في مراسم اهداء كتاب العام...

الرئيس روحاني: يجب أن نعلن للعالم بأن ثورتنا الاسلامية هي ثورة فكرية ثقافية وليس حرق الفكر

رمز الخبر: 647550 الفئة: ثقافة و علوم
حجت الاسلام حسن روحانی رئیس جمهور

أكد الرئيس حسن روحاني في كلمته التي القاها اليوم الاحد خلال مراسم اهداء كتاب العام أن الشعب الايراني المسلم يعلن للعالم بأن ثورته الاسلامية التي تعيش ذكراها الـ 36 ليست ثورة حرق الفكر والتطرف بل انها ثورة فكرية ومصدرها الكتاب وهو القرآن الكريم الذي دعا لاحيائه المصلح الاسلامي الكبير الامام الخميني طاب ثراه.

و أفاد مراسل وكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن رئيس السلطه التنفيذية في الجمهورية الاسلامية الايرانية أعلن ذلك في كلمته التي القاها اليوم الاحد في مراسم اهداء كتاب العام التي حضرها جمع من المثقفين والمفكرين معتبرا البيانات التي كان يصدرها الامام الخميني قدس سره الشريف والخطابات التي كان يسجلها ويبعثها الي ايران أدت الي اشعال فتيل الثورة الاسلامية. وشدد علي أن هذه البيانات والخطابات هي التي أطاحت بعرش الظلم والاستبداد فلولا بياناته موضحا فلولاها لما كانت الثورة المباركة تصل الي نتيجتها المطلوبة وتحقق النصر الموزر. وأضاف رئيس الجمهورية قائلا " ان أفضل يوم في المؤلفات التي تم تأليفها هو اليوم الذي كتب فيه الامام الراحل رضوان الله عليه كتاب الحكومة الاسلامية الذي بعثه من النجف الاشرف الي ايران بصورة سرية ورغم أن دخوله الي البلاد تم بالسرية الا انه أدخل الثورة الاسلامية في مرحلة جديدة وبالتالي انتصارها حيث تعتبر بياناته وخطاباته وهذا الكتاب ووصيته السياسية المشعل المضيء الذي ينير الدرب للسائرين علي نهج الاسلام ". ودعا رئيس المجلس الاعلي للثورة الثقافية النخبة الثقافية والشريحة الفكرية في المجتمع وأصحاب القلم والمؤلفين الي القيام بواجبهم وتحمل مسؤولياتهم ازاء الثورة الاسلامية التي تعتبر في الحقيقة ثورة ثقافية وفكرية والعمل علي نقل مفاهيم هذه الثورة المباركه الي أسماع العالم للاطلاع علي حقيقتها والاهداف التي جاءت من أجلها. وخاطب رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية المثقفين والمفكرين قائلا " عليكم أن تقولوا للعالم بأن الثورة المباركة التي انتصرت في ايران انما هي ثورة الاعتدال والوسطية وليست حرق الافكار أو حرق الكتب وتنبذ التطرف وتعتمد العقلانية والفهم والفقه والتفقه في الدين الاسلامي الحنيف وحل مشاكل الناس في المجالين المادي والمعنوي ".

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار