اللجنة الأمنية العليا تناقش الموقف العسكري والأمني في العاصمة صنعاء وعموم المحافظات

رمز الخبر: 647408 الفئة: الصحوة الاسلامية
اللجان الثوریة

عقدت اللجنة الأمنية العليا ، السبت ، اجتماعًا موسعًا برئاسة رئيس اللجنة ـ القائم بأعمال وزير الدفاع اللواء الركن محمود الصبيحي ، و بحضور القائم بأعمال وزير الداخلية اللواء جلال الرويشان ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن حسين خيران و نائب رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن زكريا الشامي ورئيس جهاز الأمن السياسي حمود خالد الصوفي وأعضاء اللجنة.

وجرى خلال الاجتماع مناقشة الموقف العسكري والأمني على مستوى أمانة العاصمة ومحافظات الجمهورية في إطار الوظيفة الدستورية للقوات المسلحة والأمن.

وخلال الاجتماع أوضح رئيس اللجنة الأمنية بأن القوات المسلحة تقع على عاتق منتسبيها مسؤولية وطنية وتاريخية في الاضطلاع بتنفيذ كافة المهام والواجبات المسندة إليها بكل كفاءة وأمانة واخلاص.. مشيرًا إلى أن القوات المسلحة تقف إلى جانب الشعب وستظل على الدوام قوة بيد الشعب تؤدي واجباتها بمهنية وحيادية تامة وبولاء مطلق لله ثم الوطن والشعب.
وأكد اللواء الركن الصبيحي بأن القوات المسلحة الباسلة تعي تمامًا دورها الوطني انطلاقًا من الصلاحيات المخولة دستوريًا ولن تحيد عن تلك المبادئ والقيم الوطنية التي سجلها أبطال القوات المسلحة والأمن منذ قيام الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر المجيدتين.
وقال الصبيحي : "إن الأيام القادمة ستشهد انتشار أمني واسع في امانة العاصمة وبعض المحافظات بالتنسيق بين وحدات القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية عبر تشكيل غرفة عمليات مشتركة في وزارة الدفاع للإشراف والمتابعة لأية مهام أمنية وعسكرية".
وشدد رئيس اللجنة الأمنية العليا على ضرورة قيام كافة منتسبي الوحدات العسكرية والأمنية بدورهم في حماية المنشآت الحيوية والاقتصادية والتصدي بحزم وصلابة لكل من يحاول النيل من أمن ووحدة واستقرار الوطن وسلمه الاجتماعي، داعيًا النخب السياسية والاجتماعية الى الوقوف في هذه اللحظات الفارقة إلى جانب أبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية لما من شأنه تعزيز دعائم الأمن والاستقرار في كافة محافظات الجمهورية.
من جانبه أكد القائم بأعمال وزير الداخلية اللواء جلال الرويشان على أهمية التنسيق المشترك بين الأجهزة الأمنية والوحدات العسكرية واللجان الشعبية في حفظ الأمن والاستقرار في المواقع والنقاط العسكرية والأمنية المختلفة التي ستوزع في مناطق مختلفة على مستوى العاصمة والمحافظات بشكل عام. وشدد اللواء الرويشان على أهمية استشعار طبيعة المرحلة التاريخية التي يمر بها الوطن.. لافتا إلى ضرورة ايجاد خطة تفعيلية لدمج اللجان الشعبية ضمن قوام الوحدات الأمنية وبما يعزز التلاحم والعمل الأمني والعسكري المشترك في سبيل تحقيق وتثبيت والأمن والسلم الاجتماعي.
هذا و أقرت اللجنة الأمنية العليا عدد من الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على الأمن والاستقرار والسكينة العامة وبما يكفل حماية الحقوق والحريات العامة وممارسة المواطنين لأعمالهم دون عوائق واعادة الحياة العامة الى الوضع الطبيعي.
ودعت اللجنة الأمنية العليا جماهير الشعب اليمني العظيم الى مساندة جهود القوات المسلحة والأمن والتعاون مع الجهود الأمنية والعسكرية والإبلاغ عن أي معلومات تساعد على تحقيق الأمن والاستقرار.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار