الاعلام الباكستاني : السعودية تمول الجماعات الارهابية عبر مدارسها الدينية في باكستان

رمز الخبر: 664893 الفئة: دولية
باکستان ارهاب

افادت وكالة "تسنيم" الدولية للانباء ان الاعلام الباكستاني سلط خلال الاونة الاخيرة الضوء على دور "المال السعودي" في نشر المدارس الوهابية والتكفيرية في باكستان، كما اخذ وزراء في الحكومة الباكستانية بمناقشة الدعم السعودي للمراكز الوهابية المعروفة في باكستان باسم"مدارس"، وتغذيتها للتطرف العنيف؛ في ذات السياق اتهم احد الوزراء في حكومة نواز شريف الرياض بزعزعة الاستقرار في العالم الاسلامي.

من جانبها، ردّت السعودية على هذه المواقف الباكستانية الصريحة عبر سفارتها في اسلام اباد، بالقول ان "جميع التبرعات للمدارس الدينية تحصل على موافقة من الحكومة الباكستانية؛ وفي المقابل صرحت الخارجية في اسلام اباد؛ مشددة على ان "التمويل سيخضع لمراقبة اشد لمحاولة وقف تمويل الجماعات الارهابية".

وما يعزز هذه الاتهامات الباكستانية للسعودية هي تسريبات غربية وامريكية اخيرة، تؤكد ان "المانحين السعوديين يمولون الجماعات التكفيرية الارهابية في العالم"؛ كما جاء في برقيات دبلوماسية مسربة لوزيرة الخارجية الامريكية السابقة هيلاري كلينتون في 2009 ان "المانحين السعوديين هم اكبر مصدر لتمويل الجماعات السنية الارهابية في العالم"؛ موضحة ان "من بين هذه الجماعات التي يصلها التمويل حركة طالبان وجماعة عسكر جنكوي".

يذكر ان مهاجمة او نقد السعودية وباقي مشيخات الخليج الفارسي كانت من "المحرمات" في المجتمع الباكستاني الى درجة ان بعض العامة في المجتمع الباكستاني كانوا يعتبرون السعودية دولة "مقدسة" لا يجوز حتى نقدها؛ لكن اليوم تغير هذا الامر  خصوصا بعد الهجمات الارهابية التي تتعرض لها باكستان و جيشها وشرطتها من جانب المجموعات الارهابية وخسارتها للمليارات في حربها ضد الارهاب.

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار