وول ستريت: «اسرائيل» تجسست على حلفائها في المفاوضات النووية مع ايران

أكدت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن كيان الاحتلال الصهيوني قام بالتجسس على اجتماعات سرية لأمريكا مع دول الغرب لمناقشة المفاوضات النووية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بهدف الحصول على معلومات داخلية عن المحادثات واستعمالها كادعاءات ضد الاتفاق، فيما اضطر مسؤول صهيوني الي نفي هذه الاتهامات الموجهة لكيانه الغاصب.

اوباما نتانیاهو

و صرح المسؤول الصهيوني (يشغل منصبا رفيعا في مكتب رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتنياهو) لـ"سي ان ان" الاميركية أن ما ورد في صحيفة (وول ستريت جورنال) حول عملية التجسس غير صحيح، وهي مزاعم كاذبة. وحسب تقرير "وول ستريت" فإن مساعي التجسس الصهيونية بدأت في المراحل الأولى من المفاوضات وأنه في مرحلة باكرة نسبياً عرف مسؤولون كبار في البيت الأبيض عن المحاولات الصهيونية. ولكن حسب التقرير، فإن عملية التجسس لم تقلق الإدارة الأمريكية، إذ ان واشنطن كشفت محاولات التجسس عن طريق جواسيس أمريكان نجحوا بترصد اتصالات صهيونية حول الموضوع حسب ما جاء على لسان مسؤول رسمي في البيت الأبيض فضل عدم الكشف عن هويته. وأكثر ما أقلق وأثار غضب إدارة أوباما هو قيام تل ابيب بتسريب هذه المعلومات الى أعضاء كونغرس أمريكان في محاولة لتقويض الدعم للمفاوضات. وقال مسؤول أمريكي فضل عدم الكشف عن هويته " انه أمر واحد ان تقوم الولايات المتحدة و"إسرائيل" بالتجسس على بعضهما. لكنه أمر مختلف تماماً ان تقوم «إسرائيل» بسرقة أسرار أمريكية واستغلالها لدعم مساعي مشرعين أمريكان بتقويض الدبلوماسية الأمريكية".

أهم الأخبار