الجهاد و حماس تؤكدان على التمسك بالثوابت الوطنية و بخيار المقاومة

رمز الخبر: 648591 الفئة: انتفاضة الاقصي
حماس والجهاد

شددت حركتا الجهاد الاسلامي في فلسطين والمقاومة الاسلامية حماس على السياسة الثابتة لهما و احترام سيادة الدول العربية وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، معبرة عن أملها لجميع هذه الدول بدعم الشعب الفلسطيني في مقاومته وصموده لنيل حريته وإنهاء الاحتلال.

وجاء ذلك خلال اجتماع  قيادي عقدته الحركتان في مدينة غزة امس الأحد، تم خلاله مناقشة العديد من القضايا المشتركة والوطنية ومدارسة التطورات على الساحة الفلسطينية والإقليمية،وأكدت الحركتان تمسكهما بالثوابت الوطنية وعدم التفريط بها وفي مقدمتها القدس وحق العودة والأسرى ومواجهة الاستيطان، وجددتا التمسك بخيار المقاومة كخيار استراتيجي ورفع وتيرة التنسيق بينهما في كافة المجالات السياسية والميدانية.
كما شددت الحركتان (حماس والجهاد الاسلامي )على تمسكهما بالمصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام والتأكيد على تنفيذ كل ملفات المصالحة والاتفاقات التي تم التوقيع عليها بهذا الخصوص وأن تقوم الحكومة بكافة مسئولياتها تجاه قطاع غزة وإنهاء معاناته، وخاصة الإعمار وحقوق الموظفين.
و أكدتا على سياساتهما الثابتة في احترام سيادة الدول العربية وحماية أمنها وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، معبرة عن أملها لجميع هذه الدول بدعم الشعب الفلسطيني في مقاومته وصموده لنيل حريته وإنهاء الاحتلال.
و حيت الحركتان صمود الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده وخاصة المرابطين في المسجد الأقصى، كما أكدتا على وقوفهما خلف قضية الأسرى وحرصهما على بذل كل الجهود لإنهاء معاناتهم، وتوقفت الحركتان عند المعاناة الشديدة التي يعيشها أهل قطاع غزة وضرورة بذل كل الجهود لتخفيف هذه المعاناة بكل الوسائل الممكنة.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار