الوفاق تدعو الصليب الأحمر الدولي الى التدخل لوقف القمع في سجن جو

رمز الخبر: 683444 الفئة: الصحوة الاسلامية
البحرین

افادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ، ان دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية كبرى حركات المعارضة في البحرين، ناشدت الصليب الأحمر الدولي وكل المنظمات الدولية المعنية بالتدخل الفوري لوقف الممارسات القمعية وحالات سوء المعاملة التي يتعرض لها المحكومين في سجن جو بالبحرين منذ يوم اول امس الثلاثاء.

وأكدت دائرة الحريات وحقوق الانسان ، أنه بحسب الإفادات والمعلومات التي حصلت عليها، فإن قوات النظام في البحرين قامت بمحاصرة عدد من المباني في سجن جو، لتفرط في استخدام قوتها عبر قمع المعتقلين بأسلحة الشوزن ومسيلات الدموع، قبل أن تنقطع الأخبار عنهم بعد أن هاجمتهم القوات في عنابرهم. وقد بث نشطاء حقوق الإنسان في البحرين العديد من الصور التي أظهرت حجم الاستخدام المفرط للقوة في السجن، مما خلف عشرات من الإصابات وحالات الاختناق.

ولفتت إلى أن حالات الإعتداء هذه تكررت على المحكومين في سجن جو، حيث أفاد بعضاً من الأهالي أن قوات من الشرطة قامت قبل عدة أيامٍ بمهاجمة ذويهم في مبنى رقم 3 و6، لتعتدي على بعضهم بالضرب المبرح ركلا وصفعا، كما قامت بحرمانهم من الزيارات والتواصل هاتفيا مع الأهالي. كما تشير دائرة الحريات إلى أن عددا من النشطاء قد نظموا وقفة احتجاجية قبل عدة أيام في سجن جو، وذلك لتجاوز عدد المحكومين في هذا المبنى طاقته الاستيعابية، والتي قدرها النشطاء بـ 448 شاغرا فقط، في حين أن عدد المحكومين فاق الـ 1000 معتقل. ونوهت دائرة الحريات الى ان شهر ايار 2014 كان قد شهد أحداثا مشابهة لما حصل يوم الثلاثاء ، كل ذلك نتيجة عدم إلتزام إدارة السجن بالحقوق الدنيا المتعارف عليها في المواثيق الدولية، إذ يعاني العديد من المعتقلين نتيجة الاكتظاظ وغياب الاهتمام بالنظافة الصحية في المكان، كما يعاني الكثير من حقهم الإنساني في الحصول على العلاج المناسب والكافي.

وأبدت دائرة الحريات وحقوق الإنسان قلقها الشديد من ممارسات الأجهزة الرسمية في سجن سجو، داعية إلى تشكيل لجنة مستقلة دولية، وذلك للتحقيق في هذه الأحداث، كما تطالب بتقديم كبار المسؤولين المتورطين في هذه الأحداث وإحالتهم إلى الأجهزة القضائية.

ودعت الوفاق الأجهزة المكلفة بإنفاذ القوانين بضبط النفس واحترام المعاهدات والاتفاقيات التي صادقت عليها البحرين، مناشدة في الوقت ذاته المجتمع الدولي اتخاذ الإجراءات التي تكفل التزام السلطات البحرينية بتنفيذ ما صادقت عليه من اتفاقيات، وحث البحرين على تصديق مزيد من الاتفاقيات التي تضمن احتراما أكبر لحقوق الإنسان.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار