روسيا تؤكد استعدادها للاستمرار بالإسهام في الاتصالات السورية السورية بكافة الوسائل

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن ”موسكو مستعدة للاستمرار في الإسهام بكل الوسائل في الاتصالات السورية السورية” ، و رأت في بيان لها اليوم الجمعة أن النقاش السوري السوري الذي جرى في ساحة موسكو يعكس “ازدياد الميل لدى مختلف مكونات المجتمع السوري لصالح البحث بصورة أكثر فعالية وإثمارا عن سبل لاستعادة السلام في سورية” وقالت “إننا نؤيد هذه الميول”.

روسیا تؤکد استعدادها للاستمرار بالإسهام فی الاتصالات السوریة السوریة بکافة الوسائل

ولفتت الخارجية الروسية إلى أن وزير الخارجية سيرغي لافروف أكد في كلمته “خط روسيا الثابت للإسهام في التسوية السياسية في سورية استنادا إلى مبادئ بيان جنيف الصادر في الثلاثين من حزيران عام 2012 وكذلك تمسكها ودعمها للجهود ضمن إطر عملية جنيف”،

وأوضحت الخارجية الروسية في بيانها أن اللقاء السوري السوري على ساحة موسكو والذي انتهى في التاسع والعشرين من كانون الثاني الجاري “كان أول اتصال مباشر بين ممثلي حكومة الجمهورية العربية السورية والمعارضة السورية بعد المحادثات السورية السورية التي انقطعت في شباط عام 2014 وجرى تنظيمه بدعوة من وزارة خارجية روسيا الاتحادية وبمساهمة مجموعة من الميسرين من أوساط أكاديمية روسية برئاسة مدير معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية فيتالي نعومكن”، 

وذكرت الخارجية الروسية أن ممثلي المعارضة والحكومة السورية عبروا عن رغبتهم في مواصلة المشاورات بصيغة ساحة موسكو، وأشارت  الى أن نعومكن عقد مؤتمرا صحفيا أمس ونشر على موقعها الالكتروني وقدم خلاله مبادئ موسكو”.
وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أمس أن الجهود الروسية الرامية إلى المساعدة في التوصل إلى حل للأزمة في سورية “شفافة تماما” وقال ” نحن دائما منفتحون على التعاون مع أي طرف يرغب بالمساعدة لإطلاق عملية التسوية السلمية على أساس مبادئ ميثاق الأمم المتحدة”.
 

الأكثر قراءة الأخبار الدولي
أهم الأخبار الدولي
عناوين مختارة