انطلاق المحادثات بين موفدي الحكومة السورية وممثلي المعارضة في موسكو

انطلقت صباح اليوم الاربعاء في موسكو المحادثات بين موفدين من الحكومة السورية والمعارضة، حيث يلتقي وزير الخارجية سيرغي لافروف في وقت لاحق بالطرفين ، وبشار الجعفري يؤكد الحكومة السورية تنظر إلى المعارضة الوطنية كشريك في عملية الحوار السوري ـ السوري .

انطلاق المحادثات بین موفدی الحکومة السوریة وممثلی المعارضة فی موسکو

وفي كلمة له في بداية اللقاء التشاوري في موسكو، قال رئيس الوفد السوري بشار الجعفري ان "مشاركة وفدنا في هذا الاجتماع تأتي استناداً إلى مضمون رسالة الدعوة الروسية لنتبادل الأفكار والآراء حول ما يمكن أن يكون أساساً لأي حوار سوري ـ سوري".واضاف،"إن لقاءنا ينبغي ألا يكون حدثا دعائيا بل يجب أن يكون منبراً جاداً يعكس هدف هذا اللقاء"، مؤكداً أن "محاربة التنظيمات الإرهابية ومكافحة الإرهاب هي حق وواجب كل سوري".

وشدد على أن "الحكومة السورية تنظر إلى المعارضة الوطنية كشريك في عملية الحوار السوري ـ السوري"، مشيراً إلى أن "الحكومة السورية حريصة كل الحرص على سلامة مواطنيها كافة وتولي اهتماماً كبيراً بآلية المصالحة الوطنية".

وتابع الجعفري ان "صمود الجيش السوري بوجه الإرهاب ووقوف الشعب خلفه دفع «إسرائيل» إلى التدخل العسكري العلني والمباشر إلى جانب المجموعات الإرهابية"، لافتاً إلى أن "الإرهاب الذي قام به ما يسمى "جيش الإسلام" ينسجم مع ما تقوم به مجموعات إرهابية مسلحة تنتمي إلى تنظيم "القاعدة" الإرهابي تحت مسميات مختلفة كـ"داعش" و"جبهة النصرة" و"الجبهة الإسلامية" وأحرار الشام وغيرها".واشار الى إنه "لا فرق بين إرهابي متطرف وبين إرهابي معتدل فمن يحمل السلاح خارج إطار الدولة هو بلغة القانون إرهابي".

من جهتها، اعلنت المعارضة السورية بعد تشاور ممثليها في موسكو أنها اتفقت فيما بينها على نقاط عدة لمناقشتها اليوم الأربعاء مع الوفد الحكومي السوري.ووضعت المعارضة على جدول أعمالها عدة نقاط لبحثها مع الحكومة منها الوضع الإنساني وإدخال المساعدات الغذائية والطبية إلى مناطق النزاع ووقف الاقتتال وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ومواجهة التدخل الخارجي والعمل على رفع العقوبات.

وكانت الخارجية الروسية قالت في بيان لها إن المشاورات تجري في غرف مغلقة بحضور المشاركين فقط بعيداً عن وسائل الإعلام.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن مشاركين في منتدى موسكو التشاوري أن اليوم الأول أعطى إمكانية لأطراف المعارضة لبحث القواسم المشتركة واختلافات الرؤى حول عدة مسائل لجهة الخروج بموقف موحد خلال المحادثات مع وفد الحكومة السورية.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن الغاية من مشاورات موسكو توفير ساحة للنقاش بين السوريين، مشيراً إلى أن جميع الأطراف المشاركة متفقة على ضرورة إحلال السلام ومحاربة الإرهاب في سوريا.

وقال بيان للخارجية الروسية إن هدف المباحثات هو تمكين الأطراف السورية من إنهاء سفك الدماء بين الأشقاء ووقف معاناة الشعب السوري وتوحيد القوى لمواجهة الإرهاب والتطرف وتسوية الأزمة سياسياً مع التأكيد على أن سوريا دولة موحدة، ذات سيادة، علمانية وديمقراطية.

وانطلقت المشاورات الاثنين 26 كانون الثاني وتستمر حتى 29غچ الخميس ويشارك فيها أكثر من 30 شخصية سورية معارضة.
 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة