسه بالسيارة ومن ثم هجما عليه بالسكين والساطور.
مايكل ادبولاجو البالغ من العمر 31 سنة ومايكل ادبواله البالغ من العمر 33 سنة بعد أن قاما بقتل
الجندي في صورة دموية مشبوهة بسكين وساطور أمام الناس الذين كانوا يصورونهما بكاميرات الفيديو
كانا يدعيان أنهما مسلمان هذه الأشرطة وعلى الفور تم عرضها مباشرة في القنوات التلف زيونية على
الرغم من أن التشكيلات الإسلامية الإنجليزية وعلى الفور أدانت عملية القتل هذه، ومع هذا فقد
استمرت الدعاية ضد المسلمين بشكل شديد وحاد.
التحريض على المسلمين وإثارة الخوف من الإسلام إدى إلى أن يقع العشرات من المسلمين عرضة
وهدفا للهجوم والإهانات العنص رية في مختلف مناطق بريطانيا. مع أن ديفيد كاميرون رئيس الوزراء
الإنجليزي صرح شخصياً منتقداً أن تُنسبَ عملية القتل هذه إلى المسلمين وأكد أن مثل هذه التصرفات
ليس لها أي علاقة بالدين الإسلامي، إلا أن الدعاية الإعلامية قدمت العذر اللازم وجعلته في متناول
المجموعات العنصرية واليمين المتشدد.
هذه المجموعات وفي مدة قصيرة هجمت على عدة مساجد ومدارس إسلامية في المدن المختلفة كما
قامت بإحراق البعض منها.
تم محاكمة قاتلي الجندي الإنجليزي في شهر ديسمبر في محكمة اولد بيلي وتم تجريمهما بتهمة قتل الجندي
" لي ريجبي" وتقرر إصدار حكم نهائي من المحكمة على المتهمين في يونيو 3102 م ) احتمال أن يصدر
عليهما حكم بالسجن المؤبد(.
استمرت المحاكمة نحو 31 يوماً وكان المتهمان يقعان تحت إجراءات أمنية شديدة، وقد رفض المتهمان
تهمة القتل، وصرحا بأنهما قاما بواجبهما كتعبير لرفضهم الوجود العسكري الإنجلي زي في الدول
الإسلامية. يعتقد الخبراء أن هذه الحادثة فضلاً عن الأضرار الجسيمة التي لحقت بالمسلمين الإنجليز،
فإنها أدت إلى إيجاد وسَتَوجِدُ قيود كثيرة على النشاطات السياسية، والإجتماعية، والثقافية للمسلمين
ومراكزهم بحجة مكافحة الإرهاب والتطرف.
استنادا إلى المعلومات التي نشرتها وحدات الشرطة في المناطق المختلفة لإنجلترا في آخر أيام عام 3102 م
فإن إحصائيات الهجمات العنصرية على المسلمين قد زادت هذه السنة بشكل ملفت للنظر.
تم نشر هذه المعلومات استناداً إلى قانون حرية المعلومات ) 33 ديسمبر( وتشير هذه المعلومات أنه في
عام 3102 م سجلت الشرطة البريطانية أكثر من 0311 حالة هجوم عنصرية تقوم على الكراهية
الدينية للمسلمين وأماكنهم في مختلف أنحاء بريطانيا وويلز.
هذه الإحصائيات مقارنة بعام 3103 م والتي سُجلت فيه نحو 511 حالة لهذا النوع من الهجمات
تدل على تزايد هذا النوع من الهجمات بنسبة أكثر من 011 % وتعتقد الشرطة الإنجليزية أن السبب
الرئيسي لزيادة الهجمات العنصرية على المسلمين كان قتل الجندي" لي ريجبي".
معلومات في متناول اليد من وحدات الشرطة تشير إلى أنه في شهر مايو تعرض المسلمين لعدد من
الهجمات بلغت 012 حالة تم إثباتها من قبل الشرطة.
استناداً على إحصائيات شرطة لندن في عام 3102 م فإن نحو 511 حالة تهاجم حدثت في العاصمة
البريطانية لندن كان سببها الكراهية المذهبية للمسلمين هذا العدد مقايسة بالعام 3103 م يشير إلى
زيادة هذه الهجمات بعدد 012 حالة عن العام السابق له.
في مدينة منشستر الواقعة في شمال بريطانيا تشير الإحصائيات إلى زيادة الهجمات على المسلمين في
) عام 3102 م بنسبة 011 % عنها في العام السابق أي بزيادة قدرها 021 حالة. ) 3
إنتهاك حقوق المسلمين:
الحكومة الإنجليزية تضع الأقليات الدينية تحت الضغط:
سلطات لندن دائماً ما تعمل على تقييد المجتمع المسلم بتهمة الإرتباط بالإرهابيين كما منعتهم من
ممارسة نشاطاتهم بحرية، بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وضعت الحكومة الإنجليزية المسلمين
الإنجليز تحت ضغوط أكثر من السابق، وتعاملت معهم معاملة عنصرية وغير إنسانية. كما انتهكت
الحكومة الإنجليزية عام 3102 م حقوق المواطنين المسلمين الإنجليز عندما قامت بتركيب الكاميرات في
المناطق التي يقطنها المسلمون في مختلف مناطق بريطانيا بحجة محاربة العمليات الإرهابية. حيث قامت
الشرطة الإنجليزية بتركيب أكثر من 311 كاميرا تعمل على مدار الساعة في المناطق التي يقطنها
المسلمون الإنجليز حيث أن البعض من هذه الكاميرات كانت مخفية والبعض اآنخر يقع تحت أنظار
عموم الناس. قيل أن ثمن 21 كاميرا موديل آي. ان. بي. آر المخفية عن الإنظار و 11 كاميرا بمواصفات
سي. سي. تي. وي والتي رُكِّبتْ بشكل ظاهر تعادل قيمتها 2 مليون باوند ويتم تأمين هذا المبلغ من
ميزانية محاربة الإرهاب. راجر جادسيف من أعضاء المجلس الإنجليزي يرى أن تنفيذ هذا المشروع موت
) للحريات المدنية. ) 1
كاميرات الحكومة الإنجليزية جُهِزَّتْ لمراقبة المسلمين
من ناحية أخرى سلطات لندن الأمنية أجبرت المواطنين المسلمين الإنجليز للقيام بأعمال جاسوسية
تحت تهديد سحب جنسياتهم.
3-0 مهدي هاشي من البريطانيين ذوي الأصول الصومالية والذي امتنع عن العمالة لمؤسسة
الإستخبارات الداخلية للإنجليز ام. آي. 5، اختفى عن الأنظار. مؤسسة الإستخبارات قامت بتهديد
مهدي هاشي أنه في حالة عدم التعاون والعمالة لمؤسسة ام. آي. 5 بعنوان مخبر فإنه سيتم توجيه تهم
تتعلق بقضايا إرهابية له وبإلصاق تهمة )) التطرف الإسلامي(( وسيكون هدفا للمضايقات والإيذاء.
)9(
مهدي هاشي من البريطانيين ذوي الأصول الصومالية
3-3 . آصف أحمد أحد المسلمين اآنخرين والذي لم يكن في أمانٍ من أضرار معاملة الشرطة الإنجليزية
ففي مطار ادينبورغ تم اعتقاله من قبل ضبَّاط يرتدون زيَّاً شخصياً ففصلوه عن زوجته. أحمد أحد 15
ألف مواطن مسلم إنجليزي والذي واجه مصيراً مشابهاً يعني الإعتقال والتعذيب. قال آصف أن القوات
الأمنية الإنجليزية سالته عن مكان اختفاء أسامة بن لادن. ) 03 ( عادل حسين أحد ضحايا المعاملة
العنصرية والغير إنسانية لشرطة مكافحة الإرهاب الإنجليزية. ايضاً عندما قصد السفر في العطلة مع
) زملائه تم القبض عليه في المطار وانتظر مدة خمس ساعات حتى يحصل على مصادقة للهوية) 01
آصف أحمد مسلم إنجليزي عمره 31 سنه
2-3 )) صدر الدين علي(( من المسلمين الإنجليز ولد وكَبُ رَ في برمنجهام؛ أكد على أن بريطانيا لم
تعد مكانا مريحاً للمسلمين مثلما كانت في السابق. وقد أشار إلى أن الإحصائيات الموجودة تظهر:
إحصائيات مؤسسات حقوقية وشرطة في 3102 م، تشير إلى تزايد المعاملة الغير إنسانية في انجلترا،
ولهذا فقد انتخب المسلمون العزلة والإنزواء ويبحثون عن الأمان لدى سائر المسلمين الساكنين في هذا
البلد
قدم الخبراء هذه المسألة على أنها قضية خطيرة؛ لأنهم يرون أن بلدهم أحد البلدان التي تتسامح مع
الأديان والأصول المختلفة.
محمد نسيم إمام مسجد برمينجهام والذي كان يعمل كطبيب في الجيش الإنجليزي صرّحَ بأن: المسلمين
الإنجليز في المدة الأخيرة اتخذوا وضعية الدفاع عن النفس.
المعاملة الغير إنسانية للمسلمين زادت من 201 حالة في سنة 3100 م؛ و 221 حالة في سنة 3103 م
إلى 511 حالة في نوفمبر 3102 م؛ هذا مع أن تقارير الشرطة تشير إلى أنه في منشستر في شمال غرب
انجلترا، حدثت نحو 021 حالة انتهاك مع أن هذه الحالات كانت عام 3103 م فقط 35 حالة.
المؤسسات الحقوقية تعتقد أن ما كان يجري للمسلمين في بريطانيا من حوادث أو إنتهاكات على مدار
) سنة واحدة زادت بشكل ملفت للنظر خاصة بعد مقتل الجندي الإنجليزي ) 00
-2 انتهاك خصوصيات المواطنين
كما يعلم الجميع أن بريطانيا لديها سيطرة محكمة علي خصوصية المواطن من خلال منظمات التجسس
العملاقة وهي كما تنص القوانين الدولية تتعارض وحقوق المواطنة التي سيأتي البعض منها في ما يلي:
-0 تشير التقارير التي نشرت عام 3102 حيث قام المركز الرسمي البريطاني للاتصالات برصد وتجميع
معلومات الهاتف والانترنت للكثير من مواطني بريطانيا وحتي بقية الدول ليعطي المعلومات الي مركز
الأمن القومي الأمريكي هذا علاوة علي استخدامها في الداخل ،وتشير التقارير أن هذا الانتهاك
لحقوق الانسان امتد لمدة ثلاث سنوات.
-3 ثاني انتهاك لحقوق المواطنة هو رصد وتتبع معطيات إضاقية مثل مكان الاشخاص الذين
يستخدمون الانترنت حيث يسمح بالوصول الي المعلومات الشخصية ومعلومات بحثهم .وتشير التقارير
الي أن مركز الأمن البريطاني وضع تنصت علي أكثر من 311 سلك تصل بريطانيا بالانترنت
.) العالمي.) 03
2-0 .تنتهك بريطانيا خصوصية الاشخاص:
إنّ التجسس ليس أمرا طارئا من البريطانيين ويعود الي أزمة التنصت في عهد توني بلير ولكن تتتخذ
القضية حاليا طابعا جديدا .أشار ادوارد ايسنودن خلال تسرباته عام 3102 عن طريقة تجسس بريطانيا
علي موطني هذا البلد حيث نوّه الي طريقتين جديدتين للتجسس من قبل المنظمات الأمنية.
أول طريقة للتجسس من قبل مركز اتصالات بريطانيا المسمي GCHQ عن طريق لعبة الحاسوب
"الطائر الغاضب".هذه اللعبة التي يمكن تثبيتها علي نظام اندرويد هواتف المحمول حيث تقوم بقرصنة
المعلومات لمزكز التجسس البريطاني.تم تحميل وتثبيت هذه اللعبة المرحة 0.3 مليار مرة من قبل
المستخدمين .وأشار مركز التجسس البريطاني ضمن اعترافه بالخبر مؤكدا علي أنّ جميع نشاطاته ضرورية
) لا شبهة فيها.) 02
لا يقتصر التجسس غير المشروع للسلطات البريطانية علي خصوصية الأشخاص علي ذلك فقط بل
تتجسس المراكز الأمنية البريطانية من خلال صور كاميرات ياهو علي المواطنين البريطانيين ،قام مركز
اتصالات الحكومة البريطانية بالتعاون مع منظمة الأمن القومي الأمريكي منتهكا خصوصية المستخدمين
عام 3102 باحتفاظ بصور الملايين من مستخدمي الياهو في جهاز استقباله وتكتب صحيفة غارديان
البريطانية في هذا السياق:تشير ملفات مركز الاتصالات الحكومة البريطانية الي أنّ في فترة ما بين
3111 حتي 3101 ما زال برنامج "عصب البصر" يقوم بتجميع وحفظ صور المواطنين البريطانيين
علي نطاق واسع في مركز معطياته،تشير الوثائق المسربة من قبل ايسنودن الي مواصلة هذا البرنامج
) نشاطاته.) 02
3-2 .تفيد الوثائق المسربة عن تجسس الحكومة البريطانية علي المواطنين لهذا البلد عام 3102 الي
تتبع الاتصلات الالكترونية بين مندوبين ومحامين من قبل مركز الاتصالات الحكومي البريطاني )مركز
التجسس المتصل البريطاني(.
يتهم مركز ادارة الاتصالات للحكومة البريطانية بتتبع الرسائل المتبادلة بين المندوبين والمحامين من قبلهم.
تطرح هذه القضية في حين قد مر سالفا أنّ هذا الم ركزيقوم بالتجسس علي نشاطات المواطنين المتصلة
بالانترنت من خلال اختراق الالياف البصرية وهذا يؤيد فرضية اتهام مركز الأمن القومي الأمريكي من
خلال تجسسه علي مختلف الدول والشخصيات السياسية والمنظمات الدول ببرنامج برسيم.
وقد تسرب هذا الأمر نظرا لتقدم ثمانية ليبيين بالشكوي ضد الحكومة البريطانية.وعليه الجهة المختصة
التي تقوم حاليا بمتابعة الشكوي هي من أكثر أقسام القضاء سرّية في بريطانيا تعرف ب "آي پي تي".حيث
تتابع شكوي الليبيين الثمانية ضد تجسس وتتبع الحكومة الخفي.
الأمر الملفت للنظر أنّ جلسات التحقيق بالشكوي تقام بسرية تامة.
تقوم قاعدة توجيه الاتصالات البريطانية بالتجسس علي نشاطات الانترنت ومكالمات الهاتف للشعب
البريطاني من خلال برنامج "تمبورا".
يتهم هؤلاء الليبيون الثمانية الذين ينتمون الي عائلتين بريطانيتين بريطانيا باختطافهم ومن ثَم تحويلهم
بالتعاون مع السلطات الأمنية الأمريكية الي حكومة معمر القذافي ديكتاتور ليبيا السابق وقد قامت
الحكومة الليبية أيضا بتعذيب هؤلاء الثمانية.
وبناء علي الوثائق الحديثة التي تم نشرها من قبل ادوارد ايسنودن فقد قام مركز اتصالات الحكومة
البريطانية بالتجسس المباشر علي المستخدمين المتواجدين علي الالياف البصرية وقام بإنشاء برنامج
أوسع من برنامج بريسم ألامريكي.
فقد قام هذا المركز بثبيت برنامجا علي مئات الأسلاك الالياف البصرية في بريطانيا واوروبا حيث يقوم
بتتبع معلومات ومعطيات المستخدمين أوسع مئة مرة من برسيم.
ووفق الوثائق المسربة من قبل مركز التجسس "جي سي اچ كيو")المكتب الرئيسي الحكومي
للاتصالات(فقد كانت الحكومة البريطانيا تراقب بشكل سري شبكات الأسلاك التي تتضمن
المكالمات الهاتفية الدولية ونشاطات الانترنت وقد قامت من خلالها البدء بتجميع كمية كبيرة من
معلومات الخصوصية للأشخاص في مختلف الدول لتضعها بيد يدي أمريكا.
قام مركز التجسس البريطاني بتجميع وحفظ كمية كبيرة من ايميلات وصورالفيس بوك وبطاقة الانترنت
والمكالمات واضعا أمريكا في سياق هذه المعلومات.
تشمل قضية تبادل المعلومات بين بريطانيا وأمريكا وفق هذه الوثيقة شقين أساسيين:يعتبر هذا البلد
بمثابة المترئس علي الانترنت والمكالمات العالمية.تتبع أكثر النشاطات المتصلة والمكالمات الهاتفية وتنفذ
) كافة هذه القضايا بدون علم شعوب العالم.) 05
3.انتهاك حرية التعبير:
0-2 .أحد أكثر القتل المتعمد من قبل قوات الأمن البريطانيا في السنوات الماضية جدلا قتل الدكتور
كيلي مفتش الأسلحة البريطاني في العراق والأخر جاسينتا ممرضة العروسة الملكة اليزابيت وقد أعلنت
السلطات البريطاني أن سبب موت هؤلاء الأفراد في عام 3102 هو الانتحار.
قد قتل الدكتور كيلي مفتش الأسلحة البريطاني في العراق بشكل غامض بعد قيامه بتسريب وثائق
سرية عن ح رب العراق حيث وجدت جثته بعد أن لقي حتفه بعد فترة في الغابة .بما أنّ السلطات
البريطانية أكدّت مقتل كيلي ولكن سبب موته المفاجيء لم يك بمنأي عن تسرباته شكل هذا الأمر
ضربة موجعة لتوني بلير لأنّ الكثير كان يعتبر بلير المسؤول عن مقتل ما لايقل عن مليون عراقي وضياع
مبالغ ضخمة من دافعي الضرائب البريطانيين.ما يعزز نظرية مقتل كيلي هو إعلان الحكومة البريطانية
) أنّ ملف مقتل كيلي سري لمدة 31 عاما ولم ترض بكشف تفاصيلها.) 01
3-2 .مفتل جاسينتا الغامض،ممرضة العروسة الملكة البريطانية في عام 3102 في الفترة التي كانت كيت
ميدلتون الحاملة ملازمة للفراش في مستشفي الملك الدوارد.
قام الإعلاميان الاستراليان مل غريغ ومايكل كريستين بالاتصال بالممرضة وأخذ معلومات الملف الطبي
للعروس الملكة عن لسان جاسينتا من خلال تزييف هويتهم ومحاكاة صوت الملكة اليزابيت والملك
چارلز
أعلنت وسائل الإعلام البريطانية بعدها بثلاثة أيّام أنّ الاتصال بالممرضة كان خدعة إعلامية ووجدت
جثة جاسينتا في شقتها و أفادت الشرطة أنّ سبب مقتل جاسينتا الانتحار وصرّح اسكاتلنديارد:لقد
أغلق ملف مقتل جاسينتا و لن تجري المزيد من التحقيقات حول سبب مقتل هذه الممرضة ذات 21
عاما.طلب أصدقاء جاسينتا المقربين في مقابلاتهم الصحفية إجراء المزيد من التحقيقات عن مقتلها
) نافين انتحار ممرضة العروسة الملكة.) 03
2-2 .بعد أحداث عام 3102 سعت الحكومة البريطانية الي منع أي اعتصامات كبيرة مصعدة حدة
تعاملها مع الاحتجاجات.حيث منعت أكبر جامعة بريطانية الي منع الاحتجاجات الطلابية في حرم
الجامعة لمدة ستة أشهر.منعت هذه الجامعة تنظيم أي احتجاج نقابي حتي عام 3102 في منطقة
هولبورن في مركز لندن.وضعت هذه التضييقات الجديدة ضد الاحتجاجات الطلابية بعد الاعتصام
الاطلابي في 2و 5 ديسمبر 3102 حيث أبدي الاطلاب غضبهم ضد خصخصة قطاع
الخدمات.اعتقل ما يقارب 20 طالبا محتجا ضد هذا القرار في الاشتباكات العنيفة بين الشرطة البريطانية
والطلاب.تجدر الإشارة هنا عدم صبرالحكومة البريطانية ضد الطلاب المحتجين لهذا البلد في السنوات
) الأخيرة مهد الي العنف وعدم الاستقرار و اعتقال عد كبير من الطلاب البريطانيين.) 01
قُتل شان هور الصحفي السابق لأسبوعية News of The World كأول شخص يفضح خبر
تنصت الهواتف في بريطانيا في عام 3102 بشكل غامض و أفاد هذا الصحفي البريطاني البالغ من
العمر 21 عاما في حديثه مع صحيفة نييورك تايمز أنّ الشخص الوحيد الذي كان يعلم باخترق الهاتف
أندي كليسون )مدير تحرير ألاسبوعية ومسؤول العلاقات العامة والإعلام للوزير البريطاني(بل كان يحث
الموظفين في الصحيفة علي التنصت من أجل الحصول علي المعلومات صرّح هور أنّ الغرض من تسرباته
هو تنقية المجال الصحفي من فضيحة التنصت الهاتفي.كشفت تسربات هور عن تورط رابرت مرداك
ملك الإعلام البريطاني وكيلسون مسؤول العلاقة العامة للحكومة وخلفت مقتلا غامضا آخر لديه
) مصاير مشابه لبقية الجرائم الأمنية.) 09
2.انتهاك حقوق النساء :
0-5 .العنف ضد النساء في بريطانيا:
التمييز الجنسي في بريطانيا في عام 3102 أسوأ من أي مكان آخر وكانت سياسة الدولة البريطانية
مؤثرة في هذا المجال وسببت تصعيد العنف ضد النساء.
وشددت السيدة مانجو الاستاذ الزائرلمادة ل لحق العام في جامعة كيب تاون أنّ فرض الرأي ا ولتحرش
الجنسي في المدارس البريطانية أمر روتيني تماما.
وصرحت مانجو منتقدة الإعلام البريطاني حتي التلفزيون لهذا البلد حول كيفية إعادة قرأءة وجهة النساء
والبنات وتأثير ذلك علي التمييز والإغراء الجنسي وثقافة العنف في هذا البلد :وسائل الإعلام هذه
مسؤول تجاه السلوك العنيف ضد النساء. فحسب تصريحاتها تقوم بعض المواقع والقنوات التلفزيونية
من خلال نوعية العرض السلبي بالتسويق الجنسي.وتعتقد هذه الخبيرة في جمعية حقوق الإنسان في
منظمة الأمم المتحدة أنّ بريطانيا ناد ذكوري ثقافي جنسي يروج للجانب الجنسي للنساء والبنات.
وقالت مانجو مشددة علي أنّ هذه القضية سببت خيبة الأمل من الحد ضد العنف علي النساء:للبطالة
والفقر في هذا المجال تأثير ملفت. وأضافت تمنيت لو أذهب الي أمكنة أخري مثل مركز هجرة يارلز
وود حيث تواجه مئات النساء انتهاك حقوق الإنسان ولكن تم منع ذلك ولم أستطع جمع معل ومات
حولهن ولا يعترف هذا المركز بوجود حق لمهمة حقوق الإنسان للمنظمة الأمم المتحدة وقالت مانجو
) للصحفيين:كنت أسعي الي الذهاب للسجون أيضا وأحقق في هذا المجال غير أنيّ منعت.) 31
5-3 .تقوم الحكومة البريطانية بتعذيب النساء:
نشر تقرير في نهاية عام 3102 عن الوضع المؤسف للنساء اللاجئات اللواتي تعرضن للتعذيب
والاغتصاب والتهديد من قبل الرجال في معتقلات الحكومة البريطانية.ورد في تقرير كمبين "النساء
للنساء اللاجئات:أنّ 31 بالمئة من نساء معتقل "ياراز وور" يعاملن بسلوك فض من قبل العاملين
حيث جرّبن أكثر من نصفهن التعذيب البدني أو الكلامي علاوة علي ذلك يتعرض ربع من هذه
) لأسباب عرقية للتعذيب من قبل موظفي المعتقل.) 30
يقوم حراس السجن من الرجال بتعذب وتهديد النساء.
5-2 .دعم الحكومة من حضر وضع النقاب في بريطانيا:
أبدي مسؤول رفيع المستوي تابع للوزارة الخارجية البريطانية في تصريح مثير للجدل دعمه من حضر
ارتداء النقاب للمسلمين في المدارس والجامعات للبلد .أظهر ديويد كاميرون وزير بريطانيا دعمه لهذا
القرار.
وأظهر جيرمي برون كبيرمسؤولي الوزارة الخارجية البريطانية حمايته من قرار حظر ارتداء النقاب في هذا
البلد وقال:يجب مناقشة هذا الموضوع علي الصعيد الوطني.
واقترح أحد مندوبي المجلس البريطاني أنّه سيتم منع اللواتي يرتدين البرقع والحجاب الذي يغطي كل
الوجه من الدراسة في الجامعات والمراكز الدراسية في هذا البلاد،اقترح هذا القرار بذريعة توفير الأمن
وإمكانية التعرف علي هوية الطلاب بشكل متواصل.
وصرّح برون ملفتا النظر الي أنّ اعتماد حضر ارتداء النقاب في كافة الأماكن العامة أمر غاية في
الصعوبة ولكنه ادعي أنّه قد تم فرض هذا الرداء علي البنات المسلمات ويجب التأكد من حرية اختيار
البنات في المجتمع المسلم البريطاني.
ففي واقع الأمر تسعي السلطات البريطانية الي فرض حظر وتضييق جديد علي المجتمع المسلم تحت
ذريعة منح الحرية .هذا في حين يشكل المسلمون شريحة كبيرة)أكثر من خمسة بالمئة( من المجتمع
) البريطاني.) 33
2.تزايد التحرش الجنسي علي النساء في بريطانيا :
أشار مركز الإحصاء الوطني البريطاني منوها الي تزايد التحرش في هذا البلد عام 3102 وأضاف:تم
تسجيل أكثر من 33011 حالة تحرش في عام 3102 من قبل الشرطة البريطانية وهذا الرقم يشير الي
زيادة بنسبة 39 في المئة حيث تعتبر أكبر رقم بين 11 الف حالة جريمة جنسية.
ويبين هذا الإحصاء الي أنّ عدد التحرش الجنسي الذي تم بالمدية والأدوات الحادة في هذه الفترة بنمو
بنسبة 21 بالمئة الي أكثر من 392 حالة.أنّ الزيادة الملفتة للجرائم الجنسية التي تم الإبلاغ عنها الي
الشرطة البريطانية هي بسبب ثقة الضحايا بمتابعة شكاواهم بجدية من قبل الشرطة.
ويشير تزايد الغير متوقع للجرائم العنيفة في بريطانيا أنّ أكثر من 111311 حالة عنف ضد الأشخاص
في بريطانيا و ويلز في 03 شهر من عام 3102 ويشير هذا الرقم الي تزايد عدد جرائم العنف التي تم
) الإبلاغ عنها في هذه الفترة 19 الف حالة أكثر من 03 شهرا قبل ذلك.) 32
1-0 . الاغتصاب الوحشي للفتاة البريطانية المعوقة:
حكم علي المغتصب بالحبس المؤبد إثر القاء القبض عليه بعد الحملة الوحشية ضد الفتاة المعاقة البالغة
من العمر 02 عاما في منتزة مدينة لوتون في بدفورد شاير البريطانية في نهاية عام 3102 . الولد البالغ
من العمر 01 عاما بعد هجومه بالقنينة الزجاجية نحو الفتاة البالغة 02 عاما التي تعاني من إعاقة
جسمية حيث ضربها وشتمها بشكل وحشي وتركها بين الحياة والموت إثر اغتصاب ضحيته.
وكما أفاد بعض الشهود العيان هذا الطفل الذي في 01 من العمركان أثناء اغتصابه للفتاة يضربها بحافة
الزجاج القاطعة للقنينة. نقلت الفتاة بمساعدة الناس الي المستشفي وكان سعي الأطباء لإنقاذ الفتاة لا
جدوي منه وقد قضت نحبها بسبب النزيف الحاد.تم القبض علي هذا الشاب ذي 01 ربيعا وفي
المحكمة التي انعقدت أمس بشكل مؤقت حتي إصدار الرأي النهائي نقل الي سجن المراهقين لمدة
) ست سنوات.) 32
1-3 .اغتصاب الدبلوماسي البريطاني علي فتاة في الحادية والعشرين في نيوزلندا:
استغل دبلوماسي بريطاني في نهاية عام 3102 مكانته من أجل التنصل من عقاب التحرش الجنسي
والسلطات القضائية النيوزلندية لا تستطيع فعل شيء حاليا لمحاكمة هذا الشخص.يقال إنّ هذا
الشخص الذي لم يذكر إسمه ينشط كدبلوماسي بريطاني في نيوزلندا وقام بافتضاب فتاة مستغلا حق
الحصانة لديه.
ووفق دبلوماسية هذا البلد لا يچب اعتقال واستجواب أي شخص صاحب سلطة خارجية من قبل
الشرطة
هذا الشخص متهم حاليا بالاغتصاب والعنف الجنسي لفتاة في الحادية والعشرين في ولينغون ولكن
الشرطة ليست لديها الحق في اعتقاله واستجوابه.
فحسب تصريح جون كي رئيس الوزاء النيوزلندي :نحن نودع عقاب هذا الدبلوماسي الي البلد الذي
ينتمي اليه فلتعلم بريطانيا أنّ نيوزلندا لا يمكنها نسيان هكذا جناية وآمل منهم التحقيق في هكذا
جرائم بشكل عادل.
تحول موضوع الحصانة السياسية للأشخاص الذين ارتكبوا عمل اغتصاب وجرم في نيوزلندا الي موضوع
) مثير للجدل ويطالب الكثير من مدافعي حقوق المواطنة في هذا البلد بإصلاح هذا القانون.) 35
5.انتهاك حقوق الأطفال :
3-0 .الشرطة البريطانية تعتقل الأطفال المشتبة باصابتهم بمرض نفسي:
تستطيع الشرطة البريطانية وفق القانون المسمي ب "السلامة النفسية" اعتقال الأشخاص الذين تشتبه
باصابتهم بمرض نفسي من أجل نقلهم لمحل آمن لفحصهم عند الطبيب وفي الوقت الحالي يقوم مسؤولو
الشرطة البريطانية بنقل الأطفال المرضي الي مكان آمن الي معتقل الشرطة.وتشير الحصائيات الحديثة
الي أنّ مئات الأطفال البريطانيين الذين يعانون من أمراض نفسية يتقلون الي معتقلات الشرطة البريطانية
و ويلز عوضا عن تلقيهم الخدمات الطبية.
ووصل عدد الأشخاص المعتقلين تحت 01 عاما الذين يعانون أمراضا نفسية خلال الأحد عشر عاما
الأولي من سنة 3102 الي 215 أشخاص وتشير المعلومات المنتشرة من راديو 2 لبي بي سي انّه
يوجد طفل في العاشرة من العمر بين المراهقين معتقل في السجون البريطانية.تشير تقارير عام 3103
الي 203 طفل وتقارير عام 3100 الي 215 طفل من الأطفال المعتقلين من قبل ضباط الشرطة
) البريطانيين.) 31
3-3 .نقد منظمات حقوق الإنسان من بريطانيا من أجل توظيف الأطفال في الجيش:
انتقدت منظمتان مدافعتان عن حقوق الإنسان في عام 3102 بريطانيا وذلك بسبب توظيف الشباب
الصغار
وتحت السن القانونية في القوات المسلحة لهذا البلد.
بريطانيا الدولة الوحيدة في الإتحاد الأوروبي ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة توظف الأشخاص من
سن 01 في الجيش.
صرح ديويد جي،من مركز كشافّة القوات (Forces Watch) :إنّ توظيف الأشخاص في الجيش في
سن صغيرة يرجع الي عصور قديمة وليس الجنود الشباب فقط يدفعون ضريبة هذا القانون بل دافعو
الضرائب يتحملون عبأهه أيضا.
ويستغرق التدريب الأولي للجنود المراهقين بين 32 حتي 51 أسبوعا في حين للكبار 02 أسبوعا فقط.
جاء في قسم من البيانية الصادرة من "منظمة كشافة القوات" والمنظمة الدولة للجنود المراهقين ˈ
(International Child Soldiers)
توظيف وتدريب كل جندي ما بين 01 حتي 01 يكلف 11 الف و 915 باوند) 025 الف دولار(
في حين الجندي الشباب يكلف 23 الف و 101 باوند.
وتشير المعلومات المتوفرة أيضا أنّ 23 بالمئة من الجنود تحت السن القانونية في بريطانيا يهربون من
الخدمة أثناء التدريب هذا وتشير هذه الإحصائيات الي 31 بالمئة عن الأشخاص أكثر ما فوق 01
) عاما.) 33
1.انتهاك حقوق المعتقلين :
تحرم الحكومة البريطانية معتقلي هذا البلد من حق التصويت:
يحرم المعتقلون في بريطانيا من حق التصويت لتعيين مصيرهم أيضا.وصرح ديويد كاميرون وزير الخارجية
البريطاني أنّه سيقاوم حق التصويت الذي منح من قبل محكمة الإتحاد الأوروبي للمتعقلين .وقد أظهر
رأيه بشكل رسمي تحت ذريعة أنّ محرومية المعتقلين البريطانيين من المشاركة في الانتخابات أمر يتعلق
ببرلمان هذا البلد وليس برلمان خارجي.موضوع منع المعتقلين من تعيين المصير من الموضوعات التي تتفق
) عليها أحزاب العمال والمحافظة في بريطانيا.) 31
3.انتهاك حقوق الجالية :
مقتل إيراني في بريطانيا:
اتهم الجار الكثبر الشك لبيجن ابراهيمي الإيراني القاطن "بريستول" بسوء السلوك الجنسي وقد قتله
وأضرم في جسده النار.
في يوم الرابع عشر من شهر يوليو 3102 في الصباح الباكر ليوم حار ربيعي حار قليلا دخل شابان
بريطانيان منزل رجل إيراني يقطن في جوارهم وضربوهم ضربا مبرحّا وأخرجوه بينما هو بين الحياة والموت
مقابل عيون الجيران الغير مكترثة راشين الكحول علي ثيابه مضرمين فيه النار.
هذا الرجل الإيراني قد أضرم فيه النار وهوعلي قيد الحياة وقد فرّ لطلب النجدة الي الجيران الذين كانوا
يقفون مكتوفي الأيدي.
يقطن بيجن ابراهيمي ذو 22 عاما في منزل يقع في منطقة بريستول في شرق لندن وحسب شهادة
الكثيرين الذين يقومون بتصريحات للجرائد بشكل سري جدّا فهو كان رجلا هادئا يعشق زراعة الورد
في الحديقة الصغيرة المحاذية لبيته واليفه الوحيد كانت قطته فقط.وقد تعرض منذ ثلاث سنوات منصرمة
) حيث لنتقل الي هذا المكان الي الإيذاء اللساني من المراهقين وشباب الجيران.) 39
1.عقاب بلا محاكمة)قتل المدنيين من قبل الحكومة البريطانية(:
بما أنه تم تبرئة الحكومة البريطانية من القتل الغير القانوني للمواطنين في تقارير حقوق الإنسان للدول
الغربية ولكن الشواهد تشير أنّ المراكز الأمنية لهذا البلد في عديد المرات تقوم بقتل المدنيين البريطانيين
"من جراء نفسها وبدون تصريح قانوني".هذا زائد علي الإجراءات التي تتخذها الشرطة البريطانية بحق
) أتباع البلد حين اعتقالهم أو التحقيق معهم حيث تدعي موتهم بشكل غير متعمد.) 21
: 9.إحصاء عدد حالات الانتحار في عام 3102
أعلي عدد حالات انتحار عند الرجال في بريطانيا :
أعلن مركز الإحصاء الوطني البريطاني في تقرير رسمي أن مستوي الانتحار في هذا البلد تزايد بشكل
ملحوظ .فوفق هذا التقرير الذي يتعلق بعدد حالات الانتحار في عام 3102 تزايد عدد حالات
الانتحار بين الرجال في هذا البلد الي بشكل كبير في علي مدار السنة الأخيرة. ويشكل الرجال ما بين
) 21 حتي 22 من العمر النصيب الأكبر في الاحصائيات في المجتمع البريطاني.) 20
01 .انتهاك حقوق الإنسان في أالأزمة السورية :
وزير الخارجية الفرنسي الأسبق: "بريطانيا" أشعلت الأزمة السورية:
صرّح رولاند دوما ضمن كاشفا الدور ال بريطاني في إشعال الأزمة السورية مشيرا الي هذه النقطة أنّ
بريطانيا تسعي للسيطرة علي الشرق الأوسط قال:أساس الأزمة السورية تدار من بريطانيا ولكن علاوة
علي هذا البلد دول حلف الناتو تدعم هذه الأزمة أيضا.
كان رولاند دوما المحامي الإشتراكي الفرنسي ووزيرا للشؤون الخارجية الفرنسية "فرنسوا مي تران" رئيس
. الجمهورية في الثمانينيات لهذا البلد ورئيس استشارية الدستور الفرنسي في سنوات 0995 حتي 0999
ويتطرق دوما الي قضية مثيرة للجدل التي في حال صحتها تستطيع الي أن تضع الكثير من التحليلات
من الأزمة تحت ظلها.
وفضح الخبير الأسبق للسلطة الدبلوماسية الفرنسية في عام 3102 معارضا العرف السائد للسلطات
السياسية العليا للدول الغربية الذين يغطون علي بعضهم البعض ، ما يحدث وراء الستار البريطاني في
الإزمة السورية وقال:جهزت بريطانيا قبل عامين من بدء الأزمة السورية جماعات مسلحة للحرب علي
هذا البلد بسبب عداوة دمشق مع إسرائيل .
وقال دوما في تبيين هذه القضية :التقيت في سنوات خلت عندما كنت في بريطانيا مع من مسؤولي
هذا البلد
حيث البعض منهم من أصدقائي وقد اعترف هؤلاء المسؤولون أنّهم يسعون لتمهيد الأرضية للحرب في
سوريا لتغيير الحكومة في هذا البلد الع ربي والدولة البريطانية مصممة علي تجهيز الجماعات المسلحة
السوريا وأنا بدوري أيضا اقترحت التعاون معهم من أجل تطبيق هذا المخطط ولكن لا شك أنيّ
أعارض هذا المخطط ولم أقبل عرضهم.
وقد شدّد دوما أنّه مقترح الهجوم علي سوريا قد تم التجهيز والتخطيط له منذ مدة قبل عام 3100
من قبل البريطانيين وكان الغرض منه الإطاحة بالحكومة السورية لأنّ الحكومة السورية أعلنت عداوتها
ضد إسرائيل رسميا في المنطقة.
بيد انّها ليست المرة الأولي التي يسرب دور بريطانيا في الأزمة السورية. قد سربت صحيفة ديلي نيوز
في سبتمبر 3102 الحكومة البرييطانية آنّها أعطت الضوء الأخضر لبيع أسلحة المواد الكيماوية لصنع
غاز الأعصاب في المصانع البريطانية.وقد تم استخدام هذه المواد الكيماوية لإنتاج أسلحة كيماوية مثل
غاز السارين واستعمل في الهجوم علي المناطق المحيطة بدمشق.وقد خلّفت هذا الهجوم الكيماوي علي
المدنيين القاطنين في المناطق السكنية السورية ما يقارب الألف و 511 قتيل بينهم 231 طفلا.
وقد صرح دوما في رده علي هذا السؤال هل "بريطانيا" الوحيدة التي كان لها دور مباشر في الأزمة
السورية أو أطراف أخري خلف الكواليس في هذه الحرب قال:قد قلت مرارا أساس هذه الأزمة تدار
من ب ريطانيا ولا يتعلق بالشعب السوري ولم يكن بدأ منهم ولكن مع بريطانيا دول حلف الناتو أيضا
تمد المشاغبين بالسلاح وتدعمهم.
وقد صرح الوزير الفرنسي الأسبق أيضا قال:علاوة علي بريطانيا المخطط الأصلي لهذه الأزمة والحرب
الداخلية في سورية قال وزير الخارجية الإسرائيلي منذ مدة نسعي الي التوصل الي إتفاق مع دول الجوار
والذين لم يتفقوا معنا سنهجم عليهم. وعندما لم تقبل سوريا أنّ توقع اتفاقية وعقد سلام مع إسرائيل
الكيان الصهيوني أنّ الطريقة الوحيدة للتصدي للحكومة السورية هي تغيير نظام الحكم في هذا البلد.
بعد الهجوم العسكري علي سورية من قبل امريكا في اللحظات الأخيرة لأسباب غير معلومة.صرح وزير
الخارجية البريطاني في موقفه المتطرف حتي إذا لم يصدر قرار من منظمة الأمم المتحدة لدعم وإذن
الهجوم علي سوريا فرغم ذلك سينفذ الهجوم من قبل الدول الغربية هذا بعد تغيير موقف امريكا ورغبة
حكومة أوباما بالهجوم العسكري علي سورية اتخذت بريطانيا سياسة"المتابعة الصامتة"لكي تقع مسؤولية
هذا الهجوم العسكري علي عاتق الامريكيين.
ا
ولكن أوضح دوما أنّ بريطانيا ليست الوحيدة المسببة ببدء الأزمة السورية.بل لأمريكا يد في هذه
القضية.يقول وزير الفرنسية الأسبق: شا ركت امريكا مع بريطانيا وفي واقع الأمر كانت سياسات لندن
تتبع بشكل غير مباشر سياسات واشنطن ومكملة لها.
وقد رفع روبرت هافتن أحد واضعي قانون حزب المحافظين في بريطانيا الستار عن دور هذا البلد في
"استيراد وتصدير" الإرهاب.قال هافتن في مقابلة صحفية مع مجلة تايمز الإسرائيلية :يتعرض المتطرفون
في بريطانيا ل "غسيل الدماغ" و "من ثَمّ" يرسلون للحرب في سوريا.وقد ألجيش السوري في شهر ابريل
من عام 3102 خلال تقدمه الي المناطق التي تخضع لسيطرة الجماعات المسلحة القبض علي الضباط
البريطانيين الذين يحارحون جنبا لجنب مع الجماعات الإرهابية ضد الحكومة السورية.
وأفاد وزير الخارجية الفرنسي الأسبق أنّ غرض بريطانيا من إشعال الأزمة في سورية وحتي الحرب
الداخلية في هذا البلد بدعم الإرهابيين والمشاغبين المتواجدين في سوريا هو سعي بريطانيا للسيطرة
علي الشرق الأوسط وهذا يدل علي أنّ بريطانيا لا زالت تحمل نزعتها الاستعمارية ولم يحدث تغيير في
كل هذه السنوات في مغزي سياسية هذا البلد.
وتأتي هذه التصريحات في حين يري بعض المحللين والمراقبين الدوليين دورا أكثر بروزا في الاشتباكات
) الأخيرة في العراق.) 23
00 .انتهاك حقوق الإنسان البريطاني في احتلال جزائر فولكند وتغيير تركيبتها السكانية :
يمكن الإشارة الي احتلال جزر فولكلند كدليل آخر علي انتهاك حقوق الإنسان في عام 3102
سعي هذا البلد لإحتلال جزر فولكلند حيث أدي الي نزاع وتصادم بين هذا البلد والأرجنتين وترجع
الخلافت بين البلدين الي ثلاثة عقود خلت أي عندما دخلت الأرجنتين مع بريطانيا في نزاع علي
ملكية مجموعة جزر "مالينوس" أو فولكلند.ويرجع سبب النزاع علي هذه الجزر حيث يقول ال بريطانيون
أنّهم
ورثوا حكم هذه جزرمن الامبراطورية الأسبانية وفي المقابل تقول الحكومة الأرجنتينية قد تم إقرار حكم
هذه الجزائر بعد الاكتشاف وفي الفترة التي كانت تحت الحكومة الأسبانية. وبناء علي هذا في الحرب
التي دارت في سنة 0913 وامتدت الي 01 أسابيع خلفت 151 أرجانتيني و 355 بريطاني.بما أنّ
الحرب وضعت أوزارها بين البلد منذ سنوات ولكن الخلاف ما زال قائما علي الجزر.تسعي بريطانيا
الي تغيير التركيبة السكانية في هذه الجزر الي تغيير كل شيء لصالحها حيث نقلت أتباعها منذ 1 أو
9 سلالات الي هذه الجزيرة واستطاعت من خلال هذه الخدعة أن تحسم هذا لاستفتاء الذي أجري
في عام 90 لصالحها ب 0511 رأي ايجابي مقابل 2 سلبي بأغلبية الأراء لبسط سيطرتها علي جزر
فولكلند ولكن لم يؤد هذا الموضوع الي إنهاء النزاعات بين هذين البلدين.
ولا يقتصر انتهاك حقوق الإنسان للحكومة البريطانية علي ذلك الهج وم فالحملة البريطانية ضد إيران
طوال الحرب العالمية الأولي واحتلال مناطق جنوب إيران والهجوم الجوي والبري من الحدود الغربية
والجنوبية طيلة الحرب العالمية الثانية حيث أدّي الي مقتل الكثير من الإيرانيين العزل دليل آخر علي
انتهاك حقوق الإنسان علي يد البريطانيين.بيد أنه لم تقتصر مبادرة البريطانيين في انتهاك حقوق
الإنسان علي الاستعمار و تحريض متحالفيها من ضمنها إسرائيل و بقية الدول العربية ضد بقية الأخري
من الجملة إيران كدليل علي التحريضات في سبيل انتهاك حقوق الشعب الإيراني لكي يحرضوا بقية
متحالفيهم لبدء هجوم آخر لتهديد إيران بالخيار العسكري.يسعي نيك كولغ مساعد رئيس الوزراء
البريطاني لتحريض إسرائيل أكثر من ذي قبل ضد إيران من خلال إبداء قلقه من القدرة العسكرية
لإيران وتصريح أنّ"أمسكت بعض الدول بزمام الأمور ".الإعلام البريطاني بالطبع بدوره أيضا يعكس
قسما آخر في ملف بريطانيا الأسود في مجال انتهاك حقوق الإنسان.وقد صنفت صحيفة انديبندنت
في أكتوبر عام 3115 بريطانيا كواحدة لديها أسوأ تاريخ لحقوق الإنسان في الإتحاد الأوروبي
وكتبت:يوجد أكثر من 011 ملف حول انتهاك حقوق الإنسان من قبل بريطانيا القسم الأكبر من
عن حقوق الأطفال وعدم وجود محاكم عادلة.يوجد في بريطانيا 013 ملف عن المحاكم غير العادلة
البعض منها يحتاج الي تحقيق فوري وعاجل وأبلغت هذه الصحيفة مشيرة الي بعض الوثائق أنّ بريطانيا
) من بين 02 دولة التي يجب عليها القيام بإجرءات عاجلة في مجال حقوق الإنسان.) 22
تجميع :
كان هذا التقرير يسعي لإلقاء الضوء علي الأحداث الحاكمة داخل المجتمع البريطاني لكي يبين كيف
تتعامل سلطات لندن من حقوق الإنسان في هذا البلد.الحكومة التي تقتل المدنيين من جراء نفسها
وتنتهك خصوصيتهم ،تعتقل الأطفال وتعذب النساء اللاجئات وحتي تتصدي للطلاب المعتصبين
ولا تتقيد بالحقوق البدائية للمعتقلين.
يقوم وزير الخارجية البريطاني بوضع حقوق الإنسان في قلب سياسته الخارجية في حين يدعم الأنظمة
العربية الرجعية والحركات التكفيرية السورية والإجراءات الغير إنسانية لجنوده في العراق وأفغانستان بشكل
رسمي.ويقوم بطمئنة عملاء الاستجبا رات في سياق تصديق قانون)جهاز المخابرات المصدق 0992 (أنّهم
لا يلاحقون قضائيا بسبب النشاطات المعارضة لحقوق الإنسان في بريطانيا ، هذا بعد زيادة الخطوات
السرية لمؤسسات الشرطة والأمن علي هذا الوضع نحصل علي رؤية أوضح من كيفية وطريقة تعامل
السلطات البريطانية مع حقوق الشعب في هذا البلد.
المصادر والمراجع:
-1 جانوس سييونونو،س حقوق بشررابعبد و چ ل ه ترجنه محن، علي شييورناني تار:نشن يير
. گر:يشش:نت ار:ت د:ن ك،ه حقوق و علوم سواسي د:ن گاه تار:ن سال 1131 صفحه 1و 5
2- http://www.ensani.ir/fa/content/142961/default.aspx
-1 . حسون مار پور نظ م بين ع مللي حقوق بشا :نت ار:ت :طلاعات تار:ن چاپ دوم 1131
4- http://lawpress.ir/Default,fa-IR,LawPress,Content,NewsDetail,Key
-5 . هنان ص 2
6- http://www.telegraph.co.uk/news/worldnews/europe/10586170/HRW-Britain-not-consistent-in-fighting-human-rights-abuses.html
7- http://www.irna.ir/fa/News/80974015
8- http://edition.cnn.com/2014/02/27/world/europe/uk-yahoo-spy-program/
9- http://rt.com/news/uk-citizenship-stripped-hashi-625
10- http://www.farsnews.com/newstext.php?nn=8907020730
11- http://realterrorist.blogfa.com/post-2516.aspx
12- http://efafinstitute.ir/fa/News/item/
13- http://www.bbc.com/news/world-us-canada-25922569?print=true
14- http://www.usatoday.com/story/news/nation/2014/02/27/gchq-british-guardian-webcame-yahoo-images/5859947/
15- http://www.mashreghnews.ir/fa/news/255977
16- http://edition.presstv.ir/detail/157837.html
17- http://www.nydailynews.com/news/world/family-nurse-killed-blame-prank-deejays-death-article-1.1216672
18- http://www.presstv.ir/detail/2013/12/09/339053/uk-largest-uni-bans-students-protests/
19- http://www.theguardian.com/media/
20- http://www.iwpeace.com/reports/13861
21- http://www.presstv.ir/detail/2014/01/29/348335/rape-victims-suffer-abuse-in-uk-custody/
22- http://tnews.ir/news/273017506853.html
23- http://www.mashreghnews.ir/fa/news/354539
24- http://fararu.com/fa/news/205764
25- http://www.mashreghnews.ir/fa/news/322730
26- http://www.presstv.ir/detail/2014/01/27/347995/100s-of-kids-held-in-uk-police-cells
27- http://www.irna.ir/fa/News/80627543
28- http://www.bbc.com/news/uk-politics-18177776
29- http://www.yjc.ir/fa/news/4653737
30- http://www.mashreghnews.ir/fa/news/309883
31- http://www.islamtimes.org/vdcgxw
32- http://www.mashreghnews.ir/fa/news/317566
33- www.farsnews.com/11110123001131
) تقرير عن انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة المتحدة عام ) 3102
توطئة:
إنّ النظام السلطوي البريطاني من جملة الدول التي ما برحت تصيح بدعم حقوق الإنسان وتذعن أنّها
لا تألو جهدا لإنقاذ العالميين.وينفذون هم هذه الخطوات إمّا بشكل مباشر أو بإصدار مرسوم أو عن
طريق ترتيب ملفات ضد الدول في المحافل الدولية.ويضفون هم علي خطواتهم طابع حب البشرية
في حال أنّ تقييم سلوكهم داخل هذه السلطة والساحة العالمية ينافي هذا الإذعان.الحقائق التي تستشف
منها استخلاص واحد وهو أنّ حقوق الإنسان بالنسبة لبريطانيا وسيلة لأخذ الإتاوة من الدول فهم
يسعون حتي لإخفاء ملفهم الأسود لحقوق الإنسان من خلال إثارة الشغب والقلاقل.الملف الذي ستم
تقييمه في ما يلي:
1.انتهاك حقوق الإنسان في سجون بريطانيا:
إنّ تقييم وضع السجون البريطانية في الإعلام ومؤسسات حقوق الإنسان والمراكز المدنية البريطانية
يشير الي هذه الحقيقة أنّ هذا البلد في عام 4102 لا يتمتع بالوضع المطلوب والمقبول وخلافا
لإدعاءات هذا البلد في مجال رعاية حقوق الإنسان والدفاع عنه الذي يعتبرها رسالته الأخلاقية
والسياسية وإعطائه الحق بأنّ يوصي بقية الدول لرعاية حقوق الإنسان يعتبر هو في مقدمة منتهكي
حقوق الإنسان .لذلك يجب يجب علي السلطات ورجال الدول البريطانيين قبل أن أي نصيحة لبقية
الدول في الخطوة الأولي يلقوا نظرة علي حالة حقوق الإنسان لديهم ومستوي تطابقه مع المعايير
والموازين الدولية لحقوق الإنسان وثم أنّ يبدو قلقهم الي انتهاك هذا الأصل في بقية نقاط العالم.
1-1 .الوضع العام المؤسف للسجون البريطانية:
إنّ الأخبار والتقارير العديدة ومراكز حقوق الإنسان تشير الي هذه الحقيقة بأنّ حقوق المواطنين
البريطانيين الذين يقبعون في سجون هذا البلد ينتهك بشكل ملحوظ.وهناك بون شاسع بين ظروف
السجناء في هذا البلد مع الشروط المنطبقة مع المعايير والموازين الدولية.
فعلي سبيل المثال تصريحات نك هاوردوك، كبير المشرفين علي السجون البريطانية في مقالبة مع
قناة بي بي سي والتي جاء فيها:السجون البريطانية في ظروف صعبة أيلة للانحدار بشكل ملحوظ
".وطلب من الحكومة البريطانية أن تقوم ب"إجراءات عاجلة" لحل هذا المعضل .وأظهر في هذه
المقابلة في ضمن التفاته الي "الوضع المؤسف" لمكان السجناء أنّ عددا غفير من هؤلاء الأشخاص
في عديد الموارد تفتقر الي المعايير الأولية.ومن جملة هذه الظروف يمكن الإشارة الي عدم توفير
الخدمات الطبية والعلاجية اللازمة للسجناء في بعض السجون حيث تم التطرق له بشكل مسهب في
تقرير منظمة الإشراف علي السجون البريطانية.وأشارت هذه المنظمة في تقريرها حول تقييم وضع
سجن أك وود الواقعين في مدينة مدلند والذان يدران بواسطة شركة أمنية خاصة أنّه منذ تأسيس هذا
السجن من أبريل 4104 حتي ديسمبر 4102 السجناء يمنعون من الأدوات الصحية الأولية ولا يتمتعون
بخدمات علاجية مطلوبة.
وأفات التقرير المشار اليه أنّ وزارة العدل البريطانية المسؤولة عن هذه القضية قامت بتحويل إدارة
بعض السجون الي الشركات الخاصة بسبب تقليص النفقات الحكومية .وفي واقع الأمر أنّ عوامل مثل
نقص المصادر المالية بسبب السياسات التقشفية من قبل القائمين علي الحكومة البريطانية والضغط
الناجم عن سياسات الحكومة واكتظاظ السجون كانت مؤثرة في ظهور مثل هذه الظروف.وأدي اكتظاظ
السجون في بعض السجون الي أنّ في كل سجن لا يتمتع بمساحة وامكانيات مثل التنقية والكوة
والإمكانات الصحية.
وأفاد فرنسيس كروك المدير الأعلي لمنظمة إعادة النظر لقوانين عقوبات هوارد في لندن أيضا في
الانتقاد من الظروف الغير مناسبة للسجناء البريطانيين أنّ هذه الوضع هو نتيجة السياسات الخاطئة
لحكومة ديويد كاميرون حيث سيطر علي الأمر بالطرق الثلاث التالية:
-إغلاق 01 سجنا.
.% -تعديل الطاقم التنفيذي بنسبة تصل الي 01
) -زيادة عدد المسجونين في البلد يصل الي مستوي معدل 01 الي 011 شخص أسبوعيا .) 0
2-1 .تزايد عدد الوفيات في السجون البريطانية:
رفعت صحيفة انديبندنت في سبتمبر 4102 تقريرا،وصل عدد الوفيات في السجون البريطانية الي أعلي
مستوي بعد تسجيل الإحصائيات قبل أكثر من ثلاثين عاما.ونشرت هذه الأرقام بعد أنّ حذر نيك
هاورد رئيس الإشراف علي السجون أنّ نقص المصادر المالية وتنامي عدد السجناء والضغط النات
عن سياسات الحكومة أدّي الي الانحدارالسريع الي الظروف الأمنية للسجناء.
وحسب تصريحه ،خاصة اكتظاظ عدد السجناء أدّي افتقار السجن لما يكفي من المساحة والامكانيات
مثل التنقية والكوة والإمكانات الصحية المناسبة.ويجب التنويه الي أنّ عدم وجود المصادر المالية كانت
ذريعة لمسؤولي الحكومة البريطانية لانتهاك حقوق السجناء ومن الجملة الطبقة الضعيفة من المجتمع
ومنهم الأطفال.وتشير الإحصائيات المسربة تفضح أنّ في الاثني عشر شهرا منتيهة بديسمبر 4102
قضي 400 سجين نحبهم بزيادة اثني عشر بالمئة مقارنة مع السنة الماضية.
وفي نفس الفترة ازدادت نسبة الانتحار في السجون البريطانية ب 01 بالمئة من 30 حالة الي 18 حالة
كما زادت محاولة قطع العضو بين السجناء الذكور من يناير الي 4110 الي ما يقارب 0 بالمئة.واعتبر
مسؤولو السجون البريطانية الحكومة المسؤولة الوحيدة عن الخسائر ومحاولة قطع العضو بين السجناء
طالبين رد الوزراء في هذا الخصوص ومما يجب التنويه له أّنّ السجناء محرومون من حق التصويت
) وهذا يتعارض والقوانين الدولية.) 4
3-1 وضع النساء السجينات
وقد أبدت صحيفة انيبندنت قلقها في أواخر سنة 4102 في تقرير مفصل عن وضع النساء السجينات
في السجون البريطانية والحديث مع السيدة Maria Eagle مساعد وزير العدل في ذلك البلد الي
زاوية من البذاءات الموجودة في السجون البريطانية مع التنويه الملفت الي اعتقال الأمهات في السجون
وتعاملهن مع أبنائهن وتنامي وزيادة عدد السجينات.ووفق هذا التقرير وإن كان الكثير منهن سجن
باتهامات جزئية ولكن الكثير منهن تحولن شيئا فشيئا الي مجرمات محترفات وحسب تصريحات
وزير العدل فإنّ أغلب السجينات لديهن اختلالات نفسية ومتضررات اجتماعيا ومدمنات علي
المخدرات يسقن الي السجن عوضا عن إدخالهن المستشقي والمستوصف.
وقد زادعدد السجينات في بريطانيا في سنة 4102 الي ضعف سنة 0993 وقد انشيء 08 سجنا خاصا
بالنساء في بريطانيا حيث يقع 02 منها في لندن و 2 آلاف و 231 امرأة يسجن حاليا في السجون
البريطانية وهذا العدد يشكل نسبة خمسة بالمئة من جميع السجناء في هذا البلد.ويشكل أكثر من 911
امرأة منهن من النساء الخارجيات أغلبهن من النساء النيجيريات وجاميكيات وأغلبهن أيضا من
مهربات المخدرات ويجرب ثلث المعتقلات أولي تجربتهن في الحبس.والأكثرية منهن يعتقلن لعدة
مرات ينتظرن المحاكمة.
ويتم حاليا تداول قضية تصغير سجون النساء وتقليص عددها الي سجن بسعة 41 الي 01 شخصا
ويمكن لهذا الأمر أن يكون مفيدا اقتصاديا وتربويا وقد أشار وزير العدل البريطاني الي وجود إيذاء
النفس والانتحار وإيذاء السجناء من قبل نظرائهم وأيضا تقصير الحكومة والمسؤولين في دعم حقوق
السجناء.
ووفق هذا التقريرتقضي من 2 آلاف و 421 امرأة السجن في بريطانيا أي بنسبة 00 بالمئة منهن في
جرائم تتعلق بالمخدرات و 09 بالمئة بسبب العنف مع الأشخاص و 04 بالمئة بجرم السرقة والانتشال
و 9 بالمئة بجرم السرقة المسلحة و 48 بالمئة منهن بسبب ارتكاب بقية الجرائم.وبين السجينات
البريطانيات 41 بالمئة تتعلق بالأقليات العرقية و 00 بالمئة منهن لديهن ابناء أقل من 03 ربيعا يحرم
41 بالمئة منهم من وجود الأبوين.وتبين التجربة أنّ من خلال سجن الأمهات لا يتعرض ابناءهن
لمشاكل فقط بل سيتهدم ويتدمر كيان العائلة أيضا.ولدي 81 بالمئة من النساء السجينات مشاكل نفسية
وروحية.وقد قام 01 بالمئة منهن بمحاولة الانتحار.وقد قضي ثمان منهن في سنة 4118 في السجون.
ويضيف هذا التقرير أنّ من بين السجناء الذين تم إطلاق سراحهم في فترة سنوات 4112 حتي 4118
،نسبة 32 بالمئة منهم حوكموا مرة أخري.وجاء في هذا التقرير:إنّ مقولة السجن والسجين في بلد مثل
بريطانيا مع ما يصطلح بتعريف الجريمة والرجم يختلف في الغالب كثيرا من الجرائم والسجون في بقية
الدول )من الجملة إيران الإسلامية(وعلي سبيل المثال يمكن الإشارة الي حالة واحدة في الساعات
الماأخرة من أيام السبت وفجر الأحد حيث انتشرسواد الشباب بغير عنان علي هامش الشوارع وحول
الملاهي وبعربدة أمام مرأي الشرطة يقومون بأشنع وأقبح السلوك.ويمكن استشاف صورة واضحة من
الثقافة والأخلاق وتربية الجيل الشاب في المجتمع ومن ثم تقييم معيار الجرم والجريمة بالنظر الي
شرعية هكذا سلوك.
وهذا الموضوع واحد آلاف القضايا الشنيعة للمجتمع البريطاني وعوضا عن التفات مسؤولي الحكومة
اليها ما فتئوا يسعون الي التآمر وفتح النار علي بقية الدول.ولا يخفي علي أحد الوضع المؤسف لوضع
حقوق الإنسان في هذا البلد وبقية الموارد مثل تحقير وإيذاء الجالية والأقليات الدينية من الجملة
المسلمين وإهانة قيمهم مثل الحجاب وانتهاك حقوق الإنسان عن طريق تعزيز الإرهاب والدعم
) المادي والمعنوي لهم وإيواء المجرمين.) 0
1-4 .السلوك الوحشي مع الشباب السجين في بريطانيا:
أفاد "لورد رمزبوتيم" المفتش الخاص لملكة بريطانيا)المشرف الأسبق للسجون البريطانية من 4110
حتي 4100 ( في تقرير جديد أواخر سنة 4102 :يجب أنّ يوضع واحد من بين 2 شاب سجين في
بريطانيا 40 ساعة كاملة في زنزانة انفرادية.
"الأغلبية من المجرمين والسجناء الشباب في هذا البلد من العوائل التي لديها مشاكل وخلفيتهم أيضا
مترعة بالمشاكل لذلك يعتبر هؤلاء الأشخاص من الشخصيات التي لديها معانات ويؤدي هكذا تعامل
من قبل المسؤولين علي السجون الي مشاكل عقلية وانعزالهم.
وطلب هو من جمعية عدالة الشباب البريطاني أن يكون لديها تحريات مستقلة من سياستها ومصادرها
) حتي يتقلص هكذا سلوك متحكم فيه ومرتزق تجاه الأطفال.) 2
2.انتهاك خصوصية المواطنين:
يشكل أحد حالات انتهاك حقوق الإنسان في بريطانيا سنة 4102 قضية التنصت الهاتفي وسيطرة
الأجهزة الأمنية والمخابراتية علي خصوصية المواطنين حيث وسعوا كاميراتهم ومكبراتهم تحت ذرائع
واهية لدعم المواطن وقاموا بتثبيتها في كافة المراكز والمعابر وحين ينتقض حقوق المواطن ليس
هنالك أي متابعة .وأحد أكثر الموارد الواضحة هو القتل المدبر لبرنس ديانا الزوج الأول ولي عهد
بريطانيا حيث قتلت ببرنام مدبر مسبقا من قبل مراكز مخابرات هذا البلد ولكن الكاميرات التي يجب
أن تسجل هذه الحادثة وتبين الحرص الكاذب علي حقوق المواطن قد تعطلت.
وكما زعم الكل فإنّ بريطانيا لديها سيطرة مطلقة علي خصوصية المواطن من خلال مراكز التجسس
القوية التي تمتلكها والتي تتعارض مع حقوق المواطن وفق القوانين الدولية وبعض منها هي كما يلي
0-4 .وفق التقارير التي نشرت سنة 4102 فقد قام مركز الاتصالات البريطاني بتتبع وتجميع معلومات :
الهاتف والانترنت لكثير من المواطنين البريطانيين وحتي بقية الدول وإضافة الي استخدمها أعطي هذه
المعلومات لمركز الأمن القومي الأمريكي وتفيد التقارير أنّ هذا الانتهاك لحقوق الإنسان استمر خمس
سنوات.
4-4 .والحالة الأخري لانتهاك خصوصية المواطن هي حف وتتبع ما فوق المعطيعات مثل مكان
الأشخاص الذين يستخدمون الانترنت ومعلماتهم الشخصية والمعلومات التي يقومون بالبحث
عنها.وتفيد التقارير أنّ مركز الأمن البريطاني وضع تنصت لأكثر من 411 سلك يتصل بريطانيا
) بالانترنت العالمي.) 0
4-0 .وقد قامت الأجهزة والمراكز الأمنية البريطانية في سنة 4102 أيضا بتوجيه التجسس قانونيا هذا
في حين تبين بعد تسربات اسنودن أنّ الأجهزة الأمنية البريطانية مع أجهزة الأمن للولايات المتحدة
من خلال الوصول الي المعلومات الشخصية للمواطن البريطاني كانت تساعد واشنطن في مشروع
التجسس الأمريكي علي الإتحاد الأوروبي.
وأثناء ذلك قام جهازالقضاء البريطاني في هذا الشأن بدعم التجسس من قبل الأجهزة الأمنية وأفادت
محكمة وصرحت محكمة تقييم القوي في بريطانيا أنّ برنام التجسس علي الأشخاص يشمل تجميع
معلومات مستخدمي الإنترنت ولا ينتهك خصوصية الأشخاص.فبعد تسربات سنودن قام موظف سابق
في مركز الأمن القومي البريطاني برفع شكوي حول التجسس الواسع النطاق لأمريكا والجماعات
النشطة الإجتماعية مثل الحريم الدولي الخاص والعفو الدولية وجماعة الحرية،نقابة الحرية المدنية
للأمريكيين وعدد من جماعات حقوق الإنسان الدولية في بريطانيا ضد تجسس مركز المعلومات
الحكومية البريطانية.واستأنف برس تي وي كاتبا أنّ منظمات حقوق الإنسان قمن برفع شكوي
للمحكمة من التطاول علي اتصالاتهم الشخصية من قبل مركز المعلومات الحكومة البريطاني.
ويجب التنويه الي أنّ دعم اسنودن في الإعلام البريطاني تعتبر خط أحمر وكل إعلام يدعم اسنودن
يتعرض للهجوم والوحشية من قبل قوات الأمن البريطانية وعلي الإجمال إذا رام صحفي أنّ يكتب
تقريرا ضد سلاح الحرب البريطاني في النظام الدولي أو البعض يكتب حول التجسس للأجهزة الأمنية
لهذا البلد تقوم السلطات البريطانية بإشهار حسام التهديد والتعتيم والنفي .وشهدنا حتي الآن بتسريبات
كثيرة في بريطانيا من قبل الصحفيين.غير أنّ السلطات البريطانية قامت بأبشع تصدي ممكن لهؤلاء
الأشخاص ووصل الأمر الي تصفية البعض منهم ولا يختلف ديويد كاميرون وزير بريطانيا الحالي
وتوني بلير الوزير الأسبق قيد أنملة في هذا البلد.
وأحد هذه التعاملات حدثت مؤخرا مع صحيفة الغاردين حيث قام "آلن راسبريجر"المدير المسؤول
للصحيفة بالانتقاد الحاد من الشرطة والحكومة البريطانية بسبب اعتقال زميله الصحفي في هذه الصحيفة
وإصدار الأمر تدمير الوثائق السرية لتجسس الحكومة البريطانية وقال :اعتبرت الحكومة النشاط
الصحفي مع الإرهاب واحدا،والوقيح في هذه الأثناء دعم جهاز القضاء البريطاني من الأجهزة الأمنية
التابعة لهذا البلد إزاء التجسس علي المواطن.
وادعت محكمة خاصة في هذا الشأن أنّ كافة النشاطات في إطار حقوق الإنسان وهي قانونية ولم
ترد أي شكوي منذ تأسيس مركز الأمن للمعلومات الحكومية البريطاني حتي الآن أي من 02 عاما
مضت وادعت محكمة تقييم القوي البريطانية لا يمكن تخيل التجسس من قبل المؤسسات البريطانية
من كافة الاتصالات بدون رقابة بالصور.وصرحت لجنة الأمن والمعلومات الحكومية البريطانية أنّ
) حجم المعلومات اللتي تم الحصول عليها من الأشخاص أكثر مما يمكن لهذه الجنة الاحتفاظ بها.) 3
4-2 .وكتبت صحيفة تايمز في أول نوفمبر 4102 :تتجسس شرطة مترو بولتين من خلال استخدام
تقنيات سرية ومعقدة علي الهواتف الشخصية لآلاف الأشخاص البريطانيين"الأبرياء".ويمكن لهذه
الأدوات التجسس تعقب تغطيات الأرقام المحجوبة في مكان معين.
وتصرح السلطات البريطانية أنّه تم تثبيت أربعة عشر مليون كاميرا للسيطرة علي الوضع ، أي كاميرا
لكل 02 شخصا ! ويضيف هذا التقرير،بريطانيا وحدها بهذا الحجم من الكاميرات المثبتة تمتلك خمس
كاميرات المراقبة في العالم ونظرا لعدد سكانها يمكن تسمية هذا البلد ب"أكثر المجتمعات مراقبة".
وتتتضح فعالية كاميرات مراقبة الشعب في زيادة إحصائيات القتل في هذا البلد ولا تقوم الشرطة بأي
تحرك حيال ذلك.
وعلي سبيل المثال فقد قتل ثلاثة أشخاص طعنا في نهاية اكتوبر 4102 في ثلاث نقاط من مدينة
لندن بمسافات قليلة والشرطة أظهرت عدم اطلاعها من هوية القتلة.
) وعدم الرضا من سياسات المسؤولين البريطانيين قضية أخري تدرج في الملف الأسود لهذا البلد.) 8
2-5 .تسريب وثائق تجسس ام آي 6 من محامين بريطانيين
قامت أجهزة المخابرات البريطانية في سنة 4102 بالتجسس علي محامين لهذا البلد وتسربت وثائق
في هذا الشأن.وثائق جديدة حول نوعية نشاط أجهزة المخابرات البريطانية فوفق هذه الوثائق تبين
أنّ مركز الأمن القومي الأمريكي )سي آي اي( ومركز ام آي )جهاز المخابرات الخارجي البريطاني(
كان لديهما تعاون مشترك.وحسب هذه الوثائق قام جهاز المخابرات البريطاني بالتجسس علي نشاط
المحامين لهذا البلد ومحاميهم.وقدمت الوثائق التي تتعلق بهذه القضية الي المحكمة.
وتتعلق إحدي الحالات الأخري الخاصة بالتجسس من قبل الأجهزة المخابراتية البريطانية الي شكوة
أحد المواطنين البريطانيين حول تعذيبه في قضية التحقيق في قضية ليبيا.وقدم المحامي لهذه العائلة
شكوة تفيد أنّه تم التجسس علي المحامي والموكل.وقد تصارعت بقية أجهزة المخابرات مع جهاز
المخابرات الخارجي لهذا البلد علي عمليات التنصت والتجسس.وسعت أجهزة المخابرات هذه بدون
أي قيود للتنصت علي اتصالات لهؤلاء المحامين وموكليهم.هذه الاعمال انتهاك صريح للدستور
) البريطاني.وقد شرعت التحقيقات القضائية والقانونية في هذا المجال وهي مستمرة.) 1
3.تزايد الفقر وعدم اكتراث مسؤولي الحكومة:
فحسب الإحصائيات المنتشرة من اللجنة البرلمانية ما فوق الأحزاب لتقييم الفقر في بريطانيا في سنة
4102 يعيش 011 طفل بريطاني في عوائل لا تستيطع توفير الغذاء الكافي له وتشير هذه الإحصائيات
الي أنّ 0 ملايين و 011 الف شخص من فئة الكبار في بريطانيا ليست لديهم القدرة علي توفير
الطعام.ووصلت نسبة الفقر بين الأشخاص الأقل من 40 عاما في بريطانيا من 40 بالمئة في سنة 4100
00 مليون شخص بريطاني في الفقر ، الي 04 بالمئة في سنة 4102 .وسيعيش حتي نهاية سنة 4102
) النسبي.) 9
وتعنون هذه اللجنة البرلمانية في تقريرها أنّ ارتفاع تكاليف المعيشة خاصة المواد الغذائية في الأشهر
القليلة الماضية من جملة العوامل التي آلت بالكثير من العوائل البريطانية الي الفقر والسغبة. ووفق
التقرير المذكور يتجه الجياع البريطانيون من أجل تمضية عيشهم في الوقت الحاضر الي مصارف الغذاء
والمراكز الموجودة في المدن الكبيرة والصغيرة في هذا البلد والتي احدثت من قبل المراكز والمؤسسات
الخيرية لمساعدة الفقراء.
ووفق تقرير لجنة البرلمان البريطاني منذ سنة 4100 )سنة بعد تسلم حكومة ديويد كاميرون المحافظة(
حتي 4104 استفاد ما يقارب 049 الف شخص من المراكز الخيرية مركز"تراسل تراست" ووصل هذا
العدد في سنة 4102 الي 900 الف شخص.
وبعد نشر هذا التقرير،وصف جستين ولبي كبير أساقفة كانتربري البريطانية في حديث بين جمع من
نواب مجلس العموم أنّ تزايدعدد الذين يستفيدون من مصارف الغذاء" ترتعد له الأوصال".
وقد أفادت الكنيسة البريطانية في تقرير تحت عنوان"غذاء بريطانيا" الي برلمان هذا البلد :إنّ هذا
الأمر لا يقبل الدفاع حيث تتلف مقادرير كثيرة من الطعام في هذا البلد ويبقي عدد غفير من الشعب
جياع.وطلبت الكنيسة في هذا التقرير في سياق مطالبتها لرفع الحد الأدني لأجور القوي العاملة تحسين
) كفاءة النظام الرفاهي لهذا البلد.) 01
4.انتهاك حقوق النساء:
4-1 .التبعيض ضد النساء في المجتمع البريطاني:
تطرق موقع ديلي تلغراف في 40 أكتوبر في مقالة للتبعيض ضد حقوق النساء في المجتمع البريطاني
وكتب:بعد 00 سنة من توقيع اتفاقية رفع كافة أشكال التبعيض ضد النساء انتقدت بشدة اللجنة
المسؤولة عن الإشراف علي تطبيق هذه الاتفاقية المسماة ب CEDAW للحكومة البريطانية بسسب
الخطوات المتواضعة وعجزها عن تقليص تأثير الأعمال المتشددة ضد النساء.هذا في حين تستعد
المنظمات الغير حكومية لنساء بريطانيا للمشاركة في الجلسة التاسعة والخمسين للجنة منظمة الأمم
المتحدة في شؤون النساء) CSW (ينتقد الكثيرون الخلفية الضعيفة للحكومة البريطانية في شؤون
النساء في العشرين سنة الماضية وعلي الخصوص الأربع سنوات الأخيرة حيث أثرت سياسات ديويد
كاميرون المتشدة تأثيرا مدمرا علي حياة النساء والبنات.وجاء في تتمتة المقالة:طمست هذه السياسات
حقوق النساء ومن جملة خطوات ديويد كاميرون في سنة 4102 عن معطية تساوي الجنسية وهذا
الموضوع لم يعد "ملزما قانونيا".ووفق سياسة كاميرون تقلصت المصادر المالية للجنة التساوي
وحقوق الإنسان التي تشرف علي كافة الحقوق المتعلقة العدالة في سنة 4100 من 81 مليون باوند
الي 00 مليون باوند.وتقليص المساعدة القانونية كان لها تأثير مدمر علي حياة النساء خاصة ما يتعلق
بالعنف المنزلي وحصول النساء علي المزايا والخدمات الماضية أيضا.لم تقم الحكومة الاتلافية بالرغم
من توقيع معاهدة الشوري الأوروبية في اسطانبول عن الوقاية ومكافحة العنف ضد النساء بالاقرار
النهائي عليها.والحكومة البريطانية تعتقد بالتأثير الضئيل للمنظمات غير الحكومية للنساء علي سياسات
البلد.وتتقاعس دائرة التساوي الحكومية ) GEO ( من التعاون مع المنظمات غير الحكومية للنساء.
إنّ تعهد المحافظين بالفوز بالانتخابات البارلمانية المقبلة أدي الي غض النظر عن أحكام شوري حقوق
الإنسان الأوروبية وخروج جمعية حقوق الإنسان الأوروبية والشعور بالحرية.والتذرع بقانون حقوق
الإنسان البريطاني المصدق 0991 كانت يعتبرضربة قاصمة لحقوق النساء.
وجاء في نهاية المقال:الحكومة البريطانية في سنة 4102 غضت النظر بشكل عملي عن الكثير من
القوانين التي تتعلق بحقوق النساء في الشوري الأوروبية لكتفي بالقوانين الداخلية.وارتفعت مكانة
المرأة في جميع الدول الأوروبية كثيرة الي حد في حال اليأس من المحاكم الوطنية تدعهمن محكمة
استراسبورغ للأتحاد الأوروبي للمساواة.إنّ حرمان النساء والبنات من هذه الحقوق أخرّت بريطانيا
قرنا الي الوراء .وجه هذا الانطباع ضربة قوية الي مكانة الحكومة البريطانية ووضع مكانة هذا البلد
في كافة أرجاء العالم حول ترقية حقوق الإنسان تحت السؤال.تشكل النساء نصف الذين يدلون
بأصواتهم،والاهتمام بقاضاياهن من شأنه أنّ يكفل الفوز لهم في الانتخابات البرلمانية المقبلة بشكل
ملفت.
والغرب متهم بأنّه ينظر الي المرأة علي أنها وسيلة ولم يستطع حتي الآن تبرئة نفسه من هذه التهمة
المشينة وتزداد اتضاح أماراة هذا التهمة يوما بعد يوم.وما يحدث في بريطانيا أحد ألأماراة الواضحة
علي الرؤية كوسيلة تجاه المرأة.ولا يمكن لتغيير تفكير المسؤولين البريطانيين أن يخفف هذه التهمة.لأنّ
هذه النظرة الي المرأة متجذرة في تفكير الغرب المتحول.وما لم تتغير الأفكار لا قيمة للتغير الشكلي
) ولا دوام له.) 00
4-2 .العنف ضد النساء في بريطانيا:
إنّ التمييز الجنسي في بريطانيا أكثر من بقية الدول وسياسة الحكومة البريطانية في هذا الشأن مؤثرة
وسببت زيادة العنف ضد النساء.وسلوك الحكومة البريطانية مؤثر أيضا،وسبب تزايد العنف ضد النساء.
وشددت السيدة مانجو استاذة "القانون العام" في جامعة كيب تاون أنّ الظلم والعنف الجنسي في
المدارس البرطانية أمر "روتيني"جدا.
وقالت مانجو منتقدة الإعلام البريطاني حتي تلفزيون هذا البلد حول كيفية التروي لوجه النساء والبنات
وتأثير ذلك علي التمييز والتحريك الجنسي وثقافة العنف في هذا البلد:هذا الإعلام مسؤول عن
السلوك العنيف ضد النساء.
وحسب تصريحها فإنّ بعض المواقع والقنوات التلفزيونية البريطانية من خلال نوعية العرض السلبي
تسعي للتسويق الجنسي.
) ووفق اعتقادها :بريطانيا ناد لأولاد الثقافة الجنسية"تروج للجانب الجنسي من النساء والبنات.) 04
وأزمة العنف ضد النساء في بريطانيا حيث بين جربت واحدة من كل 2 نساء بريطانيات العنف
والاغتصاب.
وتواجه ضحايا الاستغلال الجنسي والعنف الأسري الدعم القليل للميزانيات الداعمة في حين هذه
الأوضاع الفوضوية لا تلقي إجابة من قبل الإعلام والنخبة السياسية.
والعنف الأسري والاستغلال الجنسي للنساء هو واحد من النماذج المثير للدهشة ضد النساء في هكذا
فوضي.
إنّ مستوي ارتكاب العنف في بريطانيا رهيب جدا.وتقدر المؤسسة الخيرية لمساعدة النساء أنّ في
سنة 4102 ما يقارب 0.4 مليون امرأة تعرضن للعنف.وفي الإجمال جربت واحدة من أربعة نساء
العنف طوال حياتها.وعلاوة علي ذلك يقتل كل أسبوع امرأتان علي يد أزواجهن السابقين أو الفعليين
.وفي الإجمال تسجل الشرطة تقريرا كل ثلاثين ثانية حالة عنف.هذا في حين لا تبلغ الشرطة في كثير
من الموارد.وعلي ذلك يمكن وصف العنف ضد النساء كمرض مسري.لذلك توقف نشاط صندوق
المساعدة المحلية في مستقبل قريب يقع في ذروة حيف يقع علي هؤلاء النسوة.
ووفق تقرير أجرته مؤسسة مساعدة النساء في سنة 4102 اعفيت النساء من أكثر من 011 حقيبة
مختصة ووظفت المؤسسات ثلث النساء اللواتي تعرضن للعنف الأسري.وقد اختار الباحثون أحد أيام
أبريل علي سيبل الصدفة وأدركوا أنّ بسبب فقر المصادر المالية والإمكانات 000 امرأة مع 010 أطفال
في كافة أرجاء بريطانيا عليهم ترك منازلهم.ويصرح "بولي نت"المدير التنفيذي لاحدي المؤسسات
الخيرية في هذا الشأن:الوضع الحالي متأزم ويقتل ويجرح عدد كبير من النساء والأطفال جراء العنف
المنزلي."
والأمر الذي يدعو للوفقة هنا كان نطاق الخدمة للمؤسسات ضيق حتي قبل الغاء صندوق المساعدات
الرفاهية المحلي.حيث قامت في بداية السنة الحالية جمعية "ورث شير" بتقليص الخدمات المتعلقة
بمكافحة العنف الأسري الي 01 بالمئة.وسلطات ديويز للدعم المالي الي 24 بالمئة أيضا.وتم تعطيل
00 مؤسسة لدعم الأطفال في بريطانيا منذ تسلّم الحكومة الفعلية السلطة.هذا في حين كان الأطفال
من جملة ضحايا العنف الأسري.
إنّ تضييق النطاق للدعم القانوني كان له آثار سلبية علي هذه الفئة من النساء. اللائي يتعرضن للعنف
من أجل طلب المساعدة يجب عليهن تحمل ظروف صعبة.ويجب عليهن في عديد الحالات أن يدفعن
مبلغ 80 بوندا لوصفة الطبيب.المبلغ الذي تعجز الكثير من النساء عن تسديده.ووفق تقرير هيئة
الإشراف الملكية فإنّ عمل الشرطة ليس في المستوي المطلوب في التصدي للنساء المعرضات
للإصابة.ومن 20 شخصا 1 فقط تمت الاستجابة لهم علي النحو المطلوب.ويمكن القول أنّ عجز
الحكومة في دعم النساء يعرض أمنهن للخطر.
ولا يجب أن ننسي العنف ضد النساء في بريطانيا أزمة وطنية يجب التصدي لها .ولا شك أنّ النساء
يجب أنّ يقفن في الصف الأول من الكمين.وفي جنبها الرجال يجب أن يدعموا هذه الحركةو بدورهم
يتصدون لهم ثقافيا حيث ينظرون للنساء بمثابة وسيلة للجنس وطبقة دنيئة في المجتمع.ويتضح في
واقع الأمر أن بريطانيا في هذا المجال لديها حركة الي الوراء.لأنّ الحكومة غضت الطرف عن دعمها
من النساء اللواتي يتعرضن لمثل هذا العنف.لذلك يتعرضن النساء لأضرار روحيا وجسميا وكذلك
) يقتلن.) 00
5. تزايد الاغتصاب ضد النساء في بريطانيا
5-1 .إحصائيات الاغتصاب في بريطانيا:
صرح مركز الإحضاء الوطني في تقرير منوها الي تنامي الاغتصاب في هذا البلد طيلة سنة 4102
وأضاف:تم تسجيل 44011 حالة اغتصاب في فترة سنة 4102 من قبل الشرطة وهذا الرقم يشير الي
تنامي بنسبة 49 بالمئة ويعتبر أكبر رقم ما يقارب 31 الف حالة اغتصاب.
وتشير هذا الاحصائيات أنّ وصل عدد حالات الاغتصاب بالمدية والادوات الحادة في هذه المدة الي
21 بالمنة متناميا الي أكثر من 493 حالة.والتزايد الملفت للجرائم الجنسية التي أفادت بها الشرطة
) البريطانية بسبب ثقة الضحايا أنّ الشرطة ستتابع شكواهم بشكل أكثر جدية.) 02

الأكثر قراءة الأخبار ايران
أهم الأخبار ايران
عناوين مختارة