لاريجاني : اليمن انتصر والنظام السعودي مُني بهزيمة نكراء

رمز الخبر: 718403 الفئة: الصحوة الاسلامية
علی لاریجانی

أكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي الدكتور علي لاريجاني في مستهل الجلسة العادية لمجلس الشورى صباح اليوم الاربعاء ، أن النظام السعودي تكبد هزيمة نكراء علي يد الشعب اليمني الصامد رغم أعلانه بأنه حقق أهدافه التي كان يريدها .. الا ان الحقيقة هي عكس ما زعمه هذا النظام اذ أن الذي خرج من هذا العدوان العسكري الظالم منتصرا ليس الا الشعب اليمني الصامد ، رغم أن آلاف النساء والاطفال ضّرجوا بدمائهم جراء العدوان .

و افاد القسم السياسي لوكالة "تسنيم" الدولية للانباء بأن رئيس مجلس الشورى تساءل عن الأهداف التي حققتها السعودية في اليمن في ظل قتل الأبرياء وتخريب البنى التحتية لهذا البلد المسلم ، معتبراً أن الهجمات السعودية "الصبيانية" على اليمن فشلت ، و أن المنتصر الحقيقي هو الشعب اليمني المقاوم .
و اضاف الدكتور لاريجاني إن المملكة تتحدث عن تحقيق أهدافها ، فهل ان قتل الأبرياء وتخريب البنى التحتية كانا جزءً من أهدافها ؟ و كيف تتحدث عن إعادة الأمل بعد كل هذه الخسائر ؟؟.
و قال لاريجاني ان شن الحرب لـ27 يوما واعلان انهائها من قبل السعودية ، يحمل رسالة واحدة ، هي هزيمة العمليات العسكرية الصبانية في اليمن . واستند لاريجاني بحديث للامام علي الهادي (عليه السلام) بان الله لا يغفر لمن يقتل مسلما عن عمد ، و قال ان تداعيات هذا العدوان ستعود علي اولئك الذين زهقوا ارواح الناس الابرياء وقتلوا الاف المسلمين اليمنيين .
وصرح لاريجاني : ان الحكومة السعودية وبعد 27 يوما من القصف الجوي ضد المسلمين اليمنيين اعلنت انهاء مرحلة ما يسمي "عاصفة الحزم وتحقيق اهدافها ، وتساءل عمَا تحقق في اليمن خلال الايام الـ27 يوما سوي استشهاد واصابة الالاف من الناس الابرياء من الاطفال والنساء والرجال و تدمير البنية التحتية في اليمن ، فيما تمكنت القوات الثورية انصار الله والجيش اليمني من السيطرة علي عدد من المحافظات اليمنية .
و اضاف لاريجاني : علينا حاليا ان نسال الحكومة السعودية عما حققته عاصفة الحزم من المواضيع الثلاثة ، و هل ان الهدف كان قتل الشعب اليمني المظلوم ؟ . وأكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي ان هذا التصرف غير المدروس لا يتوافق ابدا مع مزاعم بلد اسلامي وقال ان استدلال السعودية بامتلاك اليمن لصواريخ اسكاد و انها تمس بالأمن السعودي ، كانت أكثر وقاحة من المزاعم الاخري .
وقال لاريجاني إن الشعب اليمني لا يملك ذرة أمل بسلوك السعودية ، معتبراً أن أوهام المملكة هي التي خلقت الأزمات في المنطقة  ، داعيا إلى العمل سريعاً لإرسال المساعدات الإنسانية ومداواة الجرحى .
وكانت طهران رحبت على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية السيدة مرضية أفخم بوقف الضربات الجوية السعودية على اليمن و قالت إن طهران كانت دائماً ضد الحل العسكري في اليمن ، لأنه لن يجدي نفعاً، مشيرة إلى أن الحوار والحل السياسي هما الأنجع .
وكان مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية ، الدكتور حسين اميرعبد اللهيان اعتبر ان استمرار الهجوم العسكري علي اليمن ، يعد خطأ استراتيجيا  ، معربا عن امله بوقف عاجل لاطلاق النار ، وعودة الهدوء ، و العمل علي بدء حواري يمني – يمني .
و قبل ذلك ، ارعب الدكتور امير عبد اللهيان عن تفاؤله بأن وقف الهجمات العسكرية السعودية على اليمن سيكون خلال الساعات القادمة ، و اشار في بداية اجتماع مساعدي وزراء ايران الاسلامية و سوريا و سويسرا ، الى ان الجهاز الدبلوماسي الايراني يتابع بدقة تطورات الاوضاع في اليمن ، و قال اننا متفاؤلون بوقف الهجمات العسكرية السعودية على اليمن خلال الساعات القادمة في ظل الجهود المبذولة بهذا الاتجاه" .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار