سقوط 40 قتيلا من مشجعي نادي الزمالك المصري خلال اشتباكات مع الشرطة

رمز الخبر: 648608 الفئة: دولية
نادی الزمالک

افادت مصادر وكالة "تسنيم" الدولية للانباء ان 40 شخصا لقوا مصرعهم واُصيب العشرات بجروح في العاصمة المصرية مساء امس الاحد، وذلك خلال اشتباكات بين قوات الأمن ومشجعي نادي الزمالك امام ملعب الدفاع الجوي شمال شرقي القاهرة؛ فيما كانت النيابة العامة قد أعلنت في حصيلة اولى عن مقتل 22 مواطنا مصريا واصابة 25 آخرين على الاقل.

من جانبها، أكدت وزارة الصحة المصرية في بيان لها امس الاحد، ان عدد المصابين بلغ اكثر من 25 شخصا نقلوا الى المستشفيات للعلاج.

يذكر ان الحادث وقع في اول مباراة لكرة القدم تقام بحضور الجمهور في مصر منذ ثلاث سنوات؛ اذ كانت السلطات المصرية قررت اقامة المباريات بدون جمهور وذلك في اعقاب سقوط عشرات القتلى خلال مباراة كرة القدم في مدينة بورسعيد في العام 2012.

وقال شهود عيان، ان الاشتباكات بدأت عندما حاولت الشرطة منع اعضاء "رابطة مشجعي نادي الزمالك" المعروفة باسم "التراس وايت نايتس" من دخول الملعب ولكنهم رفضوا فالقت قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم ورد انصار الزمالك بإلقاء الالعاب النارية على الشرطة. واضاف الشهود، ان "مشجعي الزمالك اشعلوا النيران في سيارة شرطة ".

واعلنت وزارة الداخلية المصرية ان القتلى والمصابين سقطوا بسبب تدافع المشجعين؛ مؤكدة في بيان ان "عشرات الآلاف من المشجعين تدافعوا (مساء الاحد) لإقتحام بوابات إستاد الدفاع الجوي وأصيب على إثر ذلك عشرات الاشخاص نتيجة التدافع".

وأضاف البيان، ان "قوات الأمن قامت بتنظيم دخول حاملي البطاقات عبر بوابات الإستاد وقامت بتفريق المشجعين ممن حاولوا اقتحام إلاستاد بدون بطاقات دخول ... وقاموا بتعطيل حركة المرور فى الإتجاهين وإيقاف الحافلة التي تقل لاعبي فريق الزمالك ومنعهم من الوصول إلى الإستاد وإضرام النيران فى إحدى سيارات الشرطة"؛ بحسب البيان.

وتابعت الداخلية المصرية : لقد تم تفريقهم وتأمين وصول اللاعبين والجهاز الفني لأرض الملعب وتلقت الأجهزة الأمنية بلاغا يفيد بحدوث حالات وفاة نتيجة التدافع.

يذكر ان المباراة بين فريقي الزمالك وانبي، جرت بعد تأخير استمر لنصف ساعة عن موعدها رغم هذه الاشتباكات الدموية .

هذا، وقرر اتحاد الكرة المصري اثر اجتماع طارئ "تجميد قرار السماح للجمهور بحضور المباريات بعد الاحداث  التي رافقت مباراة الزمالك وانبي".

 

وكانت مأساة ملعب بورسعيد التي وقعت في الاول من شباط/ فبراير 2012 هي أسوأ كارثة رياضية من هذا النوع في مصر.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار