بشار الجعفري: لافرق بين إرهابي متطرف وإرهابي معتدل والتدخل الإقليمي أفرز تصعيداً خطيراً

ألقى الدكتور بشار الجعفري رئيس الوفد الحكومي السوري كلمة في بداية اللقاء التشاوري الذي جمع اليوم الاربعاء بين الحكومة السورية والمعارضة في العاصمة الروسية موسكو ، شرح فيه موقف الدولة من الأحداث السياسية والميدانية التي تجري في بلاده.

بشار الجعفری: لافرق بین إرهابی متطرف وإرهابی معتدل والتدخل الإقلیمی أفرز تصعیداً خطیراً

وأكد الدكتور بشار الجعفري في كلمته أنه "لايوجد فرق بين إرهابي متطرف و بين إرهابي معتدل فمن يحمل السلاح خارج إطار الدولة هو بلغة القانون إرهابي، منوهاً إلى أن التدخل الإقليمي و الدولي غير المسبوق في الحرب على سوريا أفرز تصعيداً خطيراً في استخدام الإرهاب وسيلة و سلاحاً سياسياً، مضيفاً أنه بات معروفاً أن المساعدات التي ترسلها تركيا والسعودية إلى الإرهابيين هي عبارة عن أسلحة ومعدات لقتل السوريين وتشهد على ذلك الشاحنات التي ضبطتها الحكومة التركية وكذلك شحنات الأسلحة التي ترسلها السعودية إلى "جبهة النصرة" عبر الحدود الأردنية، ولفت إلى أن الإرهاب الذي قام به ما يسمى "جيش الإسلام" من خلال استهداف الأحياء الآمنة في مدينة دمشق بالقذائف الصاروخية ينسجم مع ما تقوم به مجموعات إرهابية مسلحة تنتمي إلى تنظيم "القاعدة" الإرهابي تحت مسميات مختلفة "كداعش" و "جبهة النصرة" و "الجبهة الإسلامية" و"أحرار الشام" وغيرها، وأضاف "الجعفري" أن صمود الجيش السوري بوجه الإرهاب و وقوف الشعب السوري خلفه دفع «إسرائيل» إلى التدخل العسكري العلني و المباشر إلى جانب المجموعات الإرهابية، مؤكداً أن الحكومة السورية بذلت منذ بدء الازمة كل ما يلزم لحماية المواطنين والوطن وانفتحت على الحوار مع الجميع ونهضت بمسؤولياتها الدستورية فبادرت باصدار وتعديل العديد من التشريعات والقوانين منها قانون الاحزاب الذي رسم الحياة السياسية وسمح بتشكيل احزاب بما يضمن التعددية السياسية، كما أنها استجابت لكل المبادرات العربية والدولية وتعاونت معها بشكل بناء وشفاف، وقال "الجعفري" أن مشاركة الوفد السوري في هذا الاجتماع تأتي استناداً إلى مضمون رسالة الدعوة الروسية لتبادل الافكار والاراء حول ما يمكن ان يكون اساسا لاي حوار سوري سوري يعقد في دمشق يؤكد على الثوابت الوطنية المتمثلة باحترام السيادة الوطنية ووحدة اراضي الجمهورية العربية السورية واحترام ارادة الشعب السوري وسيادة القانون والحفاظ على مؤسسات الدولة والعمل على تطويرها واعتبار الجيش والقوات المسلحة رمزا للوحدة الوطنية وقرارها الوطني المستقل والنضال من أجل تحرير الجولان كاملاً، وأشار "الجعفري" إلى أن الحكومة السورية تنظر إلى المعارضة الوطنية كشريك في عملية الحوار السوري السوري، وكان الوفد السوري قد طالب في بداية اللقاء الوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء سوريا من عسكريين ومدنيين.

 

 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة