الجعفري: سنقطع يد السعودية ان مدت إلى سورية

رمز الخبر: 718551 الفئة: دولية
بشار الجعفری

رد مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة بشار الجعفري على سفير السعودية في الأمم المتحدة الذي قال إن "السعودية قادرة على الحزم والحسم.. ولن تتردد على فعل ذلك في سورية"، بالقول إن "المندوب السعودي تحدث بطريقة مخجلة ومرفوضة.. السعودية واسرائيل أساس الارهاب، وان كان لسفير السعودية الصلاحية بتهديد سورية، فلترنا السعودية مايمكن ان تقوم به ضد بلادنا، وسنقطع اليد التي تمتد الينا حينها".

ودعا الجعفري إلى وضع حد لممارسات النظام السعودي في دعم الإرهاب بالترافق مع عقد الجلسات والاجتماعات حول التسامح بين الأديان ومكافحة التطرف العنيف، مشيراً إلى أن حديث سفير السعودية يدل على تورط بلاده في دعم الجماعات المسلحة في سورية.
وأكد الجعفري أن أهداف ما يحاك من مشاريع ضد سورية هو تمزيق نسجيها الفريد لتبرير وتسهيل تحقيق أهداف «إسرائيل»،مشيرا إلى استهداف الجماعات الإرهابية المسلحة والإرهابيين العابرين للحدود والمرتزقة الأجانب للحضارة السورية العريقة ومؤسسات الدولة وبناها التحتية باعتدائهم على السوريين بمدارسهم وجامعاتهم ومشافيهم ومساجدهم وكنائسهم ومعابدهم واستهدافهم مكونات المجتمع السوري ،مشددا على أن مآذن وكنائس سورية مهد الحضارات والاديان ستبقى تصلي للسلام والمحبة رغم جرائم تلك المجموعات الارهابية.
ولفت الجعفري إلى أن الإرهابيين حاولوا "فرض تفسير رعاتهم ومموليهم ومسلحيهم المشوه للدين الإسلامي الحنيف وتشريع ممارسات وهابية لا إنسانية كالسبي والرجم والنخاسة وقطع الرؤوس".
ونبه الجعفري إلى أن هدف المشاريع المحاكة ضد سورية يتمثل بتمزيق نسيجها الفريد وتحويلها إلى كيانات ودويلات يفتك بها وباء الانتماءات الإثنية والطائفية والمذهبية لتبرير وتسهيل تحقيق هدف "إسرائيل" العنصري المتمثل بابتلاع كامل فلسطين وقتل حق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة فوق ترابه الوطني  وإغراق المنطقة في حروب عبثية تقوم على الاختلافات العرقية والدينية الوهمية التي لم تكن أبداً جزءا من ثقافة شعوب المنطقة .
وأعرب الجعفري عن الأسف لاستمرار تنامي ظاهرتي التطرف والإرهاب مستفيدتين من الدور التخريبي الهدام الذي تقوم به حكومات بعض الدول وفي مقدمتها الحكومة السعودية التي تقوم بالترويج للفكر الوهابي التكفيري المتطرف وتعمل على نشره وبث خطاب الكراهية من خلال مناهجها التعليمية وبعض القنوات الفضائية التابعة لها وعبر ملحقياتها الثقافية في الدول الأعضاء في المنظمة الدولية ذلك رغم الصكوك الكثيرة التي تم اعتمادها لتعزيز التسامح والتعايش بين الأديان والثقافات ومكافحة التطرف والفعاليات المتنوعة التي تم تنظيمها في هذا الإطار.


ودعا مندوب سورية الدائم لدى الامم المتحدة إلى وضع حد لممارسات النظام السعودي في دعم الإرهاب بالترافق مع عقد الجلسات والاجتماعات حول التسامح بين الأديان ومكافحة التطرف العنيف مشددا على ان الصهيونية والفتاوى الجاهلية ومناهج التعليم المتطرفة والسماح لبعض الحكومات باستخدام الارهاب والتطرف كأداة لتنفيذ أجنداتها السياسية المشبوهة في سورية ودول اخرى اسهموا ببروز التنظيمات الإرهابية كـ "داعش" و"جبهة النصرة" و"بوكو حرام" و"الجماعة الإسلامية حركة الشباب".


وأكد الجعفري "ضرورة بذل كل الجهود لمواجهة التطرف والإرهاب وخطاب الكراهية بسبل شتى ومن بينها الالتزام الصادق بتطبيق الصكوك الدولية الخاصة بمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف وتشجيع ونشر ثقافة التسامح والحوار والاحترام والامتناع عن استخدام الأديان كسلاح سياسي ومنع الجماعات المتطرفة وتجار الفتنة والكراهية من استخدام تقانات الإعلام والاتصال الحديث لنشر التطرف والارهاب والتغرير بالشباب".


وشدد الجعفري على أن "سياسات قطر الداعمة للإرهاب في سورية والعراق تركت جروحاً عميقة لن تندمل بسهولة حيث يحتفظ الشعب السوري بحقه في مساءلة اولئك في قطر وتركيا ممن ساهموا في سفك دماء السوريين وتدمير البنى التحتية للبلاد وفقاً لمبادئ القانون الدولي والقواعد القانونية ذات الصلة، داعيا إلى ضرورة الا تكون رئاسة قطر لمنتدى حوار الحضارات مجرد رئاسة إسمية وأن ترتقي السياسات القطرية إلى مستوى الآمال المعقودة على أعمال وأنشطة هذا المنتدى الهام".


ونبه الجعفري في ختام البيان إلى أن "أفعال العصابات الإجرامية التي ترعاها أنظمة معينة وحكومات محددة تجعل الشباب أمام خيارين لا ثالث لهما.. إما الإنضواء في تجمعات إرهابية أو الغرق في لجة البحر الأبيض المتوسط للسعي للعيش بطريقة أفضل".
سياسة | عربي
2015-04-22
02:17
FPA

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار