معارض سعودي : ارتدادات الهزيمة في اليمن قد تكون قاسية وعنيفة

رمز الخبر: 719269 الفئة: الصحوة الاسلامية
حمزه حسن

وصف المعارض السعودي حمزة الحسن ما يسمى "عاصفة الحزم" ، و طريقة انتهائها بانها هزيمة كبيرة و أشار الى الهزيمة النكراء التي تكبدها المعتدون في اليمن ، قائلا : الان تبدأ المرحلة التالية بعد الهزيمة السعودية .. ليس في اليمن وإعادة الأمل كما يقولون ؛ بل في السعودية فارتدادات الهزيمة قد تكون قاسية وعنيفة .

وفيما يتعلق بانعكاسات الهزيمة على الداخل السعودي قال هذا المعارض : حتى الآن فإن الرأي العام الموالي لها محليا غير مصدّق ان حكومته قد هُزمت في اليمن . فالأمراء الحمقى لم يجعلوه يفكر إلا بخيار النصر المؤزر .. و سينتج سقف أحلام الموالين العالي ، يأسا وإحباطا وألما.. وتاليا عنفا ومعارضة ، وليت الأمراء مارسوا الاتزان في اعلامهم و خطابهم . إنه سقوط مؤلم !
وعلق على تسمية المرحلة التالية بإعادة الأمل قائلا : المعركة القادمة ليست اعادة بناء الأمل (اليمن) ؛ فاليمنيون صاروا اكثر عداء للرياض ، ونفوذ الأخيرة تقلّص بسبب الدمار والقتل . هي حرب ، لا ، ولن تُنسى .
واعتبر حمزة الحسن أن الحرب التالية ستكون داخل السعودية ، وعلق قائلا : المعركة القادمة ستكون في الرياض، في القصيم ، في حواضن النظام السعودي..  الحواضن التي ضُحكَ عليها ، واستُسخف عقلها ، وبيعت لها الأكاذيب والأوهام ! انها معركة داخل معسكر الموالاة ، يتعزّز فيها دور الدواعش ، بعد ان تيقّن المؤيد بأن آل سعود ليسوا جديرين بالحكم .. لا كرامة ولا حرية ولا نصر!  بانتهاء معركة اليمن ، يتأكد من لم يرد أن يتأكد بأن دور الرياض الإقليمي المتميّز قد انطفأ ، وأنها مهما بالغت لن تستعيد مجدا ولا سؤددا ولا نفوذا .
ولفت حمزة الحسن الى أن الامراء يغرقون في الأحقاد و يفتقدون الى الخبرة ولم يعلموا حجمهم وقال : لا تُدار الدول بالأماني والأحقاد ، ولا يفوزُ في المعارك من يمتلك المال دون العقل ، ولا تحفظ الأوطان بالجور و الظلم لمن في الدار كما للجار ، وسيُسدل الستار عن آخر حرب شنّها أمراءٌ حمقى . كتبنا بالعقل فما سمعوا.  سخرنا فما التفتوا . نبّهنا وكان خطؤنا ان ننبّه الموتى ومن في القبور ! لم يكن خطأ الأمراء واحدا ، بل هو خطأ مركّب : لم يفهموا حجمهم ؛ ولم يفهموا خصمهم ؛ ولم يفهموا الوضع الإقليمي ولا الدولي ؛ ولم يحتاطوا للهزيمة !
واعتبر حمزة الحسن أن الشعب السعودي لم يتعرض للهزيمة ، بل كانت الهزيمة لآل سعود فقط ، وقال : ما يجب ان نعرفه هو ان الهزيمة في حرب اليمن ليست هزيمة وطن ؛ ليست هزيمة شعب ؛ ليست هزيمة جيش . بل هزيمة قيادة وحكم فاسد وفاشل . هم الهزيمة بعينها إنها هزيمة آل سعود وحدهم ، لا الشعب ولا الوطن ولا الجيش ولا كل المضللين باوهام التعصب والطائفية عبر مشايخ تعودوا ان يكونوا يد الظالم الفاسد .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار