لدي استقباله وزير خارجية البرتغال...

روحاني : برنامجنا النووي سلمي الأهداف وممارسة الضغوط وفرض الحظر سلاح ذو حدين

رمز الخبر: 634443 الفئة: الطاقة النووية
حسن روحانی

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور حسن روحاني لدي استقباله أمس الاثنين وزير الخارجية البرتغالي روي ماشاتة الذي يزور طهران حاليا أن ممارسة الضغوط وفرض الحظر علي ايران الاسلامية يعتبران السيف الذي يلحق الضرر بالجانبين خاصة وان البرنامج النووي الذي تعتمده طهران سلمي بحت.

و أفاد القسم السياسي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن الرئيس روحاني أكد ذلك لدي استقباله أمس الاثنين وزير الخارجية البرتغالي روي ماشاتة الذي يزور طهران حاليا مشددا علي أن ممارسة الضغوط علي الشعب الايراني وفرض الحظر عليه لامعني له اذ أنه عزم علي استخدام البرنامج النووي لأهداف سلمية. واعتبر الزوبعة التي تثار اليوم حول البرنامج النووي في المفاوضات الجارية بين ايران الاسلامية والقوي السداسية الدولية انما هي سياسية وليست فنية أو حقوقية ورأي أن حل هذه المسألة يتطلب ارادة وقرارا سياسيا لدي كلا الجانبين. وأكد رئيس المجلس الاعلي للأمن القومي في الجمهورية الاسلامية الايرانية أن النشاطات النووية التي تقوم بها ايران الاسلامية تخضع كلها لاشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتتم في اطار القرارات الدولية مشددا علي أن هذه الوكالة زارت المنشآت النووية وسجلت الآلاف من حالات التفتيش حتي بصورة مباغتة طوال الاعوام الـ 14 الماضية دون أن تشهد أية علامة انحراف في البرنامج النووي المذكور. وأشار الرئيس روحاني في جانب آخر من كلمته الي العلاقات القائمة بين ايران الاسلامية والبرتغال في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية مؤكدا أنه يمكن لطهران أن تصبح بوابة اتصال بين البرتغال ودول الشرق الاوسط فيما تكون لشبونة جسرا يربط طهران مع الدول الاوروبية التي تنطق باللغة البرتغالية ودول اخري في افريقيا وأمريكا اللاتينية. وأشار الي تبادل الزيارات بين كلا البلدين خلال العام الماضي وأكد أن زيارة الوفد البرتغالي الي طهران يمكن أن تعتبر بداية للمزيد من التحرك في الروابط الثنائية. وشدد رئيس الجمهورية علي ضرورة حل المشاكل التي يواجهها العالم في الوقت الحاضر بينها العنف والارهاب ورأي أن اوروبا وشعوب العالم برمته يواجهون هذه المعضلات التي يجب تسويتها من خلال تظافر جهود زعماء العالم والتعاون فيمابينهم لتحقيق هذا الهدف. وبدوره أشار الوزير البرتغالي الضيف الي العلاقات المتنامية بين طهران ولشبونة وأكد ضرورة استثمار الفرص الموجودة للمزيد من تقوية الروابط بين كلا الجانبين. ولدي اشارته الي المفاوضات النووية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والقوي السداسية الدولية أكد الضيف البرتغالي دعم بلاده لهذه المفاوضات التي تحظي بأهمية بالغة للطرفين وكل شعوب العالم. وقال وزير الخارجية البرتغالي " ان نجاح المفاوضات المذكورة سيفضي الي تعزيز التعاون الواسع النطاق بين ايران ومجموعة 5+1 ويصبح وسيلة لبناء جسور الثقة بين طهران والدول الاوروبية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار