سياسي عراقي : وجود إقليم سني في المنطقة الغربية من العراق هو مطلب «إسرائيلي»

رمز الخبر: 704965 الفئة: دولية
الشابندر

اعتبر السياسي العراقي عزت الشابندر، ان تحميل رئيس الوزراء السابق نوري المالكي مسؤولية أحداث الموصل وصلاح الدين لوحده بأنه "ظلم"، فيما أكد أن وجود إقليم سني في المنطقة الغربية هو مطلب «إسرائيلي» ويمثل بداية نهاية العراق الموحد.

وقال الشابندر في حديث لاحدي الفضائيات العراقية، إن "المالكي يتحمل ما حدث في الموصل وصلاح الدين وغيرها لكن ليس منفرداً بل جميع الشركاء السنة والعرب والكرد في مجلس الوزراء هم شركاء بما يحدث"، مؤكداً أن "تحميل المالكي وحده مسؤولية ما حصل هو ظلم".
وأضاف الشابندر"كنت أتمنى وجود المالكي وعلاوي والنجيفي في مجلس النواب وليس بمسؤوليات ونواب لرئيس الجمهورية من دون صلاحيات"، مشيراً الى أن "ذلك لو حصل سيعطي قوة للبرلمان فيما يراد له من مؤسسة تشريعية ورقابية تتبلور فيها المعارضة".
وبين السياسي العراقي المستقل أن "العبادي جاد بتنفيذ اغلب بنود الاتفاق السياسي وهناك ضغوط تحاول إعاقته من تنفيذ كل بنوده"، لافتا الى أن "الكرد عندهم قدر اكبر من الاستقلالية ويعرفون ما يريدون".
ورفض الشابندر "وجود اقليم سني في المنطقة الغربية كونه مطلبا «إسرائيليا» وهو مطلب طائفي"، معتبراً إياه بأنه "بداية النهاية للعراق الموحد".
وتابع الشابندر قوله أن "رئيس البرلمان السابق شلّ قدرة البرلمانيين عكس رئيس البرلمان اليوم فهو مستقل ونشيط ووطني وقادر على القيادة".
 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار