ابناء غزة: عملية شبعا تؤكد أن عصر الهزائم قد ولى ونعيش عهد الانتصارات

ما أن أعلنت وسائل الإعلام المختلفة عن مقتل وإصابة عددٍ كبيرٍ من قوات الاحتلال الصهيوني في مزارع شبعا اللبنانية حتى انهالت التهاني والتبريكات من قطاع غزة لحزب الله لبنان ، والتي أكدت أن عصر الهزائم قد ولي وبدأ عصر الانتصارات ضد الاحتلال الصهيوني المهزوم بغزة.

ابناء غزة: عملیة شبعا تؤکد أن عصر الهزائم قد ولى ونعیش عهد الانتصارات

وعبر الغزيون عن فرحتهم لعملية الانتقام التي نفذها حزب الله ضد الاحتلال الصهيوني مؤكدين أن أي عملية بطولية يتم خلالها قتل جنود الاحتلال الصهيوني هي بمثابة الفرحة الكبيرة للعالم العربي والاسلامي اجمع وللشعب الفلسطيني على وجه الخصوص.

وأكد الغزيون أن الاحتلال الصهيوني (أوهن من بيت العنكبوت) خاصة بعد ما تلقاه من ضربات موجعة ومؤلمة في قطاع غزة خلال الحرب الأخيرة والتي وفقاً لاعترافاته أدت لقتل نحو 70 جندياً وجرح المئات، متسائلين كيف لو كانت الحرب ضد من يمتلك الآلاف من الصواريخ القوية كفاتح 110 إلايراني الصنع؟.

من جهته عبر المواطن محمد الزعانين عن فرحته لمقتل عدد كبير من جنود الاحتلال في مزارع شبعا المحتلة، مؤكداً أن أي عملية بطولية يتم فيها قتل جنود صهاينة سواء من المقاومة بغزة أو المقاومة في لبنان هي فرحة كبيرة تعم في البيوت الغزية انتقاماً لدماء الشهداء.

وقال الزعانين:"عملية حزب الله في مزارع شبعا كانت متوقعة وهي تأتي في إطار الرد الطبيعي على الاستهداف الصهيوني لعناصر من حزب الله بالقنيطرة, ونحن كفلسطينيون نتطلع إلى عملية حزب الله على أنها نوعية فاجأت العدو وأوقعت القتلى والجرحى".

وأضاف: "مهما كان الرد الصهيوني بعد العملية فعلى حزب الله أن يكون مستعداً لأي مواجهة وأن يدافع عن لبنان وأراضيها بكل قوة ويوجه الضربة القـاسية لهذا العدو الجبان".

بدوره أكد المواطن أحمد طبازة أن عملية حزب الله في مزارع شبعا هي رد طبيعي وشرعي على عملية اغتيال قادة حزب الله في القنيطرة،وأوضح طبازة، أنه فور سماعه نبأ مقتل عدد من الجنود قرب حدود لبنان انتابته فرحة كبيرة لأن قتل جنود الاحتلال هو واجب عربي وإسلامي لمحاولة طردهم من أراضينا المحتلة،وطالب طبازة المقاومة في لبنان لأخذ الحيطة والحذر من قوات الاحتلال خاصة وأن العملية أدت لقتل جنود لذلك رد الاحتلال سيكون كبير.

من جانبه أكد المواطن بلال محمد أن عملية حزب الله في شبعا مرغت أنف الاحتلال ودللت على أن الاحتلال لا يستطيع مواجهة المقاومة سواء في لبنان أو في قطاع غزة كما أثبتت الحرب الأخيرة.وأوضح محمد ، أن الاحتلال أوهن من بيت العنكبوت وقد سقط العشرات من جنوده في غزة، وفي أول رد من حزب الله على اغتيال ثلة من قيادته فقد نحو 15 جندياً بين قتيل وجريح متسائلاً كيف لو بدأت الحرب في لبنان؟.ورأى المواطن محمد أن الاحتلال يجب أن يكون في حالة تشويش كل 6 شهور كي يقلق ويرتبك وهذه الحالة قد تعجل من دحر جنوده من أراضينا المحتلة.

أما المواطن لؤي رجب فقد أكد أن عملية حزب الله هي عملية بطولية جاءت في الوقت المناسب، وقال: "إن العملية دللت على أن حزب الله عندما يتوعد الاحتلال برد قاسي فهو يوفي بعهده بشكل سريع"، كما أنها أكدت على أن حزب الله قادر على الرد وليست كما يتوقع الاحتلال.

وأشار إلى أن العملية أشفت غليل الشعب الفلسطيني وكل من تضرر من جنود الاحتلال لأن ذلك العدو لا يفهم إلا لغة القوة، لذلك على العدو أن يدفع أثمان باهظة ثمن جرائمه وانتهاكاته وإعتداءته سواء في غزة أو الضفة أو القدس أو الحدود التي تجاور فلسطين المحتلة.

بينما الناشط محمد عبد الباري فقال: "إن الاضطهاد يحتاج إلى نصر وعزة و"حزب الله" شفى صدورنا بعدما ذقنا الويلات من العدو الصهيوني في الشجاعية والزنة وبيت حانون واغتيال قادة لحزب الله في القنيطرة".

وأضاف عبد الباري : استبشرنا خيرا من أن حزب الله لن يصمت وسيرد بشكل سريع وكان الرد في عملية مزارع  شبعا التي أشبعتنا عزة وكرامة وإباء".

وتابع قوله: "لقد فرحتُ كثيراً لأن «إسرائيل» ما عادت «إسرائيل» التي تبطش ولا يرد عليها أحد"، مشيراً إلى أن الهدف واحد والدم واحد".

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة