بشار الجعفري: تدريب مرتزقة بمعسكرات للبنتاغون تجاوز لقرارات مجلس الأمن

رمز الخبر: 664194 الفئة: دولية
الجعفری

أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الاحترام الصارم لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة وفي مقدمتها مبادئ احترام سيادة الدول وسلامة أراضيها والمساواة في السيادة وتسوية المنازعات الدولية بالوسائل السلمية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى هو المقياس الوحيد الذي يضمن إرساء سيادة القانون على الصعيد الدولي وحفظ السلم والأمن الدوليين وتحقيق التنمية وتوطيد العلاقات الودية بين الدول الأعضاء في المنظمة.

وقال الجعفري في كلمة له خلال جلسة نقاش مفتوح في مجلس الأمن الدولي حول تأكيد الالتزام بمقاصد ميثاق الأمم المتحدة ومبادئه بدعوة من الصين: إن الممارسة أبرزت على مر العقود السبعة الماضية الحاجة إلى ضمان احترام الميثاق وإصلاح بعض طرائق العمل وتفعيل بعضها الآخر بما يمكن الأمم المتحدة من القيام بالدور الذي أناطته بها الدول الأعضاء على نحو يحفظ لهذه المنظمة مصداقيتها وفعاليتها.
وأوضح الجعفري أن الأمم المتحدة اصطدمت خلال مسيرتها بمساعي دول نافذة وأعضاء في مجلس الأمن للهيمنة عليها وتحويلها إلى أداة لخدمة مصالحها وسياساتها غير آبهة بتعارض سياساتها تلك مع مبادئ وأحكام الميثاق ومصالح دول أعضاء أخرى.
وقدم الجعفري إلى مجلس الأمن تقريرا من 500 صفحة يتضمن أسماء مئات الإرهابيين الأجانب الذين قتلوا خلال شهر واحد في سورية ومن بينهم المئات ممن قدموا من دول أعضاء في المجلس.
وقال الجعفري: إننا نتكلم عن وقائع قائمة ويعترينا ألم بالغ فالالاف يقتلون يوميا في سورية والعراق ودول أخرى في ظل عجز ما يسمى المجتمع الدولي عن مساءلة مشغلي الإرهاب العالمي وإذا كانت الأمم المتحدة قد أسقطت من حسابها احترام مبادئ الميثاق وأحكام القانون الدولي فإنها تكون قد فقدت صفتها الاعتبارية والأخلاقية وتحولت إلى سلاح يستخدمه الأقوياء ضد الضعفاء.
وأكد مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة أن "تدريب المرتزقة الأجانب في معسكرات يشرف عليها البنتاغون الأمريكي في السعودية وتركيا وقطر والأردن وإرسالهم عبر الحدود لمحاربة الدولة السورية هو انتهاك فاضح لأبسط مبادئء الميثاق وتجاوز غير قابل للتبرير من الولايات المتحدة الأمريكية لقرارات مجلس الأمن رقم 2170 و 2178 و 2195 و 2199″.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار