بدء المحادثات بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة وسط ترقب لما سينبثق عن لقاء موسكو

اعلنت وزارة الخارجية الروسية اليوم الاربعاء بدء لقاء وفدي الحكومة السورية والمعارضة في العاصمة موسكو على أن ينضم إلى اللقاء وزير الخارجية سيرغي لافروف ، فيما افادت معلومات أن الوفد السوري سيقدم ورقة تستند على أولوية مكافحة الإرهاب ووحدة الأراضي السورية أما مسودة ورقة المعارضة فتركز على الأزمة الإنسانية والحل السياسي ووجوب حصر السلاح بيد الدولة وسط ترقب لما سينبثق عن لقاء موسكو .

بدء المحادثات بین وفدی الحکومة السوریة والمعارضة وسط ترقب لما سینبثق عن لقاء موسکو

ومن المنتظر أن ينضم إلى الاجتماع و المحادثات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف . ونقلت موفدة الميادين ديمة ناصيف عن مصادر مطلعة أن وفد الحكومة السورية سيقدم ورقة تستند على أولوية مكافحة الإرهاب ووحدة الأراضي السورية.
و كان اليوم الثاني من المشاورات بين أطراف المعارضة السورية انتهى أمس الثلاثاء ، وأوضحت مصادر من المعارضة أن الورقة التي جرى التفاهم عليها هي مسودة غير ملزمة وليست اتفاقاً ، و أشارت الى أن الورقة ركزت على كيفية حل الأزمة الإنسانية وعلى أن الحل السياسي هو المخرج من الأزمة . و شددت المصادر على وجوب حصر السلاح بيد الدولة وأكدت أنه لم يجر التطرق الى بحث آلية المرحلة الانتقالية أو هيئة الحكم الانتقالي وموقع الرئاسة السورية .
وحصلت الميادين على مسودة التفاهم التي
وتوصلت مشاورات المعارضين السوريين في موسكو الى مسودة تفاهم ، شددت على الحل السياسي على قاعدة تفاهم جنيف واحد ، وعلى ضرورة مشاركة كل السوريين المؤمنين بالحل السياسي .
كما اكدت المسودة كذلك أهمية إنجاز التغيير والانتقال إلى دولة مدنية ديمقراطية وعلى مكافحة  الارهاب وهزمه ومواجهة قوى التدخل الخارجي والاحتلال .
وفي جانب القضايا الملحة التي تحتاج الى معالجة سريعة شددت المسودة على ضرورة وقف القصف العشوائي للمدنيين من أي جهة، والإفراج عن كافة معتقلي الرأي والناشطين وإدخال الغذاء والدواء الى كل المناطق. وتدعو المسودة إلى إنشاء هيئة لحقوق الإنسان سورية وإلى كسر احتكار الاعلام وحصر السلاح بيد الجيش في سوريا المستقبل.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة