السيسي في ذكرى الانسحاب الصهيوني من سيناء: مصر ستظل حريصة على السلام

رمز الخبر: 720094 الفئة: دولية
السیسی

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن بلاده ستبقى حريصة على السلام وملتزمة به، مشيراً إلى أنها لن تسمح بتهديد أمنها القومي ، واضاف في كلمة متلفزة بمناسبة الذكرى 33 لانسحاب القوات الصهيونية من سيناء (بدون طابا)، والتي توافق بعد غد السبت، لا يمكن أن تنعزل مصر عن قضايا المنطقة وتتجاهل انعكاساتها على الأمن القومي .

وقال الرئيس المصري في كلمته :حققت مصر سلام المنتصرين، سلام اختارته وجنحت له باختيار حر، وبإرادة واعية، وستظل مصر حريصة على السلام، وملتزمة به تحميه بقوات مسلحة قادرة وتبذل أقصى الجهد من أجل تحقيق سلام شامل عادل لا تقتصر أفاقه فقط على تحقيق التنمية والاستقرار ولكن تشمل القضاء على أحد مبررات الإرهاب التي تستند إليها الجماعات المتطرفة.
وأضاف ،"مواجهة الإرهاب والتطرف لا تقتصر على الداخل المصري بل تتم في منطقة صعبة تمر بأزمات وتحديات ومخاطر، ومن أمثلتها الانقسام الطائفي وغياب الأمن وإراقة الدماء وزعزعة الاستقرار".
وأوضح أن القاهرة "لا يمكن أن تنعزل عن قضايا المنطقة وتتجاهل انعكاساتها على الأمن القومي التي يرتبط بأمن واستقرار الشرق الاوسط وأمن الخليج (الفارسي)والبحر الأحمر ومنطقة المتوسط، فضلا عن الأوضاع في الدول الأفريقية لاسيما في دول حوض النيل".

ووقعت مصر والكيان الصهيوني معاهدة سلام في العام 1979 أنهت 4 حروب بين البلدين (1948 – 1956 – 1967 – 1973)، وأفضت إلى عودة سيناء التي كانت تحتلها دويلة الاحتلال منذ العام 1967، بدون منطقة طابا، التي تنازع عليها الجانبان، قبل أن تحصل مصر على حكم دولي لصالحها، وتنسحب منها «إسرائيل» في العام 1989.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار