الاميرال سياري: حفظ أمن بحر الخزر من اهداف المدمرة "دماوند" المتطورة

رمز الخبر: 680805 الفئة: سياسية
الامیرال سیاری

أوضح قائد سلاح البحر في جيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية الادميرال "حبيب الله سياري" ان احد مهام المدمرة "دماوند" المتطورة حفظ وتعزيز أمن مياه بحر الخزر وقال، انها تعكس ارادة واستقلال الخبراء الايرانيين في مؤسسة الجهاد والاكتفاء الذاتي التابعة للقوة البحرية وعدم تبعيتهم للاجنبي.

وأشارت وكالة "تسنيم" الدولية للانباء في تقرير لها من ميناء بندرانزلي الطل على بحر الخزر شمال البلاد ، ان الادميرال "حبيب الله سياري" قال اليوم الاثنين في مراسم تسليم المدمرة "دماوند" إلى القوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتنضم إلى اسطول الشمال والمنطقة البحرية الرابعة، ان انضمام هذه المدمرة وبحضور امين المجلس الاعلى للامن القومي الإيراني تعتبر صفحة ذهبية اخرى تضاف الى صفحات امجاد العاملين المحليين في وزارة الدفاع وجامعات البلاد. ونوه إلى ان المدمرة المتطورة "دماوند" تعكس ارادة واستقلال اتباع الولاية في مؤسسة الجهاد والاكتفاء الذاتي. واوضح قائد سلاح البحر في الجيش الإيراني، ان بحر الخزر يعتبر واحد من أهم المناطق في قارة آسيا ومن المناطق  المهمة للجمهورية الإسلامية الإيرانية من ناحية الجغرافية-السياسية،  مضيفا، ان بحر الخزر ووفقا لظروفه الخاصة له تأثيره العميق على المعادلات الاقليمية. وأشار الداميرال سياري إلى ان بحر الخزر مصدر غني للموارد النفطية والغازية والاحياء المائية في المنطقة مبينّا ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر هذا البحر بحر سلام وصداقة وانها تعمل ضمن حضورها في هذا البحر على تعزيز أمن حدودها البحرية. وصرح ان جيل مدمره  موج-2 (جماران-2 او مدمرة دماوند) اكثر تطورا من موج -1 اي مدمرة "جماران" موضحا ان المدمرة المتطورة "دماوند" أكثر خفة في حركتها كما وان قوتها الدافعة اقوى من مدمرة "جماران". واكد قائد سلاح البحر في الجيش الايراني انه وفقا لتوصيات قائد الثورة الاسلامية بتطوير موج-2 وامواج اللاحقة اكثر من موج- 1 فان التقنيات المستخدمة في مدمرة دماوند اكثر تطورا وانها تتمتع بانظمة خاصة حديثة ومتطورة ونصبت لاول مرة على هذه المدمرة. واكد ضمن ضرورة مراعاة حسن الجوار مع الدول المجاورة، ان تعزيز امن بحر الخزر هو واحد من اهداف المدمرة المتطورة دماوند. واسترسل الاميرال سياري قائلا، اننا نشاهد اليوم تحقق شعار"نحن نستطيع" في مجال الصناعات البحرية للبلاد مضيفا، لقد تمكنا بالادارة الجهادية والاهتمام بمفهوم الاقتصاد المقاوم من تصنيع مدمرة دماوند وانضمامها إلى اسطول الشمال التابع للقوة البحرية للجيش الإيراني. كما لفت إلى ازاحة الستار قريبا عن انجازات جديدة صنعت على يد المتخصصين الايرانيين في الصناعات البحرية. وشدد الادميرال سياري على الحضور القوي والمقتدر للقوة البحرية الايرانية في سواحل البلاد والمياه الحرة والحدود البحرية في شمال وجنوب إيران، واردف مبينّا ان القوة البحرية للجيش تفتخر بانها تمكنت من تحقيق توصيات قائد الثورة الاسلامية في هذه الفترة التأريخية.  

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار