فيلتمان يعتبر تجميد القتال في حلب ليس بالأمر السهل ونائب دي ميستورا قد يشارك في «موسكو 2»

رمز الخبر: 683758 الفئة: دولية
فیلتمان

اعلن مندوب روسيا الدائم لدى مكتب منظمة الأمم المتحدة"أليكسي بورودافكين"،أن السفير رمزي عز الدين رمزي، نائب المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، قد يشارك في الجولة الثانية من المشاورات بين ممثلي الحكومة السورية والمعارضة التي ستعقد في موسكو.

وقال بورودافكين، في تصريح نقلته وكالة «نوفوستي» الروسية: إن الجولة الثانية من المشاورات غير الرسمية بين ممثلي الحكومة والمعارضة السورية ستعقد في شهر نيسان القادم في موسكو، ولفت بورودافكين، إلى أن موسكو على اتصال دائم مع المبعوث الأممي إلى سورية، وهي مستعدة للعمل معه ومع غيره من الشركاء لعقد مؤتمر ثالث «جنيف ـ 3» للخروج من الأزمة السورية، بمشاركة اللاعبين الدوليين والإقليميين عندما ستكون الأطراف السورية مستعدة لذلك"، مشدداً على أن "الأزمة السورية يجب أن تتم تسويتها من قبل السوريين أنفسهم، ولا يجوز لأحد أن يحاول فرض وصفات لحل النزاع عليهم".
يذكر أن موسكو استضافت المشاورات السورية ـ السورية في نهاية شهر كانون الثاني الماضي، واتفق المشاركون في اللقاءات على «مبادئ موسكو» لوضع أرضية سياسية للتوافق الوطني.
في الأثناء، أفاد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جيفري فيلتمان، أن اقتراح مبعوث الأمم المتحدة حول تجميد القتال في حلب، تنفيذه ليس بالأمر السهل، ونوه فيلتمان، الى أن دي ميستورا يبحث عن أساليب وطرق أخرى تؤدي لفتح باب الحوار بين المعارضة السورية والنظام، ومن الضروري على المنظمات الدولية التفكير بوسائل جديدة لزيادة المساعدات الإنسانية، وإقناع الطرفين للجلوس إلى طاولة المفاوضات.
تجدر الإشارة إلى أن ما يسمى بـ«قوى الثورة» في حلب رفضت الاجتماع مع المبعوث الأممي دي ميستورا في مدينة كلس التركية، معتبرة أن أفكاره لا ترقى إلى مستوى المبادرة التي يمكن أن تمثل حلاً للمعاناة الإنسانية للشعب السوري.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار