ارتفاع عدد شهداء التفجير الارهابي الذي طال حسينية في مدينة شيكاربور بباكستان

اعلنت مصادر طبية باكستانية ، ان عدد شهداء العملية الارهابية التي استهدفت حسينية بمدينة شيكاربور في إقليم السند جنوب باكستان قد ارتفع الى 61 شهيدا ، فيما لازال العشرات يتلقون العلاج في مستشفيات المدينة من الجروح التي اصيبوا بها في هذا العمل الغادر .

ارتفاع عدد شهداء التفجیر الارهابی الذی طال حسینیة فی مدینة شیکاربور بباکستان

وقال وزير الصحة بولاية السند جام مهتاب انه"استشهد اكثر من 60 شخصاً بعدما كان قال سابقاً ان:"12 شخصاً على الاقل استشهدوا وجرح اكثر من 40اخرين ".

وقال مسؤولون في الشرطة الباكستانية، إن قنبلة يُعتقد أنها زرعت مسبقا في مسجد "مولا كربلا" بمنطقة "شيكاربور" بالإقليم، انفجرت خلال أداء حوالي 300 شخص صلاة الجمعة في المسجد، ما أدى إلى انهيار سقف المسجد ومقتل وإصابة العشرات.
هذا وأعلنت جماعة  تطلق على نفسها اسم "جند الله" مسؤوليتها عن التفجير والتي تنسب نفسها إلى جماعة طالبان فرع باكستان.

وفي جهة ذي صلة أدان الرئيس الباكستاني ممنون حسين حادثة التفجير بأشد العبارات وطالب الجهات الأمنية بالإسراع في التحقيق من أجل تقديم الجناة إلى المحاكم وكما أعرب عن حزنه العميق تجاه فقدان الأرواح البريئة.
وفي ذات السياق أدان رئيس الوزراء نواز شريف بأشد العبارات الحادث الارهابي وبعث بتعازيه إلى أسر الضحايا معرباً عن عزم الحكومة على مواصلتها الحرب على الإرهاب وقال إن العمليات الارهابية سوف لن تنل من قرار الحكومة لاستئصال بؤر الإرهاب على طول البلاد.

 

 


استشهد اكثر من 60 شخصاً في تفجير استهدف مسجداً مزدحماً في جنوب باكستان الجمعة في اكثر الهجمات الطائفية دموية منذ نحو عامين في البلاد.

ووقع الانفجار فيما كان المصلون يؤدون صلاة الجمعة في بلدة شيكاربور بولاية السند، على بعد نحو 470 كلم شمال كراتشي.

وقال وزير الصحة بولاية السند جام مهتاب انه"استشهد اكثر من 60 شخصاً بعدما كان قال سابقاً ان:"12 شخصاً على الاقل استشهوا وجرح اكثر من 40 ".

ويعتبر هذا اكثر الهجمات الطائفية دموية في باكستان منذ 22 كانون الثاني/يناير العام الماضي عندما استشهد 24 من الزوار الاماكن المقدسة اثناء عودتهم من ايران بتفجير حافلتهم في ولاية بلوشستان (جنوب غرب).ويأتي الهجوم فيما يزور رئيس الوزراء نواز شريف كراتشي، عاصمة ولاية السند، لمناقشة الوضع في المدينة.

هذا وشهدت باكستان تصاعداً في اعمال العنف الطائفية في السنوات القليلة الماضية، غالبيتها على يد مجموعات متشددة.

وكراتشي التي تعد اكبر مدينة ومركز اقتصادي في باكستان، تشهد منذ سنوات عدة موجة دامية من الجرائم والاغتيالات الطائفية والسياسية.

الأكثر قراءة الأخبار الشرق الأوسط
أهم الأخبار الشرق الأوسط
عناوين مختارة