عمار الحكيم : الحشد الشعبي محور اساس في استراتيجيتنا الدفاعية

رمز الخبر: 712891 الفئة: الصحوة الاسلامية
عمار الحکیم

الحكيم : الحشد الشعبي محور اساسي في استراتيجيتنا الدفاعية صرح رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم ان الحشد الشعبي ، هو محور اساس في استراتيجيتنا الدفاعية وقد تبلورت في تكريت نظرية الوطن الواحد ، و قال في الملتقي الثقافي الاسبوعي أمس الاربعاء ان الحشد الشعبي يعد اليوم محوراً اساسياً في استراتيجيتنا الدفاعية للوطن ، لافتا ان هناك محاولات مدسوسة من اجل تشويه صورة الحشد والتعاطي الإعلامي مع بعض الأخطاء والتجاوزات ان وجدت .

و اوضح الحكيم ان ما حدث في تكريت شيء كبير ومهم ، حيث تبلورت نظرية الوطن الواحد ولم يعد هناك فرق بين الدم الشيعي والسني او الأرض الشيعية والسنية .
واشار عمار الحكيم الي ان حضارتنا تدمر اليوم علي يد عصابات داعش الارهابية وهذه العصابات ليست كلها من القادمين من وراء الحدود ، وانما تمثل في الوقت الراهن جزءً من المنحرفين القتلة من العراقيين الذين لا يؤمنون بالعراق ولا بالإسلام المحمدي الأصيل ولا بأي قيمة حضارية او مدنية او إنسانية ، وانما هم عبيد نزواتهم وشهواتهم وافكارهم المنحرفة الإرهابية الخبيثة ، ومع كل هذا نري ونسمع ومع الأسف الشديد من البعض محاولاته اعتبار الحشد الشعبي هو المشكلة ، ونقول لهم ان الحشد الشعبي هو الجزء المهم من الحل لوقف الإرهاب وسحقه والانتصار عليه ، وكل محاولات التشويه ستنكشف لابناء شعبنا وتفضح من يقف وراءها شرّ فضيحة .
ولم يغفل رئيس المجلس الاعلي الاسلامي العراقي الوضع الاقليمي خلال كلامه بالملتقي الثقافي الاسبوعي ، حيث قال : أخيرا في الوضع الإقليمي فإننا نراقب بحذر شديد تطور الاوضاع والمواقف علي الساحة الإقليمية الملتهبة ، واليوم نري الشرق الأوسط اصبح كرة نار تتدحرج نحو المجهول ، فالمعارك في كل الجبهات والبلدان ، وهناك دول جديدة مرشحة لدخول نادي عدم الاستقرار السياسي ، ولحد اللحظة لم تفعل اي مبادرة ناضجة لوقف الاحداث في اليمن ، وان الحل السلمي للمشاكل هو الحل الوحيد والأكيد الذي ينفع شعوب المنطقة ، كما اكد ذلك القرار الاخير لمجلس الامن الدولي فلا يمكن لمنطقة بأهمية الشرق الأوسط ان تفرض فيها حلول عسكرية ، وقد جربت دول كبيرة فرض الحلول العسكرية لكنها اخفقت واستجابت لمنطق التفاهم والحوار في نهاية المطاف ، كما اكد ذلك القرار الاخير لمجلس الامن الدولي ، فمنطقتنا منطقة نفوذ مشترك ومصالح متداخلة وهي أيضا نقطة التقاء خطوط التجارة الدولية ولن يسمح لها ان تحترق او تدخل المجهول ، ونخشي ان يكون البعض قد تورط ومن دون حسابات دقيقة في الرمال اليمنية المتحركة ، ان الشرق الأوسط لا يستقر الا اذا اقتنعت كل دول المنطقة بحقيقة ان امنها واحد ومصيرها الجيوسياسي واحد واحترام مساحات النفوذ هو الحل الأمثل والوحيد  .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار