«نيكولاي ملادينوف» صديق «إسرائيل» المقرّب منسقاً خاصاً لعملية التسوية في الشرق الأوسط

رمز الخبر: 649461 الفئة: انتفاضة الاقصي
نیکولای ملادینوف

وافق مجلس الأمن الدولي على تعيين البلغاري نيكولاي ملادينوف ، الصديق المقرب لـ«إسرائيل» ، و من أشد المدافعين عنها حين هاجمت سفينة مرمرة ، منسقاً خاصاً لعملية التسوية في الشرق الأوسط خلفاً للديبلوماسي الهولندي روبرت سيري ، حيث تنتظر ملادينوف مهمات جديدة ، على راسها إحياء عملية التسوية المتعثرة منذ أعوام و الإشراف على إعادة إعمار قطاع غزة ، وهي مهمة صعبة لملادينوف المعروف بصداقته العميقة مع الصهاينة .

واختار الأمين العام للأمم المتحدة ، نيكولاي ملادينوف لهذا المنصب وأوكل إليه مهمة الاشراف على إعادة إعمار قطاع غزة حيث سيكون في موقعه الجديد ممثلاً شخصياً لبان كي مون لدى منظمة التحرير الفلسطينية ، والسلطة الوطنية واللجنة الرباعية الدولية ، والذي يصفه «الإسرائيليون» بصديق «إسرائيل» الكبير ، في حين يعتبره الفلسطينيون غير مؤهل للقيام بمثل هذا الدور ، ولا يوحي بالثقة .
و ملادينوف هو وزير الخارجية البلغاري السابق وعضو في مجتمع مفتوح الذي أسسه جورج سورس وعضو في النادي الأطلنطي ، إضافة إلى عضويته في المحفل الماسوني التي أقر بها في لقاءات متلفزة .
و عندما كان ملادينوف وزير الخارجية البلغارية ملأ الوزارة بأعداد كبيرة من أعضاء النادي الأطلنطي وهم من المؤيدين لـ«إسرائيل» بشكل مطلق .
و للرجل مواقف كثيرة لا تدع مجالاً للشك في ولائه لـ«إسرائيل» و قد كان من أشد المدافعين عن «إسرائيل» عندما هاجمت سفينة مرمرة التركية ، حتى أنه امتنع عن دعوة السلطات «الإسرائيلية» إطلاق سراح صحافيين بلغاريين كانا على ظهر السفينة . واتهم السفينة بأنها تحمل أسلحة ومواد تستخدم في صناعة الصواريخ التي تطلق على «إسرائيل» .
وسارع ملادينوف إلى اتهام حزب الله عندما حصل انفجار في مطار بورغاس عام 2012 للتماشي مع الرواية «الإسرائيلية» ، رغم أن بقية الوزراء وجميع الصحافيين رفضوا الادعاءات «الإسرائيلية» بانتظار التحقيق.
وفي إحدى زياراته أعلن حلفاً عسكرياً مع «إسرائيل» من دون استشارة أحد، وقالها صراحة أي عدوان على «إسرائيل» هو عدوان على بلغاريا .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار