الدكتور ظريف يبحث مع نظيره العماني العدوان على اليمن

رمز الخبر: 704802 الفئة: سياسية
ظریف وبن علوی

اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف ، اليوم الاربعاء ، ان سلطنة عمان وخاصة سلطانها كان له الدور المتميز في انعقاد المرحلة الاخيرة من المفاوضات النووية بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والسداسية الدولية ، واعرب عن امله في ان تتوفر الارادة السياسية لدى كل الاطراف للتوصل الى النتيجة المطلوبة .

و افاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء ، بأن الدكتور ظريف اشار الى انه تم خلال لقائه اليوم مع نظيره العماني يوسف بن علوي ، مناقشة عدد من القضايا التي تخص العلاقات الثنائية و تطورات الاوضاع في المنطقة خاصة الاوضاع في اليمن .
و ردا على سؤال لاحد الصحافيين على هامش لقائه بن علوي ، اجاب ظريف عن احتمال انعقاد الجولة القادمة من المفاوضات النووية في سلطنة عمان ، بالقول : "ان كافة الوفود ترغب بزيارة مسقط مجددا وعقد المفاوضات فيها ، الا انه لم يتخذ بعد اي قرار بهذا الشان ، وبالطبع لم يحدد بعد مكان انعقاد الجولة الجديدة من المفاوضات" .

من جانبه اعرب وزير الخارجية العماني عن تهانيه بمناسبة النجاح الذي تحقق في المفاوضات النووية في لوزان موكدا ان نجاحكم في معالجة القضية النووية سيترك اثارا ايجابيا في المنطقة حيث انه سيوفر الارضية لاستفادة سائر الدول من التقنية النووية السلمية .
واكد بن علوي حق ايران الاسلامية المؤكد في الافادة من التقنية النووية السلمية معتبرا بيان لوزان بانه انجاز هام للجمهورية الاسلامية الايرانية و سائر الدول . كما اكد بن علوي ضرورة المزيد من الاهتمام بتطورات اليمن معتبرا الحوار بانه الالية الرئيسية لمعالجة مشاكل هذا البلد معربا عن امله بشان المساعي الشاملة لاجراء الحوارات المنظمة والممنهجة في اطار عودة الاستقرار الي اليمن .
هذا و شدد الجانبان علي ضرورة ارتقاء العلاقات الثنائية بين ايران الاسلامية وسلطنة عمان في شتي المجالات .

و كان الدكتور ظريف وصل صباح اليوم الاربعاء الى مسقط لاجراء مباحثات مع كبار المسؤولين في سلطنة عمان ، حيث استقبله على ارض مطار مسقط وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي .

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار