تكفيري اردني يكشف عن علاقاته بمجموعات علي صلة بـ"داعش" في دول خليجية وعربية

رمز الخبر: 648020 الفئة: دولية
البرقاوی

قال المتطرف التكفيري الأردني "عاصم البرقاوي" المعروف بـ"أبي محمد المقدسي" أنه تواصل مع "مجاهدين بحرينيين" - على حد وصفه - لمساعدته في إقناع عصابة "داعش" الارهابية بمبادلة الطيار الأردني معاذ الكساسبة بالارهابية ساجدة الريشاوي.

واوضح البرقاوي في تصريح صحفي انه "منذ أن سمعت بوقوع الطيار الأردني بيد «الدولة» حاولت أن أتواصل لتحقيق «مصلحة شرعية» أقنع العقلاء فيها أن يوافقوا على مبادلة الطيار الأردني بالسجينة ساجدة الريشاوي"؛ واضاف : لكن قبل أن أتواصل معهم (داعش) حاولت أن أتواصل مع إخوة من «المجاهدين» في مشارق الأرض ومغاربها، في المغرب الإسلامي وفي اليمن وفي سوريا وبعض الإخوة الأفاضل في الكويت والبحرين وطلبت منهم أن يعينوني في هذا المجال.

وتابع التكفيري السلفي الاردني : ان البعض أعانوني بأن وجهوا رسائل ذكّروا فيها العقلاء في «تنظيم الدولة» بأن هذه فرصة ذهبية لمبادلة ساجدة بالطيار، وأعانوني بأسماء نافذين، استفدت منها. وتواصلت مع أبو محمد العدناني والبغدادي والشيخ تركي البنعلي.

وخلص البرقاوي الي القول : كنت أظن أنه عندهم حرقة على «أختهم»، لكن تبين العكس وقد كذبوا علي؛ على حد تعبيره.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار