صحيفة واشنطن بوست..

السعودية تتابع منذ أكثر من عدة عقود سياسات التدخل واثارة الفوضى والتمرد القبلي في اليمن

رمز الخبر: 704092 الفئة: دولية
قوات یمنیة

أشارت صحيفة "واشنطن بوست " الأمريكية إلى الاعتداء السعودي المتواصل على اليمن وكتبت، ان قرار السعودية يعود الى ما قبل هذا العدوان ، إلى اكثر من عدة عقود من التدخلات لنشر الفوضى واثارة التمرد والفتن القبلية في هذا البلد، ويعكس العدوان السعودي رغبة الرياض في توسيع نطاق تواجدها العسكري في المنطقة.

وأفاد القسم الدولي بوكالة " تسنيم " الدولية للأنباء أن صحيفة واشنطن بوست التي ذكرت ذلك أضافت ، لايزال القادة العسكريين في السعودية يشعرون بالقلق إزاء الوضع في اليمن . وأكد المتحدث الرسمي لقوات الائتلاف بقيادة السعودية، العميد "أحمد عسيري" لاينبغي علينا العجل لتحقيق النتائج المرجوة في اليمن. ونوهت الصحيفة إلى ان تصميم السعودية للهجوم العسكري على اليمن يمتد إلى ماهو أعمق من شعور رياض بالقلق للاوضاع الامينة لتامين حدودها مع اليمن. ان المسؤولين السعوديين يعانون من قلق عميق جراء ان يستفاد منافسها الجاد يعني الجمهورية الاسلامية الايرانية من الظروف الجارية في اليمن. وأوضحت واشنطن بوست، ان قادة السعودية لايزالون يولون لانفسهم دورا خاصا للدفاع عن الجار الجنوبي وشبه الجزيرة العربية برمتها. الملك السعودي سلمان قال في حديث له الاسبوع الماضي، ان هذه بركة ورحمة إلا ان هذه المسؤلية تقع على عاتق الجميع. وتابعت الصحيفة ان هذه القضية أبعد من مطلب بسيط وعادي من قبل الملك السعودي، وانها تعكس الموقف الرسمي السعودي تجاه اليمن حيث تتابع السعودية منذ اكثر من عدة عقود من الزمن سياسة التدخل ونشر الفوضى و اثارة الفتن القبلية في هذا البلد.  ويشير العدوان العسكري السعودي على الاراضي اليمنية ايضا إلى رغبة الرياض في توسيع نطاق تواجدها العسكري في المنطقة. وبالتاكيد فان الضربات الجوية السعودية على اليمن نفذت بدعم ومشاركة حلفاء الرياض الاقليميين. وبحسب الخبراء أن الحسابات السعودية، تشير الى ان السعودية تعتبر ان اهمية ابقاء اليمن تحت جناحها تطغى على ثمن التدخل في هذا البلد، واحتمال زيادة التوترات الإقليمية مع ايران. في هذا السياق أكد مدير مركز دراسات الخليج الفارسي في واشنطن"علي الاحمد" ان السعودية تعتبر نفسها الشقيق الاكبر لليمن، وكان هذا هو السبب الرئيسي للغارات الجوية السعودية على اليمن. ربما لم تنخفض، في اية فترة زمنية منذ تشكيل الحكومة الحديثة في السعودية في غضون الـ 80 عاما الماضية، سيطرة الرياض على الامور اليمنية إلى هذا الحد. وأردفت الصحيفة الأمريكية، ان الهدف السريع والرئيسي للهجوم العسكري السعودي على اليمن هو، اعادة الرئيس "عبد ربه منصور هادي" (الذي فر الى السعودية) إلى السلطة، وبالتاكيد ان هناك اهداف اخرى طويلة المدى في اذهان السعوديين. ان هذا الهدف الطويل الامد، قد كشف عنه الاسبوع الماضي، قرار الجامعة العربية بتشكيل قوة للرد السريع للاستجابة للإزمات الإقليمية. واخيرا افادت "واشنطن بوست" ان هذا الاجراء هو رسالة لايران من جهة، ومن جهة اخرى رسالة ضد تهديدات الجماعات الإرهابية الرئيسية مثل القاعدة وداعش –على حد تعبير الصحيفة-. 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار