ليبرمان يدعو إلى قطع رؤوس الفلسطينيين بالفؤوس

رمز الخبر: 680018 الفئة: انتفاضة الاقصي
لیبرمان

دعا وزير خارجية كيان الاحتلال الصهيوني أفيغدور ليبرمان إلى تصنيف المواطنين العرب في الاراضي الفلسطينية المحتلة الى صنفين 'معنا' و'ضدنا'، وقطع رؤوس من يصنفون ضد «إسرائيل» بالفؤوس ، وجدد دعوته للتخلص من مدينة أم الفحم والتبرع بها للسلطة الفلسطينية.

وفي موازاة ذلك، دعا ليبرمان إلى تسوية إقليمية بمشاركة الدول العربية والفلسطينيين بمن فيهم العرب في الداخل، واستغلال ما أسماه التقارب في وجهات النظر بين كيانه اللقيط والدول العربية.

وقال ليبرمان ردا على سؤال لمراسل القناة «الإسرائيلية» الثانية أودي سيغال، في مؤتمر انتخابي عقد في المركز متعدد المجالات في هرتسليا: "من معنا ينبغي أن يحصل على كل شيء، ومن ضدنا ينبغي رفع الفأس وقطع رأسه، ومن دون ذلك لن نبقى هنا". وأضاف:  لا يوجد أي سبب لبقاء أم الفحم كجزء من «إسرائيل»".

واضاف ليبرمان:  مواطنو «إسرائيل» الذين يرفعون الأعلام السوداء في ذكرى النكبة،  بالنسبة لي فليذهبوا من هنا وأنا مستعد للتبرع  بهم لأبو مازن بسرور كبير".

وعن إمكانية التسوية مع الفلسطينيين، قال: لا مجال لتسوية ثنائية ، ينبغي الاعتراف بذلك والقول: لا. وتابع: إذا أرادوا(التسوية) سنوافق على تسوية إقليمية شاملة مع الدول العربية، وعرب «إسرائيل» والفلسطينيين".

ومضى قائلا: يعرف الفلسطينيون ماذا يقولون عنهم في الدول العربية، لا ينبغي الذهاب بعيدا. سافروا إلى الكويت واسألوهم ما رأيهم بالفلسطينيين، هناك دول باتت تؤمن أخيرا بأن التهديد الحقيقي عليهم ليس «إسرائيل» وليس اليهودية وليس الصهيونية بل داعش  والقاعدة وجبهة النصرة وحماس، علينا استغلال هذا الزخم وأن نكون حكماء" ،حسب قوله.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار