مفتي القدس يدعو احرار العالم الى موقف حاسم إزاء الانتهاكات الصهيونية

رمز الخبر: 684042 الفئة: انتفاضة الاقصي
المسجد الاقصى

أكد مفتي القدس وخطيب المسجد الأقصي المبارك الشيخ محمد حسين اليوم الخميس أن كل الإجراءات التعسفية التي تفرضها سلطات العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني عموماً و المقدسي خصوصاً ، لن تدفع أصحاب الحق إلي التسليم بالباطل الصهيوني ، داعيا احرار العالم الى موقف حاسم و جاد إزاء الانتهاكات الصهيونية للمسجد الاقصى ومطالبًا الأمتين العربية والإسلامية بالعمل الجاد والفوري من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني فوق أرضه المباركة .

و قال الشيخ محمد حسين في تصريح : إن مثل هذه الاجراءات الظالمة؛ إن كان ما يتعلق بتضييق الخناق علي الإنسان الفلسطيني وملاحقته، أو ما يتعلق بتدنيس المقدسات وتهويدها تدل علي ارتباك في سياسة الاحتلال العنصرية والتوسعية ، وهي جزء من المحاولات البائسة الرامية إلي تمرير المزيد من المخططات التصفوية، وفي مقدمة ذلك إفراغ المدينة من أهلها الصامدين والمرابطين الذين يشكلون خط الدفاع الأول عن المسري الشريف . و حمّل مفتي القدس سلطات الاحتلال وأذرعها المختلفة المسؤولية عن تبعات هذا التغول الذي يزيد حالة التوتر القائمة أصلاً بفعل العقوبات الجماعية .

وتعقيباً علي حملات استهداف المرابطين داخل المسجد الأقصي و التي كان آخرها اعتقال خمس سيدات يوم امس الأربعاء ، قال الشيخ حسين : إن هذا التضييق يأتي استكمالاً لمسلسل الاستفراد بالمسجد بغية تسهيل اقتحامه واستباحته من جانب الجماعات اليهودية المتطرفة (..) لقد حاولت «إسرائيل» مراراً وتكراراً رفع الوصاية والرعاية الأردنية علي أولي القبلتين ؛ لكنها لم تنجح في ذلك، ومن حيث المبدأ نحن لا نستغرب تكرار المساعي وصولاً إلي منع المسلمين من ممارسة عباداتهم بحرية وفق ما تنص عليه كل الشرائع والأعراف .
وشدد الشيخ حسين علي أن الرباط في الأقصي هو من صلب عقيدة المسلمين؛ وبالتالي فإن التحرك باتجاه منعه يعد تدخلاً صارخاً وسافراً في حرية العبادة ، متسائلاً : ما المغزي من تحديد سلطات الاحتلال لأعمار المصلين المسموح لهم بالوصول إلي أولي القبلتين؟ ، مطالباً العالم الحر بإبداء موقف حاسم إزاء هذه الانتهاكات الفاضحة وغير المسبوقة .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار