بدء المحادثات النووية بين ايران الاسلامية والوكالة الدولية

رمز الخبر: 680600 الفئة: الطاقة النووية
سازمان بین المللی انرژی هسته ای

بدأت في العاصمة طهران اليوم الاثنين ، المحادثات النووية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية بحضور وفد الوكالة الدولية الذي يضم 5 اعضاء و برئاسة مساعد المدير العام للوكالة لشؤون اجراءات الامان ترو فاريورانتا ، وممثل ايران الدائم رضا نجفي ومسؤولي منظمة الطاقة الذرية الايرانية و ممثلين عن وزارة الخارجية الايرانية و ذلك في سياق مواصلة التعاون بين الجانبين .

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية برئاسة فاريورانتا كان قد وصل الي طهران مساء امس الاحد ، للبحث مع المسؤولين الايرانيين المعنيين حول القضيتين الاخيرتين (مقالة علمية حول النقل النيوتروني تعود لاحدي جامعات البلاد و مزاعم حدوث تفجيرات قوية في منطقة مريوان غرب ايران).
وجري حتى الان طرح 18 قضية بين ايران الاسلامية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، تم الانتهاء من 16 منها وسيتم البحث في القضيتين المتبقيتين المشار اليهما ، علما بان طهران قدمت التوضيحات اللازمة بشانهما من قبل .
وكان بهروز كمالوندي مساعد منظمة الطاقة الذرية قال في تصريح امس الاحد ، انه سيتم خلال زيارة خبراء ومسؤولي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الي طهران، البحث حول القضيتين الاخيرتين من المرحلة الثالثة للتعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة . و وصف كمالوندي مسيرة التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية بانها جيدة ، واضاف ان زيارة فريق الوكالة الدولية للطاقة الذرية تستغرق يومين ويتم خلالها البحث مع مسؤولي وخبراء منظمة الطاقة الذرية الايرانية . واشار كمالوندي الي ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية متاخرة فقط في تحليل المعلومات المرسلة من قبل الجمهورية الاسلامية الايرانية حول القضيتين الاخيرتين من المرحلة الثالثة من التعاون ، وقال ان احدي هذه الحالات هي "تقديم المعلومات المعنية المتفق عليها والايضاحات المتعلقة بالمقالة المنشورة في ايران حول النقل النيوتروني والمحاكاة والحسابات ذات الصلة واستخدامها في مواد مضغوطة" حيث كانت ايضاحاتنا التي قدمناها كافية ولا توضيح خاص لها اكثر من ذلك . وتابع كمالوندي: ان القضية الاخري تتعلق بمزاعم حدوث انفجارات في مريوان حيث قلنا لهم بانكم لو تتصورون ان انفجارات قد وقعت ، فلتحددوا مكانها كي نعمل نحن لوصولكم اليها بصورة (مدارة) . و اوضح بان مشروع التعاون خطوة خطوة بين ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية مبني علي اساس انه اذا لم ننه القضايا المختلفة لكل خطوة لا يمكن ان نتجه الي خطوات تالية، لذا فانه دون الانتهاء من هاتين القضيتين سوف لن نتجه الي الخطوات التالية . و صرح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية "اننا ننتظر ان تبدي الوكالة رايها في القضيتين المتبقيتين من المرحلة الثالثة للتعاون" ، واضاف ان التقرير الاخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية كان غامضا ولم يكن كما ينبغي ان يكون لاننا كنا قد قدمنا التوضيحات اللازمة المقنعة الا ان التقرير الاخير للمدير العام لم يعكس الامر جيدا . وتابع كمالوندي : من المؤكد ان احد المحاور التي ستطرح وتتابع خلال زيارة وفد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الي طهران سيكون حول القضيتين الاخيريتين من المرحلة الثالثة للتعاون حيث سنعلن لهم عتابنا في هذا المجال . واضاف : بطبيعة الحال كنا قد قدمنا توضيحا لمكتب ممثلية الجمهورية الاسلامية الايرانية في فيينا لتسليمه للوكالة الدولية للطاقة الذرية لتسجيله كوثيقة . واكد مساعد الشؤون الاستراتيجية والبرلمانية بمنظمة الطاقة الذرية "اننا نؤكد دوما علي التعاون مع الوكالة والعمل بشفافية" ، وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ترتكب اي مخالفة لتعمل علي تغطيتها لذا فاننا سنعمل بشفافية ما استطعنا وسيستمر هذا الامر . واوضح كمالوندي انه في اجتماع طهران بين منظمة الطاقة الذرية والوكالة الدولية للطاقة الذرية سيتم تحديد اسلوب العمل حيث سيحضر الاجتماعات مسؤولون من وزارة الخارجية ايضا ، و كلما طرحت الوكالة الذرية سؤالا قمنا بالرد عليه ونحن مستعدون للرد علي الاسئلة مستقبلا ايضا .
وسيغادر الوفد الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية طهران فجر يوم غد الثلاثاء.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار