جنبلاط: حزب الله لم يخرق القرار 1701، و«إسرائيل» لا تستطيع القيام بعدوان

أكد رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» في لبنان النائب وليد جنبلاط أن العملية البطولية التي نفذتها المقاومة الإسلامية ضد قافلة لجيش الاحتلال الصهيوني في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة، لن تشكل خرقاً للقرار 1701 الدولي، وذلك لأن هذه العملية وقعت علي أرض خارج نطاق هذا القرار وذلك في حديث لصحيفة النهار اللبنانية التي نشرته اليوم الجمعة.

جنبلاط: حزب الله لم یخرق القرار 1701، و«إسرائیل» لا تستطیع القیام بعدوان

و أكد جنبلاط في هذا الحديث قائلا " من الناحية التقنية الجغرافية. ومن الناحية العسكرية والسياسية، رد حزب الله علي عملية القنيطرة بضربة موجعة، ولا تستطيع «اسرائيل» اليوم، وهي علي مشارف انتخابات، ان تقوم بعدوان. وحتي لو فعلت، ندرك من اعتداءاتها المتوالية منذ الاجتياح عام 1982، الي عناقيد الغضب عام 1996، الي حرب تموز عام 2006، أن «الاسرائيليين» يملكون قدرة تدمير هائلة للبشر والحجر، لكنهم لا يملكون قدرة الاستيلاء علي الارض. المواطن اللبناني، والمقاتل الفلسطيني، والمقاومة الوطنية سابقا والإسلامية اليوم، أقوي من الجيش «الاسرائيلي». هذه طبيعة جيش كبير ومغرور مع المقاومة وابن البلد". وعمّا إذا كان يري أن المقاومة ربطت عبر عمليتها بين الجنوب اللبناني والجولان السوري قال جنبلاظ " نظريا أفضّل فصل لبنان عن سوريا. لكن اليوم تداخلت الساحتان اللبنانية السورية تقريبا في كل الجبهات. افضل الفصل، لكن كلامي لن يقدم ولن يؤخر". وإذا كان يتوقع عدوانا صهيونياً آخر، قال " ما من احد يستطيع ان يتنبأ بالجنون والغرور الاسرائيليين، وخصوصا ان نتنياهو علي ابواب انتخابات، وقد رأينا هذا الجنون في غزة. بالامس تلقّن الاسرائيلي درسا صغيرا لكنه موجع. اذا قام بعدوان، يستطيع ان يدمر، لكنه لن يستطيع ان يحتل، وسيُبلي بخسائر كبيرة". وردا علي سؤال آخر أعلن جنبلاط أنه يؤيد كلام رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري عندما قال بعد العدوان الصهيوني علي قافلة حزب الله في القنيطرة التي كان في عدادها أحد رجالات حرس الثورة الاسلامية، «إن اسرائيل ارتكبت خطأ كبيرا، فقد فتحت علي نفسها جبهة في الجولان علي ايران. هذه لعبة الامم». ورداً علي سؤال شدد جنبلاط علي أن لدي حزب الله استراتيجية واضحة هي الدفاع عن لبنان والرد علي اي عدوان مؤكداً أن حزب الله رد بشكل دقيق في مزارع شبعا المحتلة علي العدوان الصهيوني في القنيطرة. وتابع رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» في لبنان قائلا " اذا حصل اعتداء صهيوني علي لبنان فعلينا ان نتضامن جميعا وراء الحزب وأهل الجنوب، وعلي اللبنانيين ان يقفوا صفا واحدا في مواجهة «إسرائيل»' مضيفًا بأنه 'أمام العدوان الاسرائيلي السفسطة الكلامية لا معني لها". وفي جانب آخر من حديثه أكد جنبلاط أن هناك 900 لبناني ملتحقون بما يسمي بـ«جيش الإسلام» الإرهابي التكفيري في سوريا. مؤكدًا علي ضرورة 'أن تحصل معالجة عقائدية لهم. وعن الاستحقاق الرئاسي اللبناني اعتبر جنبلاط أن المسؤولية تقع أولا علي القيادات المسيحية المرشحة للرئاسة، معتبراً العماد ميشال عون يشكل تحديا لشريحة من اللبنانيين، كما أن سمير جعجع يشكل تحديا لشريحة اخري. داعياً عون وجعجع الي التوافق مع رئيس حزب «الكتائب» أمين الجميل والنائب سليمان فرنجيه، علي 'مرشح توافقي لجميع اللبنانيين.

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة