جنود صهاينة يعرّضون فتى فلسطينياً لهجوم الكلاب+فيديو

رمز الخبر: 674104 الفئة: انتفاضة الاقصي
الوحشیة الصهیونیة

مرة اخرى توثق الوحشية «الإسرائيلية» عبر تصوير كلاب من وحدة "عوكتس" التابعة لجيش الإحتلال الصهيوني تهاجم فتىً فلسطينياً وهو يستنجد ، فيما الجنود الصهاينة يمسكون بالفتى ولا يحركون ساكناً ، وهي ممارسات لا تزال جزءً من السياسة الرسمية للجيش «الإسرائيلي» وفقا لما اكد ناشطون ، فيما قام بعض الصهاينة بعرض الفيلم على الفيسبوك وطالبوا بنشره إمعاناً في إظهار العنصرية «الإسرائيلية» .

و قد لا نصدق للوهلة الأولى أن الصور ليست مفبركة أو مأخوذة من فيلم سينمائي ما ، لكن الأمر كذلك ، هي صور تعكس الواقع اليومي الأليم الذي يعيشه الفلسطينيون . و حمزة أبو هاشم فتى في السادسة عشر من العمر ، جعله جنود وحدة الكلاب في الجيش «الإسرائيلي» "عوكتس" يختبر ما لم يكن فتى في عمره يتخيل أن يتعرض له يوماً . و الحادثة وقعت قبل نحو شهرين قرب الخليل ، حيث وجه الجنود كلبهم لمهاجمة الفتى مستقوين بالصراخ عليه وسؤاله : "من الجبان من الجبان" ، في حين يقول آخر : "جميل، جميل"، وكأنه يشاهد فيلماً ممتعاً . وإمعاناً في إظهار العنصرية «الإسرائيلية» يتباهى الناشط اليميني المتطرف ميخائيل بن آري بعرض الفيلم على صفحته على "الفايسبوك" مذيلاً إياه بالتعليق التالي "لقد علّم جنود الجيش «الإسرائيلي» هذا المخرب الصغير درساً .. انشروا الفيلم ليتعلم كل مخرب أنه إذا خطط للمساس بجنودنا سيدفع الثمن" .

ودافع ضابط في الجيش «الإسرائيلي» عن استخدام الكلاب بعذر أقبح من ذنب ، حيث قال أور هيلر مراسل الشؤون العسكرية في القناة العاشرة "ضابط رفيع المستوى في فرقة الضفة الغربية قال لنا إن اعتبارات استخدام الجنود للكلاب صائبة ، لأنهم إذا لم يستخدموا الكلاب فربما يستخدمون الرصاص المطاطي . وهذه ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها جنود الاحتلال الكلاب للاعتداء على مواطنين فلسطينيين ، فأحد الفلسطينيين تعرض لاعتداء دام أكثر من 7 دقائق أمام عيون الجنود دون تحريك ساكن ، واللائحة تطول . ويبدو، بحسب ناشطين، أن استخدام الكلاب لا يزال جزءاً من السياسة الرسمية للجيش «الإسرائيلي» .

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار