السعودية تحاول استرجاع أوراقها بعد احتراقها في سوريا واليمن ولبنان والعراق

رمز الخبر: 727675 الفئة: دولية
نایف و محمد بن سلمان جانشین ولیعهد

يذهب بعض المحللين المختصّين بشؤون الخليج الفارسي ، بأنّ الطاقم الذي حكم بالمملكة السعودية و بخاصّة في الآونة الأخيرة ، تماهى بصورة عميقة مع الفكر الوهابيّ في الداخل والخارج ، فأمسى ذلك مضرًّا جدًّا بمصالح المملكة على مختلف الأصعدة الداخليّة والخارجيّة ، ممّا سيدفع باتجاه نقاش حام بين السلطة الجديدة و المؤسّسة الدينية في المملكة ، قد يبلغ مبلغًا صداميًّا و تغييريًّا ، على غرار النقاش في مصر بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وشيخ الأزهر أحمد الطيّب .

فقد طالب السيسي ، رئيس الأزهر بتغيير المناهج الإسلاميّة و طرائق تبليغها ودراستها ، لتنفتح أكثر على مدى الحداثة وتتّجه إلى حماية الإسلام من الإسلاموفوبيا وينبلج الإسلام قرآنيًّا بامتياز، منفتحًا على الحضارات والأديان والقيم متمازجًا معها بحوار وطيد وسليم، يبطل مفاعيل إيغال الكفر التكفيريّ في النظام العالميّ أو الإقليميّ أو العربيّ في التأثّر والتأثير، وغالبًا ما يكون التأثير أقوى من التأثّر وقد بدا هذا واضحًا في الأحداث الأخيرة سواء في سوريا أو العراق أو لبنان، أو العمليات الانتحارية في أمكنة عديدة.

وبدأ التغيير كما افاد المراقبون الضالعون ، بتوتّر واضح بين الأمير مقرن وبين الأمير محمّد بن سلمان على خلفيّة حرب اليمن ، تشابكت فيها الرؤى بسلبيّة واضحة ما لبثت أن اتسعت لتشمل جزءًا كبيرًا من العائلة المالكة مع الأمير طلال بن عبد العزيز وابنه الوليد.
لكنّ اللافت من خلال ما رشح من معلومات من بعض الأوساط العالمة ، أن عددًا لا يستهان من الأمراء وبخاصّة في مجلس البيعة رفضوا التوقيع على البيعة الجديدة ، وهم على التوالي :
الأمير أحمد بين عبد العزيز آل سعود، الأمير عبد الإله بن عبد العزيز آل سعود، الأمير ممدوح بن عبد العزيز آل سعود، الأمير متعب بن عبد العزيز آل سعود، الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود، الأمير بندر بن عبد العزيز آل سعود، الأمير تركي بن عبد العزيز آل سعود، الأمير عبد الرحمن بن عبد العزيز آل سعود . ومن الأحفاد الذين لم يوقّعوا أيضًا : الأمير مشعل بن سعود آل سعود، الأمير محمّد بن فهد آل سعود، الأمير محمّد بن سعد آل سعود.
و يظهر من تلك المعلومة الواضحة بأن معظم الأمراء وهم أبناء عبد العزيز لم يوافقوا هم وأبناؤهم على البيعة يضاف للأحفاد بصورة واضحة خالد بن سلطان آل سعود وإخوانه .
لكنّ بعض المعلومات التي ظهرت من الأوساط عينها ، استغربت موافقة أميرين على البيعة هما مشعل بن عبد العزيز وخالد بن عبد العزيز بعكس اخيه الأمير متعب . وطرحت تلك الأوساط سؤالاً جوهريًّا : لماذا قرّر الأمير مقرن بن عبد العزيز التنازل والتخلّي عن ولاية العهد طوعًا ؟ إذ لم يسبق لوليّ عهد سعوديّ أن تخلّى عن ولاية العهد طوعًا ، و بخاصّة أنّ أعضاء البيعة أيّدوا في الأساس قرار الملك الراحل عبد الله تعيين مقرن وليًّا للعهد ، معتبرين ومعلّلين بأنّ هذا القرار لا يجوز تعديله بأي حال من الأحوال ، أو جعله عرضة للتأويل والتبديل .
يشي كلّ ذلك بأنّ التغيير لم يكن رضائيًّا على الإطلاق ، لم ينطلق من تفاهم يرنو إلى ضخ المملكة بدم جديد ، على الرغم من حاجة المملكة إلى ضخّ نوعيّ كبير وجريء، يقتحم العالم الجديد بوثبات مضيئة .
و اعتبر أحد الخبراء بأن ما حصل نتج من عاملين خارجيين :
- الأوّل : مرتبط بالإرادة الأميركيّة بتغيير جذريّ، توضّح على الأقل بالشكل حين زار الرئيس الأميركي باراك أوباما المملكة معزيًّا بالعاهل السعوديّ الراحل الملك عبد الله مصطحبًا زوجته معه . ليس هذا مألوفًا في الأدبيات السعوديّة منذ نشأة المملكة، لكنّ الرئيس الأميركيّ كسرها باصطحابه للسيدة الأولى، وقيل بأنّ اللقاء كان متوتّرًا للغاية . و استكمل ذلك بحديثه المباشر للسعوديين حين قال لهم بأنّ إيران ليست عدوتهم بل عدوّهم هو عدم التعاطي المرن مع الشعب بكلّ أطيافه والذي يؤدّي إلى ذلك الفكر التكفيريّ القاتل . و لعلّ ذلك ترجم بأن دفع الملك ليجري هذه القفزة المتماهية مع الإدارة الأميركيّة.
- الثاني : متمثّل بالحرب في اليمن وعليه . في الواقع، إنّ عبدالله بن نايف وعادل الجبير الذي خلف سعود الفيصل ، وإعفاؤه يعتبر سابقة ، هما من الصقور المتحمسين لعاصفة الحزم على اليمن .
وهنا يطرح السؤال الدقيق ، هل إنّ تعويم عبد الله بن نايف، كوليّ وليّ العهد بهذا الشكل النافر بعد خلافه مع الأمير مقرن الرافض في الأساس و بحسب المعطيات المتكشفة من قلب المملكة ، يعني أن المملكة ممعنة باستمرار حربها على اليمن وعلى سوريا ، أو أنّ الاتجاه بات واضحًا ، وبحسب الأجندة الأميركيّة لتسوية تسمح بحلّ سياسيّ في اليمن ، ومن ثمّ يتّجه الحل عينه نحو سوريا والعراق ؟ وتحاول المملكة بهذا التغيير الجذريّ استرجاع أوراقها بعد احتراقها في سوريا واليمن ولبنان والعراق . و يقتضي المنطق الاعتراف بأنّ استرجاع الأوراق وتوطيدها يقتضي حراكًا تسوويًّا ينطلق من الداخل إلى الخارج ، و بخاصّة مع العامل الإيرانيّ المتصاعد والمتفاعل في المثلّث الملتهب سوريا والعراق واليمن. ويبقى في النهاية ، أنّ كلّ هذا الحراك سيصبّ في إطار مؤتمر تأسيسيّ للمنطقة... وحتى بلوغه تبقى السعوديّة كما كلّ القوى في سباق لتوطيد الدور وترسيخه ، وبداءة ذلك الاتجاه إلى ضرب الفكر التكفيريّ وعدم استخدامه كأوراق حارقة، أي تطوير المؤسسة الدينيّة بفكر حديث ، و يجري كل ذلك تحت المظلّة الأميركيّة الضاغطة باتجاه حلّ سياسيّ في كل الإقليم الملتهب تحت سقف الاتفاق مع إيران وبالتفاهم مع روسيا .

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار