اتصالات دبلوماسية تنهال على الخارجية اللبنانية "للتهدئة"

رمز الخبر: 637197 الفئة: الصحوة الاسلامية
جبران باسیل وزیر انرژی لبنان

قالت صحيفة الأخباراللبنانية في عدد الصادر اليوم الخميس، إنه "فور انتشار نبأ عملية المقاومة الاسلامية في مزارع شبعا المحتلة انهالت اتصالات على وزارة الخارجية للتأكيد على أهمية لملمة الوضع وعدم التصعيد".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في وزارة الخارجية اللبنانية  أن وزير الخارجية جبران باسيل تلقى "اتصالات من السفراء والدبلوماسيين المعتمدين في لبنان، وفي مقدمهم السفيران الأمريكي ديفيد هيل والبريطاني طوم فليتشر ومنسقة الامم المتحدة سيغريد كاغ والقائد العام لليونيفيل لوتشيانو بورتولانو، فيما لوحظ غياب لافت للسفير الفرنسي باتريس باولي."

وأضافت أن السفراء سمعوا تأكيدات بأن "لبنان لا يريد أن ينجرّ الى حرب ولكن عليكم الاتعاظ من تجربة عدوان 2006". وأكدت وزارة الخارجية أن "العملية انطلقت من مزارع شبعا اللبنانية المحتلّة من خارج الخط الأزرق واستهدفت قافلة عسكرية صهيونية متواجدة في الأراضي اللبنانية المحتلّة خارج الخط الأزرق"، بحسب الأخبار.

وكشفت الأخبار  أن "عدداً من السفراء الغربيين من بينهم باولي قصدوا بعد عملية القنيطرة مسؤولين في حزب الله وقدموا نصائح وتوصيات"، وقد أطلقوا "موجة تهويل " من أن "لبنان سيدفع كلفة باهظة جراء أي رد" على الاعتداء، إلا أنهم سمعوا تأكيداً على "حق المقاومة بالرد وفق ما تراه قيادتها مناسباً"، وانتقاداً للصمت الدولي والموقف الهزيل.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار