خلال استقباله وزيرة خارجية استراليا ..

روحاني : الحل في اليمن سياسي .. ولا جدوى من القصف

رمز الخبر: 714691 الفئة: سياسية
روحانی

حذر الدكتور حسن روحاني رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية من ان الارهاب يشكل خطرا كبيرا علي البشرية ، وقال خلال استقباله اليوم السبت جولي بيشاب وزيرة الخارجية الاسترالية : لابد ان نبدا تحركا مشتركا ومنسقا لمكافحة الارهاب بغض النظر عن القضايا القومية و الدينية و العرقية ، مؤكدا أن الازمة في اليمن والكارثة التي اصابت هذا البلد ليس لها حل الا سياسيا بعيدا عن القصف الذي لا جدوى منه و عن اي تحرك عسكري .

وافاد القسم السياسي لوكالة تسنيم الدولية للانباء بأن الرئيس روحاني اكد خلال اللقاء ضرورة استخدام الاليات السياسية و اعتماد الحوار والمنطق لمعالجة القضايا المختلفة ، داعيا الي قيام الامم المتحدة بارسال لجنة الى اليمن لتقصي الحقائق ومعرفة حقيقة ما يجري هناك و من راح ضحية الغارات الجوية ضد هذا البلد منذ اكثر من 20 يوما .
واعرب الرئيس روحاني عن الاسف بشان عدم تحرك المجتمع الدولي لمعالجة الازمة اليمنية ، معلنا استعداد طهران للتشاور و التعامل مع سائر الحكومات سواء في داخل المنطقة او خارجها لوقف اراقة الدماء في اليمن .
واشار روحاني الي اختلاف وجهات النظر بين دول المنطقة لمعالجة القضايا المختلفة ، و قال لابد ان نقوم بمراجعة التاريخ السياسي للمنطقة خلال الاعوام الماضية حتي تتضح صحة المواقف التي تم اتخاذها حيال التطورات في افغانستان والعراق وسوريا .
واستطرد رئيس الجمهورية بالقول : نحن اكدنا منذ اندلاع الازمة السورية ، علي ضرورة اجتناب تقديم اي دعم للجماعات الارهابية في سوريا ، لكن البعض قدموا لها الاموال والسلاح والجميع شهد ما حدث في سوريا من قتل وارهاب وتخريب . واعلن الرئيس روحاني استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون مع كافة الدول بما في ذلك استراليا ، في مجال مكافحة العنف و التطرف و الارهاب ، و اضاف : لابد من الكشف عن جذور الارهاب و التعرف عليها ، من اجل مكافحة هذه الظاهرة المشؤومة للحيلولة دون استقطاب شباب عديمي الخبرة للجماعات الارهابية ولاشك ان ذلك لابد ان يتم بصورة منسقة بين جميع الدول .
من جانب اخر ، اشار رئيس الجمهورية الي العلاقات الجيدة بين ايران الاسلامية واستراليا معربا عن امله بان تسهم هذه الزيارة في ايجاد المزيد من التحرك في العلاقات بين البلدين في المجال السياسي والاقتصادي والثقافي . واعتبر روحاني تعزيز العلاقات الثقافية والاقتصادية والسياحية بين البلدين ضروريا ، و قال ان ايران الاسلامية استضافت الملايين من اللاجئين و النازحين من دول الجوار ، ولازالت تستضيفهم حتي الان .
كما اشار روحاني الي المفاوضات النووية بين ايران الاسلامية و مجموعة السداسية الدولية بهدف التوصل الي اتفاق شامل ، وقال اننا نقوم بنشاطاتنا النووية السلمية تحت اشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية وليس هناك ادني شك من ان التوصل الي اتفاق شامل سيخدم مصلحة ايران و مجموعة السداسية والمنطقة والعالم اجمع .

من جانبها اشادت وزيرة الخارجية الاسترالية خلال هذا اللقاء بمواقف الرئيس روحاني بشان مكافحة الارهاب وجذور التطرف قائلة انه يمكن اعتماد مقترح الرئيس الايراني بشان مكافحة الاساليب التي تجذب الشباب الي الجماعات الارهابية ، كسبيل لمكافحة الارهاب من جذوره .
ونوهت الوزيرة الاسترالية الي التوجهات المشتركة لايران و استراليا في دعم الحكومه العراقية ، لدحر جماعة داعش الارهابية التي كبدت الشعبين العراقي والسوري الكثير ، قائلة ان البلدين يعتقدان بان الحكومة العراقية الحالية بحاجة الي دعم دولي لمكافحة الارهابيين .
وتطرقت الوزيرة الاسترالية الى الازمة في اليمن في ظل العدوان السعودي المتواصل على هذا البلد منذ اكثر من 22 يوما ، و قالت ان استراليا تعتقد انه يمكن معالجة الازمة اليمنية عبر الحلول السياسية .
من جانب اخر ، وصفت العلاقات بين بلادها و ايران بانها عريقة معلنة عن دعم استراليا لاطار التفاهم الذي تم التوصل اليه في لوزان . و قالت : اذا ما توصل الطرفان الي اتفاق شامل .. فان نظام العقوبات سينهار وستبدا مرحلة جديدة من العلاقات بين ايران ودول العالم والجوار .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار