نيويورك بوست : وثائق دامغة تؤكد أن FBI تسترت على دور النظام السعودي في احداث 11 أيلول المشبوهة

رمز الخبر: 711085 الفئة: دولية
هجمات 11 ایلول

كشفت صحيفة "نيويورك بوست" الاميركية في تقرير لها ، استنادا الى وثائق دامغة ، بان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي FBI ، تستر على الدور المحتمل للنظام السعودي في احداث 11 ايلول/سبتمبر الإرهابية المشبوهة التي وقعت في الولايات المتحدة الامريكية واكدت ان هناك أشارة قوية باتجاه السعودية فيما يتعلق بتمويل هذه الهجمات .

واوضحت الصحيفة الامريكية ، وفقا لهذا التقرير، بان لجنة التحقيق في احداث 11 ايلول ، لم تحقق في تقرير FBI حول هروب أسرة سعودية من منزلها في "ساراسوتا" بولاية فلوريدا مباشرة قبل الهجوم على مركز التجاره العالمي . وافاد التقرير بان هذا المنزل يعود لاحد المستشارين السعوديين وهو ابن شقيقة الملك السعودي "فهد" في ذلك الوقت ، والذي يقطن فيه شقيقة وصهر الملك. وعاشت هذه العائلة 6 سنوات في هذا المنزل ، و قبل 15 يوما فقط من تنفيذ الهجوم عادت هذه الاسرة إلى السعودية .
وحسب هذا التقرير ، فان جيران هذه الاسرة اخبر مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي" بهذا الامر بعد حادثة 11 ايلول ، والذي أدى مباشرة إلى ان تقوم الـ FBI باجراء تحقيقاته بهذه القضية في يوم 19 ايلول 2001 وتبين ان أحد أفراد هذه الاسرة على الأقل ، تدرب في نفس مدرسة التدرب على الطيران التي تدرب فيها منفذي هجمات 11 ايلول ، والتي تقع قرب منطقة "ونيس" بولاية فلوريدا.
ووفقا لهذه التحقيقات التي استمرت لعدة سنوات، تم تحديد هوية بعض الاشخاص ذوي العلاقة في هذا الملف و الذين كان لهم ارتباط وعلاقة مع الإرهابيين الذين اعربوا عن تعاطفهم في ذلك الحين مع "اسامة بن لادن" زعيم تنظيم القاعدة. واستطاع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي "إف بي آي" بعد فترة من التحقيقات ، تعقيب عودة احد المشتبهين بهم على الاقل إلى اميركا مرة اخرى، الا ان المكتب لم يوصل نتائج تحقيقاته التي توصل اليها في هذا الصدد إلى الكونغرس الاميركي بل لم يشر في تقرير لجنة 11 ايلول الى هذا الامر ايضا . وتابع هذا التقرير ، ان التقرير الذي رفع اخيرا في العام الماضي، من قبل لجنة التحقيق في احداث 11 ايلول الذي شكل من قبل الكونغرس لم تشر الى المعلومات التي هي في حيازة الـ FBI حول هذه القضية ، و بقيت في هالة من الغموض.
واضاف التقرير ، على الرغم من ان "إف بي آي" اعترف بانه هذه العائلة السعودية خضعت للتحقيق .. الا انه اكد ان التحقيق لم يتوصل الى اية نتائج واضحة ، في حين ان التقارير المحلية لمكتب "إف بي آي" ذكرت في نتيجة تحقيقاتها بان "عبدالعزيز" وزوجته كانت لهم العديد من الاتصالات مع الاشخاص الذين شاركوا في هجمات 11 ايلول/ سبتتمر الإرهابية.
في هذا السياق قال السيناتور الاميركي السابق "بوب غراهام" الذي تولى رئاسة المشتركة للجنة التحقيقات في الكونغرس ، ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي آي" تعمد اخفاء علاقة السعوديين في هجمات 11 ايلول الارهابية.
و نوه التقرير الى ان الرئيس الاميركي باراك اوباما طلب حاليا من الكونغرس الاميركي ان يكشف عن التقرير النهائي حول هذه القضية . و اخيرا اكد هذا السيناتور الاميركي السابق بان الصفحات السرية لهذا التقرير تشير الى ان هناك أشارة قوية باتجاه السعودية فيما يتعلق بتمويل هجمات 11 أيلول/ سبتمبر الإرهابية.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار