«هاأرتس» : ما جرى في شبعا رد فعل طبيعي على اعتداء القنيطرة

رمز الخبر: 637007 الفئة: دولية
صحيفة هاارتس

انتقدت صحيفة "هاآرتس" العبرية عدوان كيان الارهاب الصهيوني الاخير على بلدة القنيطرة في هضبة الجولان السوري المحتل في الـ 18 من كانون الثاني الجاري الذي ادى الى استشهاد كوكبة من كوادر حزب الله و العميد في الحرس الثوري الشهيد محمد الله دادي ؛ مؤكدة في تقرير لها ان على «اسرائيل» ان تراجع حساباتها بعد هجومها الاخير على الجولان السوري و الاعتداء على حزب الله وايران .

و في معرض تعليقها على احداث يوم امس الاربعاء في مزارع شبعا المحتلة حيث نفذ حزب الله جيش عملية بطولية كبرى ضد العدو اسفرت عن هلاك نحو 17 عسكريا واصابة العشرات منهم فضلا عن اسر احد الجنود الصهاينة ، ادعت الصحيفة العبرية ان حصيلة هذه العملية النوعية لحزب الله خلفت قتيلين و7 اصابات ، و وجّهت اصابع الاتهام الى حكومة الكيان في هذه المستجدات قائلة : ان عملية شبعا هي رد فعل طبيعي على غارة القنيطرة ضد قافلة حزب الله في 18 كانون الثاني الماضي.
وتابعت "هاآرتس" القول : مع احتمال فتح جبهة جديدة في الشمال فان هناك تساؤلات مطروحة على الطاولة بشأن جدارة القرارات التي اتخذها المسؤولون في «اسرائيل» لاسيما وزير الأمن في حكومة الكيان بشأن جدوى الهجمات التي نفذها الجيش «الاسرائيلي» على الجولان في الاونة الاخيرة .
واضافت الصحيفة : لا يمكن منع «الاسرائيليين» من طرح هذا السؤال بأن هل كان ضروريا لـ «اسرائيل» ان تنفذ مثل هذه العمليات التي تسببت بمقتل العديد من الجنود وما سيترتب عليها من تبعات خطيرة اخري علي امن المنطقة والكيان، نظرا لردود حزب الله المرتقبة عليها؟!
و كانت "مجموعة شهداء القنيطرة" في المقاومة الإسلامية اللبنانية نفذت امس الأربعاء ، عملية بطولية واستهدفت قافلة عسكرية صهيونية في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة ، مؤلفة من عدد من الآليات ، و تضم ضباطاً وجنوداً ، مستخدمة الأسلحة الصاروخية المناسبة ما أدى إلى تدمير عدد منها وهلاك 17 من افراد الجيش الصهيوني فضلا عن اصابة العشرات منهم.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار