اثر الغارات السعودية استهدفت مخازن الأغذية والوقود ..

الامم المتحدة : 11 مليون يمني يعانون إنعدام الأمن الغذائي

رمز الخبر: 713770 الفئة: دولية
طفل یمنی

دقت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" ناقوس الخطر و اكدت ان ما يقارب أحد عشر مليون يمني يعانون إنعدام الأمن الغذائي بحدّه الأقصى بينهم أربعة ملايين وثمانمئة ألف صنفوا في حالة طوارئ وهم يعانون من دمار كامل لمصادر رزقهم .. فيما حذر مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية من أن النزاع القائم في اليمن ضاعف كثيرا إحتياجات ملايين السكان ، حيث منعت سفن التموين التي تحمل الطحين والوقود من دخول ميناء الحديدة

و خرج بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة عن صمته اثر هول الدمار الذي أصاب البشر والحجر في اليمن ما أثار الرأي العام ، فلم يكن بداً من تصريح بلسان ستافان دوجاريك الناطق باسم بان كي مون . و لم يحدد دوجاريك الجهة التي منعت دخول المساعدات لكنه ألمح إلى السعودية بالقول إنهم من لديهم القدرة على القيام بذلك .
و تواصل الطائرات السعودية شن غاراتها على اليمن ، و لم يسلم المدنيون العزل من الموت كما مثّلت البنى التحتية الإقتصادية والإنسانية والصناعية هدفاً مباشراً للعديد من الهجمات الجوية ما فاقم الأزمة الإنسانية، وباتت تهدد حياة الملايين من الأطفال والنساء والرجال . و لم يبق من مصنع كان ذات يوم يزود اليمنين بالألبان و مشتقاتها الا النار و الدمار اذ لم ترحم غارات طائرات السعودية الحربية حتى المباني التي تؤوي الأطفال و النساء .
و لا تقل أزمة المشتقات النفطية فداحة ... فالغارات السعودية أصابت عدداً من خطوط الإمداد ، ما اضطرت شركة مصافي عدن إلى إعلان حالة القوة القاهرة،  لتفادي عواقب عجزها عن تسلم الشحنات لتنضم بذلك إلى محطة الغاز الطبيعي المسال التي أوقفت الإنتاج بشكل كامل قبل أيام  فتفاقمت أزمة الوقود ومعها مأساة مواطني اليمن
والقصف السعودي أدى أيضاً إلى تدمير مئات المنازل وعشرات محطات الوقود عدا عن  عشرات الآليات لنقل المواد الغذائية .  يضاف إلى ذلك ، استهداف المصانع ومحطات الكهرباء ومخازن المواد الغدائية وهو استهداف لكل مقوّمات الحياة يراه مراقبون أنه يخرق كلّ المواثيق والشرائع الدولية . و بين القصف الجوي والبري يعيش اليمنيون يومياتهم ، و بين هذا وذاك تزداد معاناتهم بنحو كبير وتتدهور ظروفهم الحياتية . و هذه الأجواء الخطرة دفعت المفوضية السامية لحقوق الإنسان إلى التحذير من خطورة الوضع الإنساني خصوصاً الجرحى في المستشفيات .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار